آخر تحديث للموقع : 28 - مارس - 2017 , الثلاثاء 01:58 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

نقطة نظام ..في عدن ...للرصاص لغة؟!

كنا نسمع طلقات الرصاص، وحينها كنا نضع ايدينا على قلوبنا خوفاً وجزعاً .. وكنا نسال .. من القاتل.. ومن المقتول ؟! لكن لغة الرصاص القاتل تغير .. لان اصحاب الرصاص القاتل طوروا اسلوب القتل وادواته؟! اصبح القتل بكاتم الصوت .. ولم نعد نسمع تلك الطلقات من الرصاصات القاتلة ... فيأتينا النبأ بسلاسة الطلقات »

نقطة نظام.. مش نحن.. هم ؟!

لعبه قديمة مكشوفة يعيد اللعب بخيوطها من جديد حزب الاصلاح .. و هم كانوا رواد التشدد .. بل هم من بدأ أداة (التكفير) لكل من كان خارج حزبهم .. و نكلّوا (بكم واحد) .. حيث لازالت آثار التنكيل بالشرفاء جار على قدم وساق حتى يومنا هذا ؟!. اليوم خرج لنا قيادي بارز ( ما هو داري .. هل هو حزبي إصلاحي .. أو »

يستاهل البرد .. من ضيع دفاه ؟!

لقد كانت اللوحة الاولى التي رفعتها على مكتبي عندما كنت من الذين صدّقوا بأنها وحدة شعب ؟!.. (هرولنا كالمجانين) الى صنعاء في إعتقاد (سمج) و بليد .. و مقرف باننا من هناك .. من صنعاء سنعمل شئ لاقامة دولة النظام و القانون ؟!.. و لم أصح و أخرج من دائرة الوهم بأننا أرض و شعب واحد إلا عندما صدمني الرجل »

الإصلاح والمكابرة

لست ضد الاصلاح .. رغم أنني (ذات يوم تمنيت أن يكون هذا الحزب أول من يخرج عن ثوب المؤتمر الشعبي العام و يستفيد من أخطاء الاشتراكي ) ... و لكني أعجب لهذا الحزب المكابر و الذي لا يعرف هل هو إصلاح للاصلاح أم إصلاح للعطال ؟!.. كنت أكتب من ذلك الوقت الذي تفاجأنا بخروج الاصلاح عن ثوبه الديني ليجرب لبس ثوب »

أما إنها و الله مهزلة ؟!

إحترت فيما قرأته في هذه صحيفة عدن الغد وفي عددها رقم (1170) يوم الخميس/الجمعه 22-23/12/2016م إعلان مُنزل بإسم (مشروع الأشغال العامة) – أعلان مناقصه رقم 4/4 - ECRPI – يقول الاعلان " حصلت الجمهورية اليمنية عبر مشروع الاشغال العامة على منحه من البنك الدولي عبر برنامج الامم المتحدة الانمائي (UNDP) ضمن »

ماذا تعلمنا من زعيم الفاسدين

السؤال الخطير الذي يجب أن نقف أمامه باهتمام .. هو .. يا ترى ماذا تعلمنا من زعيم الفساد علي عبدالله صالح .. وكيف أدرنا ظهورنا لما تعلمناه من الرجال الشرفاء الذين زرعوا في أراضينا أفضل و أنقى الثمار لكي نجني منها خير ما ننتظره من ثمار السلوك الراقي و الاخلاق العالية ؟!.. و كيف طغت ثقافة الفاسد/عفاش »

لماذا تعذبين شعب الجنوب يا حكومة الشر ؟!

رغم كل ما يعترى حكومة الشرعية من اعتراضات و عدم اقتناع و قبول من الداخل و الخارج إلا أن الشعب هنا في الجنوب يتحمل أعباء أخطائها الجسيمة بصبر و معاناة الضغوطات القاتلة التي تفوق قدرات المواطن في عدن و الجنوب ؟!.. الحكومة ترى كيف يعبر الناس عن سخطهم عندما تدير هذه الحكومة الشريرة ظهرها لحقوقهم »

سالمين وفتّاح .. بين النظرية والتطبيق ؟!

تحت شعار (النظرية و التطبيق) كانت الأنظمة الاشتراكية تعمل جاهده على تطبيق الاتجاهات الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية وفق قواعد هذا الشعار الاشتراكي المعروف (النظرية و التطبيق) !.. فكانت قاعدة ذلك الشعار (لا نظريه بدون تطبيق .. و لا تطبيق بدون نظريه) ؟!.. و كان ذلك الشعار و اتجاهاته هو مصدر »

لعبة الدول الكبرى؟!

ناك من يسأل .. " ما سر العلاقة القوية التي أصبحت عنوان الاحداث الجارية على المسرح الدولي ؟!".. سؤال قد يكون في الوهلة الاولى يعكس جهل مصدره !.. و هو في ذات الوقت سؤال يبحث عن سر الاسرار في تناغم العلاقة الايرانية الامريكية ؟!.. و المتتبع للأحداث سيجد ان هناك شيء (بالاتفاق) يظهر تباعد العلاقة بين »

دولة مشطّرة ؟!

لا ولن ينكر أحد أن اليمن عملياً أصبح دولة بشطرين !.. و الذي لم يلمس بعد هذه الحقيقة فهو في غياب تام و خارج دائرة المتابعة و الاهتمام بما يحدث على مسرح الحدث في الشمال و الجنوب ؟!.. في السابق .. و منذ إعلان الوحدة و دمج الشطرين في كيان واحد كانت السعادة غامرة و واضحة في سلوك أبناء الجنوب و ممارساتهم »

المنصورة مدينة الحياة ؟!

مديرية المنصورة واحدة من مديريات و مدن عدن .. هي المدينة التي أعادت الحياة للكثيرين .. و ربما كنت واحداً منهم ؟!.. فيها المستشفيات التي تفتقرها بقية المديريات أو مدن عدن !.. و فيها أطباء و ممرضين و ممرضات يقدمون الخدمات الطبية بسخاه وروح إنسانية أخلاقية عالية ؟!.. شاهدت .. بل عشت الكثير من اللحظات »

متى يثق الناس .. بوعود المسئولين ؟!

نسمع كثيراً من قياداتنا وعوداً تذهب في مهب الريح .. ذلك لأن وعودهم لا تعتمد و لا ترتكّن على المصداقية !.. و عادةً تلك الوعود التي تكون خرافية و تعتمد على الشطحات الخيالية التي ليس فيها و لا منها سوى تخدير الناس البسطاء الذين لا يملكون سوى تصديق آمالهم و أحلامهم التي يرسم المسئول صوراً لها في »

ياريتكم من غير جيش ؟!

في تلك الايام السوداء في حياة هذه البلاد الموبوءة بفساد قيادات سيئة بكل المقاييس !.. هذا العنوان لأغنية شعبيه من جملة الأغاني و الأهازيج الشعبية التي كانت تهجي و تمتهن القيادات في صنعاء عندما استقطعت جزء من ارخبيل حنيش في البحر الاحمر ؟!.. أستقطعت الجزر واحده تلو الأخرى و القيادة في سبات عميق .. »

يا شعب أردت لك الحياة وأردت لي الموت؟!

هي الصرخة المجلجلة في ساحة الإعدام التي يعالج بها الإمام / يحي حميد الدين وولده/ أحمد بقطع رؤوس الرجال الأبطال الذين عرفوا بمواقفهم البطولية لتحرير شعب (يمن الشمال) من ظلم الحكم الأمامي الكهنوتي؟!.. هي صرخة مدوية رددتها جبال صنعاء وعندما أطلقها المناضل البطل والشريف <الثلايا رحمه الله> ... هو »

مؤُلمْ جداً .. ما يحدث لنا ؟!

كنا نقول من اليوم الأول لمحادثات الكويت وما قبلها .. أن هناك غياب واضح لقيادة الشرعية في مواجهة الأعيب الإنقلابيين ؟!.. مجرد جلوس الشرعية على طاولة الحوار مع من خرج عن الشرعية هو في حد ذاته خطا جسيم !.. لكن عذرنا لقيادتنا الشرعية في سير المحادثات والمباحثات (الدويرة .. على حد تعبير أخواننا »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com