آخر تحديث للموقع : 12 - ديسمبر - 2017 , الثلاثاء 12:03 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الرجل النّحسْ

رجل بعينه يترحل بنحسه من موقع إلى آخر .. لا يخلفّ بعده سوى تدمير كل مكون أو تيار من تيارات هذا الزمن الذي يثور فيه بعض الناس .. و ليس كل الناس .. هذه الثورة مثل فوران الفناجين (جمع فنجان .. نقصد به قلص الشاهي .. أو القهوة .. أو الكوفي ) !.. فوران الفنجان في هذا الزمن لا يدوم ؟!.. هذه الثورة أو »

هل عدن بحاجة لمحافظ ؟!

قد يزعل مني البعض .. فلم يعد لدى هؤلاء سوى البحث عن أي شيء مهما كان مهماً أو تافهاً فإنهم يشعرون بذاتهم عندما يجدون شيئاً يسليّهم بالزعل من الآراء التي تزلزل أكمات الاعتقاد بأن هذا الموقع و ذاك من حقهم ؟!.. كالمحافظ الذي لم يستقر في المحافظة بسبب ما نقوله بأن هناك من يعتقد بأن كل شيء في عدن هي لهم »

كيف نكشف (بائعو) القضية .. والوطن؟!

هذه الأيام من السهولة بمكان أن ينكشف لك ببساطة ذلك النفر الذين يساومون على بيع القضية الجنوبية بعرضها على تجار بيع الأوطان الذين لا لهم إحساس بالوطنية ولا بالأوطان ؟!..هؤلاء السماسرة (تعالى عزيزي القارئ ) لنكشف مخابئهم وأماكن البسط الذي يعرضون القضية بأثمان ما يتناولونه في تلك الأماكن الشبيهة »

حج يا حاج ... ودولتك في الضياع؟!

أحمد الله وأشكره بتحقيق حلمي لأداء فريضة الحج وزيارة الأراضي المقدسة- هذا العام- لأكون في ضيافة المولى (عز وجل) وضيافة من يرعى تلك الأماكن التي لا يضاهيها في الشوق عند المسلم أي كائن كان؟!... لقد كانت رحلة امتزجت فيها المشاعر الجياشة في صدق الإحساس بان الحج هو نفحة وهبة وهبها المولى (عز وجل لعباده »

نقطة نظام.. (مرة أخرى) بنجله الشيطان في المعلا

كنا قد تحدثنا في العمود السابق من نقطة النظام حلو( بنجله الشيطان) التي كانت في مبنى محافظة عدن.. ولان هذا الموضوع سبب جدلا وتداخلات من البعض الذين عاشوا في ذلك الزمن (قبل استقلال الجنوب.. الأول) ومنهم من من لم يكونوا على علم لما كانت عليه هذه العمارة أو (البنجلة .. البنجله وضحنا معناها في العدد »

مكتب محافظ عدن .. كان (بنجلة) الشيطان ؟!

كلمة (بنجلة) تعني عمارة .. عِمارة ( بكسر العين) و ليس عَماره (بفتح العين) .. و في حالات يقال عنها بِناية (بكسر الباء) و ليس بَنايه (بفتح الباء) و الرواية تعود للاستاذ القدير/الدكتور عادل حبيشي الذي يذكر جيداً قصة العمارة و البناية السوداء بعد إنتهاء حرب 1994م عندما كانت الاسئلة تتكرر عن العمارة و »

حوار مع السيد (كلاشنكوف)

نت كعادتي في تلك اللحظات التي أزور فيها صحيفة (عدن الغد) لأسلم مادة ( نقطة نظام ) الأسبوعية !.. جاء أحد أفراد المقاومة متمنطقاً سلاحه الآلي ( كلاشنكوف ) !.. تجاهلني الرجل و كأنني غير موجود .. و توجه لأحد أعضاء تحرير الصحيفة تاركاً للآلي (الكلاشنكوف) حق استعمال جزء هام من الكنبه و أدار الرجل ظهره »

لماذا وكيف .. كل الشعب جبهة قومية؟!

من يستجر الماضي - هذه الأيام – هو كمن يريد تغطية عين الشمس بمنخل .. أو انه يريد أن يسدل الستار على الجرائم البشعة التي يتعرض لها شعب الجنوب وعدن بالذات على أيدي (عفاش والحوثة) !.. وهي محاولة بائسة عندما يسخرون الماضي ويحاولون إسقاطه على الحاضر الذي لا يزال في مرحلة التكوين .. وفي مرحلة المخاض؟1 .. »

نقطة نظام ..ما بعد إعلان الوحدة ؟!

انتظرت الجماهير في الجنوب كثيراً منذ خرجت ثائره في 7/7/2007م في ساحة العروض / الحرية بخورمكسر/ عدن .. و أعلنت في ذلك اليوم العظيم عن أداتها و إطارها الثوري المعبر عن قضيتها العادلة .. القضية الجنوبية ؟!.. رغم أن المعاناة التي عاشتها هذه الجماهير قد بدأت منذ اليوم الاول للوحدة غير المباركة و »

نقطة نظام ...ارحلوا ...!

كلمة سحرية انطلقت بقوة فاعلة لتقلب الامور رأساً على عقب من العام 2011م ..! وهي الكلمة التي اجبرت رأس الفساد علي عبدالله صالح لأن يسقط في اوحال فساده ويتم فرض الرحيل عليه ويسلم السلطة دون قيداً او شروط .. وفي جنوبناً المناضل لم ترفع رايات المطالبة بالرحيل للحكومة الفاسدة ورؤوسها الذين فاحت فضائحهم »

نقطة نظام :أخي المحافظ منظمات المجتمع المدني ...هي سنك القوي؟!

نحن نعرف (هنا في عدن) .. أن محافظ عدن (السابق أو اللاحق) تتجاذبه جهات وجماعات يشدونه اليهم .. فهؤلاء يعتبرون محافظ عدن هو حقهم .. ولهم علية حق وواجب .. وهذا الحق والواجب يعتبرونه التزام عليه ليكون محافظ لعدن وموالي لغير عدن .. وهذا حسب فهمهم المنا طقي .. والفئوي؟! وهناك جماعه نقيض للجماعة الاولى .. »

نقطة نظام ! تحت مظّلة .. عدن للجميع .. تحدث الكوارث ؟!

ما من شك في أن عدن كانت و لازالت تفتح ذراعيها للجميع لتأويهم .. و تحقق لهم العيش الهني و الاستقرار !.. من زمن و عدن لا تصد أحد .. و لا و لم تدر ظهرها لأحد .. حتى أنهم يقولون .. " أن عدن آوت الخائف .. و أشبعت الجائع .. و أكست العريان ؟!.. وقلنا في أكثر من مناسبه أن عدن هي المدينة الوحيدة التي عملّت »

(نقطة نظام) يا ورد من يشتريك ؟!

كذا قلتها ذات يوم .. و أنا و من معي نشاهد تيارات الحياه الشحيحه تتماوج بمشاعر الناس في زمن أنعدم فيه الورد .. و ضاعت مشاعر الحب و معها الحبيب !.. كتبت ذات يوم و تحديداً 2/12/2004م .. و في احدى الصحف المحليه مقالاً قلت فيه .. أن العنوان جميل وفيه الذكريات الجميله لزمن أجمل !.. هذا الكلام في العام »

نقطة نظام ..في عدن ...للرصاص لغة؟!

كنا نسمع طلقات الرصاص، وحينها كنا نضع ايدينا على قلوبنا خوفاً وجزعاً .. وكنا نسال .. من القاتل.. ومن المقتول ؟! لكن لغة الرصاص القاتل تغير .. لان اصحاب الرصاص القاتل طوروا اسلوب القتل وادواته؟! اصبح القتل بكاتم الصوت .. ولم نعد نسمع تلك الطلقات من الرصاصات القاتلة ... فيأتينا النبأ بسلاسة الطلقات »

نقطة نظام.. مش نحن.. هم ؟!

لعبه قديمة مكشوفة يعيد اللعب بخيوطها من جديد حزب الاصلاح .. و هم كانوا رواد التشدد .. بل هم من بدأ أداة (التكفير) لكل من كان خارج حزبهم .. و نكلّوا (بكم واحد) .. حيث لازالت آثار التنكيل بالشرفاء جار على قدم وساق حتى يومنا هذا ؟!. اليوم خرج لنا قيادي بارز ( ما هو داري .. هل هو حزبي إصلاحي .. أو »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com