آخر تحديث للموقع : 18 - فبراير - 2019 , الإثنين 07:53 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اشترك في - مصطفى أحمد النعمان
مصطفى أحمد النعمان

حرب الشائعات

لن أخوض هنا في قرار هيئة مكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية، فتلك قضية متروكة للجهات المعنية تتولى البت فيها بما لديها من قرائن وأدلة، ولكني سأعلق على ما كشفت عنه من سوء استخدام وإلى الكم الهائل من سيل التعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي والصحف الأجنبية. جرت خلال الفترة الماضية جلسات »

عجز الأحزاب اليمنية

قبل أيام قليلة اتصلت بصديق لي في صنعاء وبدأت حديثي معه بأني لن أسأله عن الأحوال، لأن ذلك أصبح أمرا سمجا لا معنى له سوى حشر جملة خارج السياق الإنساني لما يجري، فأجابني (في اليمن ليست فقط الحياة تعيسة، لكن ثقافة التعاسة صارت شائعة على الكل وضاربة جذورها. صارت التعاسة هدفا وغاية تميز النخب اليمنية »

اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم

يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والإجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى مجموعة من اللاهثين وراء سراب أمل تتضاءل مساحته، وتتزايد في كل لحظة فرصهم في التحول لحالة تيه غير مسبوقة ومرد ذلك لا يرجع إلى الحرب الدائرة فقط.. فقد مر وطنهم بحروب كثيرة تعايش خلالها الناس وتفادوا »

الحوثيون والعبث المدمر

مثل إقتحام ميليشيات الحوثيين العاصمة بعد الإستيلاء على مدينة عمران وإغتيال القائد العسكري حميد القشيبي نقطة تحول فاصلة في تاريخ اليمن الحديث إنقلبت فيها كل الموازين التي حكمت المجتمع خاصة بعد 26 سبتمبر 1962 التي سقطت عنده حق فئة واحدة بالحكم الذي كانت تراه حكراً عليها بموجب نظرية إبتدعوها تتحدث عن »

المؤتمر الشعبي والحوثيون..

لم أكن يوما من المنتمين للمؤتمر الشعبي العام ولا غيره من التنظيمات السياسية، ولم يكن ذلك رفضا للعمل الحزبي العلني ولا تعاليا عليه، ولكني كنت وما زلت مقتنعا أن الوعي الشعبي ليس مستعدا للتعامل معه، إذ يدرك أن القيادات القائمة تستغله لأغراض شخصية بعيدة كل البعد عن مطالب الناس واحتياجاتهم، ولا يعكس »

تأخر وقف الحرب في تعز

التبس الموقف إزاء الحرب الدائرة في تعز وتبرير العجز في الحسم وضعف جميع الأطراف المحلية عن إنجاز مبتغاها في الانتصار على خصومها، ولكن يجوز القول باتفاق الجميع أن اقتحام ميليشيات الحوثيين للمدينة بعث مخزونا تاريخيا من الأحقاد ومشاعر الظلم، وتم استغلاله لتصفية إرث مذهبي ومناطقي تشكلت ملامحه على امتداد »

من الواجب معالجة الوضع في اليمن

لعل من أصعب القضايا عقد مقارنة بين نظام (شرعي) يعترف به المجتمعان الإقليمي والدولي، وآخر (انقلابي) يفرض أمرًا واقعًا بالقوة والقسوة، ومرد ذلك أن المواطن البسيط لا يعنيه الدفاع عن أحدهما وانتقاد الآخر، إذ هو معني بمن يقدم له الحد الأدنى من متطلبات الحياة غذاءً وخدمات صحية وأمنًا، فإذا عجزا عن ذلك »

أنصار الله.. الطريق إلى الفناء

لا جديد يمكن إضافته إلى كتابات نشرتها منذ سبتمبر ٢٠١٥ عن الكارثة التي تسببت فيها ميليشيات أنصار الله الحوثيين في عموم اليمن، وإنه لمن المؤسف إن كان محركهم الوحيد هو التعصب المذهبي بداية والسلالي وكانا المحفز لكل تصرفاتهم التي فجرت مخزونا تاريخيا من الأحزان كاد يتوارى من سطح الخارطة الاجتماعية وإن »

اليمن: اغلاق الملف

أدرك أن حديثي اليوم قد يثير غضباً عند البعض، ولكني مقتنع أنه بعد مرور أكثر من 30 شهرا على استيلاء جماعة أنصار الله (الحوثيين) على العاصمة صنعاء، وانتهاء باقتحام عدن مروراً بتعز، صار من الضروري البدء في البحث بصوت عال عن سبل للخروج من داخل صندوق مغلق من صيغ لربما كانت مقبولة وواجبة التنفيذ حين »

عن الهاشميين في اليمن

لا خلاف أن المرء لا يختار انتماءه الأسري، ولا اختلاف على أن روابطه العائلية لا تعني حكماً قناعاته بتاريخها وتصرفاتها، وبالمقابل ليس منطقيا ولا مقبولا الحكم بالتعميم على أبنائها دون تمييز ولا وعي، ومن هنا يفزع الإنسان من كم الحقد والكراهية الذي يواجهه المنتمون للأسر الهاشمية في اليمن، لذا فمن الواجب »

شرعية مجلس النواب !

توقف مجلس النواب اليمني عن ممارسة الدور المناط به بموجب الدستور الساري، ونتيجة للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية تعطل عدد محدود من مسؤولياته، وأضحت أغلب قراراته تتم بالتوافق لا التصويت، وإذا ما أضفنا إلى هذا أن المجلس الحالي هو الأطول عمرا إذ تم انتخابه عام ٢٠٠٣ وتم التمديد له عام ٢٠٠٧ لعامين »

على هامش زيارة إلى الكويت

قضيت أربع أيام في الكويت بدعوة من المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب للمشاركة مع مجموعة من المثقفين العرب والكويتيين وكان عنوان الندوة (النزاعات والإغاثة..دور الكويت) وشملت جلسات الندوة أوراقا تقدم بها عدد من الخبراء في مراكز متخصصة بحل النزاعات وكذا المنظمات المعنية بقضايا الاغاثة وكان النقاش »

اليمن: "فرص الجنوب في الإنفصال"

ستنتهي الحرب الأهلية في اليمن بعد أن يكون اليمنيون قد أحالوه إلى أطلال بلد مدمر على كافة المستويات لكن أخطرها على الإطلاق سيكون مشهد التمزق الإجتماعي والمذهبي والمناطقي والذي تتجلى ملامحه في أكثر مدينتين كانتا تتميزان بتنوعهما المذهبي والثقافي وكانتا تمثلان النموذج المدني الذي يتمنى أغلب اليمنيين »

اليمن والخليج

سيترك الدمار الذي أصاب الروابط داخل المجتمعات المحلية جروحا عميقة لعقود طويلة قادمة؛ لأن الفعل اليومي للمقاتلين لا يلتزم بالقواعد الإنسانية، كما أن دوافع حملة السلاح داخل هذه الكيانات ليست واحدة ولا تعمل في العادة تحت قيادة موحدة لاختلاف وربما تناقض مبتغاها النهائي، وتتقلص أهدافها من استعادة السلطة »

ما يشغل الساسة يدفع المواطن ثمنه

تتوالى تقارير المنظمات الدولية حول الأوضاع الإنسانية في اليمن والمدى المروع الذي وصلت إليه جراء استمرار الحرب بسبب الانقلاب الحوثي، وليس هناك ما هو أكثر دلالة على مستوى الهبوط الأخلاقي الذي وصل إليه قادة الحرب اليمنيون، من تزايد أرقام النازحين داخليا واقتراب ٨٠%‏ من المواطنين من حافة المجاعة »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com