آخر تحديث للموقع : 30 - أبريل - 2017 , الأحد 04:39 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اشترك في - د. سعيد الجريري
د. سعيد الجريري

الانقلاب على (أحلام علي محسن)

من انقلب عليكم هو الحوثي، وهذا توصيفكم أنتم .. أما نحن فانقلبنا (على الجنب اللي يريحنا).. * غرف نومكم هناك في صنعاء حيث استباحها الحوثي .. روحوا انقلبوا عليها أولا، وبعدين تكلموا عن "أحلام اليمنيين في التغيير والبناء" التي دمرتوها أنتم قبل الحوثي حلما حلما. * علي محسن نسي أنه مجرم حروب »

من الآخر ..

سيضيع (الأشقاء) في الجمهورية (العربية) اليمنية من وقت أجيالهم وقتا إضافيا كما أضاعوا ما قبله، وسينتهون إلى واقع جديد ظلوا يرفضونه بتعال فارغ. على سبيل التذكير والمثال لا الحصر : - رفضوا وثيقة العهد والاتفاق قبل حرب 94 رغم توقيعهم عليها، بل مزقوها ووصفوها بوثيقة الانفصال. - رفضوا مشروع إصلاح »

أنيس باسويدان عمدة جاكرتا الجديد ..

ذو أصول عربية فأجداده الحضارمة المسلمون هاجروا من شبام العالية أو "مانهاتن الصحراء" كما يصفها الرحالة الأجانب، واستقر بهم المقام في إندونيسيا، كغيرهم من الحضارمة الذين لهم وجود ودور مشهود في الأرخبيل الهندي. لا عجب أن يفوز باسويدان في الانتخابات على مواطنه المنافس عمدة جاكرتا السابق ذي الأصول »

الرويشان لم يفق من سكرته بعد!

يقول كمن يمثل دورا (بايخا) في مسرحية فجة: - إلا الوحدة! ويستغرق في الدور متوهما أن الجمهور (الدايخ) يرى وحدته المزعومة، فيضيف: - سنقاتل عن أحلامنا ومستقبل أجيالنا ... * هذا الرويشان تمنيت لو أنني لم أره في حياتي، إذ لو لم أره لظننت أنه شيء. لكن لسوء حظه أن رأيته وقابلته وجالسته وناقشته، »

عن شرعية الاختراق المستمر

السؤال عن (اختراق) أدى إلى مقتل اللواء أحمد سيف المحرمي ومرافقيه هذا اليوم في المخا، ليس سؤالا للاستهلاك الإعلامي، ولكنه إجابة عن سؤال مسكوت عنه حول طبيعة المعركة وأدواتها. * اختراق الصف الجنوبي ليس وليد اللحظة، لكن الاستمرار في لعبة "الشرعية اليمنية"، حد القتال بالنيابة عن القادة من أهل »

"باشل حبك معي" .. بالجنبية والعسيب !!

عمار العزكي الشاب اليمني المشارك بتميز في برنامج Arab Idol على قناة mbc لا يختلف متذوقان على أدائه الجميل وتقدمه بالأغاني التي اختارها في الحلقات السابقة، ما عدا أغنية الأسبوع الماضي "المهم أنت يا أحوم" لأحمد فتحي التي بدا فيها لاهثا بعيدا عن صوته الجميل - كما قالت اللجنة - فأخذ يمد مسافة جمالية »

الدوران حول الموضوع !

سياسة الدوران حول الموضوع تجعل الجنوب - بمعناه الوطني - موضوعا سهلا للالتفاف على قضيته غير القابلة للتسوية. كما أنها تجعله موضوعا مؤجلا - مركونا على رف الشرعية - فيما تستمر أقطاب الأزمة اليمنية " وهم خصومه السياسيون أصلا" في إعادة ترتيب أولوياتهم، مطمئنين إلى عدة رهانات منها: أن عدن برمزيتها »

للمستقبل و ليس للتاريخ

وصلتني رسائل تستوضح رأيي في مؤتمر حضرموت الجامع، وهل قدمت رؤية معينة إلى لجنته العاملة حاليا؟ وكنت أجيب بأن التقاء الناس على ما يجمعهم هو المرجو في كل آن، ولعل ما وصلت إليه الأمور في العامين الماضيين قد أيقظ من كان يغط في نوم عميق، أو كان متدثرا بسليمود البلهنية. أما الرؤية فلم أقدم رؤية مكتوبة، »

سؤال التاريخ .. إجابة المستقبل عن الملاحي و سؤال تاريخ (حضرموت) الثقافي

لعل الأستاذ الباحث في التاريخ الأديب عبدالرحمن عبدالكريم الملاحي من تلك الشخصيات التي نحتت تمثال صورتها بإزميل خاص، ولأنه كذلك فقد اتخذه الآخرون أنموذجاً، ومرجعاً معتداً به، لما له من موثوقيةٍ في غير حقلٍ من الحقول الثقافية والأدبية التي نذر حياته لها، بإخلاص حتى آخر رمق. ولعل المتأمل في سيرته، »

ليس غدراً ولا خيانة وإنما ...

جاء في الأخبار انه: قضى 45 جنديا إماراتياً و 3 بحرانيين في مأرب، في واقعة يصفها الإعلام والمتابعون بأنها فعل غادر دال على خيانة من طرف محدد. وهناك من يقارن بين وجود المدد العسكري الإماراتي عتاداً وأفراداً في عدن، وعدم حدوث الغدر والخيانة، بينما حذث ما يسمى بالغدر والخيانة من أول وهلة في مأرب »

المقاومة الجنوبية كعب آخيل الحوثي .. وأكثر

إشارة-1: رجّح الأستاذ صبحي حديدي في أحد مقالاته في "القدس العربي" عن الشأن اليمني قبل بضعة اشهر أن يصبح الحراك الجنوبي كعب آخيل الحوثي، بالنظر إلى تباين مواقف الطرفين وتناقضها، وإدراكهما معادلة حاسمة تعبر بالحال إلى ما وراء الحدود، حيث الحسابات الإقليمية والدولية الكبرى، وهي خلاصةً متابعة، للمشهد »

لم تأتوا للسياحة .. وعدن ليست فندقاً أيها القتلة !

أما قبل: فلا تعني صفة عدن الكوسموبوليتية أنها مدينة "شُرّي مُرّي"، أو أنها مدينة من مدن المشاعية البدائية اليمنية ، أو أنها بلا "صالي" كما في التعبير الحضرمي الدارج. ولأنها كذلك فقد أثبتت أنها عصية على "عبط" الغزاة الجدد على الأرض، و رتل الإعلام العضيد لهم، بأساليبه المباشرة والمخاتلة المتذاكية، »

لكي لا تستعيد بشمالها ما خسرته بيمينها في عدن: عن البروتوكولات اليمنية الخاصة بالموقف من الجنوب وسيادته

فرض صمود المقاومة الوطنية الجنوبية في مختلف المناطق ولاسيما عدن والضالع، على المحللين السياسيين الموضوعيين إعادة قراءة المشهد (اليمني) من جهة، ووجّه من جهة أخرى صفعة تاريخية لمشروع إعادة إنتاج الهيمنة، وفق المتغيرات الجديدة، فتلقّى العالم معنى جديداً مختلفاً ليس للشرعية ولا للبطولة والبسالة فقط، »

عبدالرحمن بلخير .. ومضة في ذاكرة المرايا

(1) عبدالرحمن بلخير، من الأسماء التي وقرت في ذاكرتي منذ ربع قرن أو ينيف، كان يومئذ طالباً في أيامه الأولى بالمستوى الأول بكالوريوس، في تخصص اللغة الإنجليزية، بكلية التربية بالمكلا، وكنت معيداً بقسم اللغة العربية في سنواتي الأولى، مع أن عبدالرحمن من جيلي، فنحن مولودان في عام واحد. كانت الساعة »

(في ذكرى الهبة الشعبية) الحلف والحراك كلاهما مدد لحضرموت

إشارة: لصالح من أن يتم سَوق حلف قبائل حضرموت إلى حالة خلاف مشحون متجهاً الى الخصام مع مكونات الثورة التحررية الجنوبية في حضرموت .. إن حضرموت لن يقوى عودها إلا بهما معاً، فإن كل منهما سند قوي للآخر، لنتذكر ذلك جيداً في موقف لا ينفع فيه الندم .( القاضي شاكر محفوظ، على صفحته بالفيسبوك). (1) تساؤل »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com