آخر تحديث للموقع : 18 - ديسمبر - 2021 , السبت 06:49 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

اشترك في - عبدالكريم السعدي
عبدالكريم السعدي

وحدة القوى الجنوبية هي الخيار الأعقل

«خيط شعاع يكاد يظهر في الأفق سيكون أول فجرنا سيكون خطوتنا إذا نحن خطونا لصباح نشتهيه منذ آلاف السنين» الإمعان في الخطأ لن يقود إلا إلى المزيد من الانقسام والتشظي والتباعد والاحتقان. ومن الحكمة والفطنة أن تشكل الظواهر السلبية لاحتفالية ثورة أكتوبر هذا العام جرس إنذار لكل عقلاء الجنوب، بحيث »

احتفالات اكتوبر ... فرصة اخرى ضائعة !

مرت الذكرى الرابعة والخمسون لثورة الـ14 من أكتوبر، والتي تبارى فيها أبناء الجنوب وتنافسوا ابتهاجاً بما حققوه في مواجهة بعضهم بعضاً، وتمادوا في إظهار سعادتهم لدرجة طغت فيها تلك السعادة على مرارة واقع الإحتلال الذي يعيشه وطنهم وترزح تحت أقدامه أرضهم، وتناسوا معها الخطر المحدق بهم وبوطنهم. كان »

ملامح من وجه الأحداث

تتسارع الخطوات وتتلاحق الأحداث. كل طرف حدد أجندته ووضع الأهداف الإستراتيجية له والوسائل التكتيكية التي توصله لتلك الأهداف. تحركات لأطراف «التحالف» محلياً وإقليمياً ودولياً تلبية لحالة دولية ملحة. توجهات وقرارات جديدة تتم التهيئة لها تتجاوز خيار الحسم العسكري، وتفرض واقع الحل السياسي الذي سيقوم على »

مشكلة يواجهها أبناء الجنوب

هناك مشكلة يواجهها أبناء الجنوب اليوم وهي واقع لايستطيع إنكاره إلا متعصب أعمى ويجب معالجة أسباب تلك المشكلة بحكمة وعقل بعيدا عن الشطط . وعلاج المشكلة هذه يكمن اولا في الاعتراف أننا لم نصل بعد إلى هدف أبناء الجنوب في تشكيل قيادة توافقية تقوم على التمثيل الوطني الحقيقي وبالتالي وجب علينا العودة »

الجنوب أكبر منكم ...!

يقيس البعض قوة الجنوب وتماسكه وصحة وسلامة أهداف ثورته من خلال سلوكيات معينة لاطراف أو لاشخاص وترى هذا البعض أمام أي فعل شاذ ترتكبه تلك الأطراف يذهب إلى التشكيك بقضية الجنوب ونهج ثورتها وأهداف تلك الثورة !! في الحقيقة أن مثل هذه الأحكام تفتقد للحكمة والنضج الذي يؤهل أصحابها لأن يؤخذ »

ثورة الجنوب (جرائم دون محاسبة)!!

في مذكراته قال الرئيس المصري الراحل محمد نجيب الفصل التاسع .. ( أنصار الثورة كانوا أشد ضررا عليها من أعدائها ) ! ياترى هل ندرك كجنوبيين اليوم هذه الحقيقة التي تعانيها ثورتنا ام أننا سننتظر أوان كتابة مذكراتنا ؟ الحالة التي وصلنا اليها اليوم كقوى مناهضة للانقلاب - تحالفا عربيا وقوى مساندة له - »

26 سبتمبر وصراع البقاء

يستشف المتابع غير العادي، من خلال خطاب بعض القوى المتصارعة في اليمن، ومن خلال أطروحات البعض من سياسييها وإعلامييها وكتابها، نبرة تفوح منها رائحة مشاريع قديمة تحاول تلك القوى تجديدها وخلق ما يبررها، من خلال سرد تاريخي مركّب بعناية، بحيث يجرّ الحقيقة مرغمة إلى حيث تصبّ تلك المشاريع ومن يتبناها في »

لكي نتجاوز اختلافنا!!

إشكالية الخلط بين حاجة الجنوب إلى قيادة توافقية سياسية مؤقتة تقود مرحلة استكمال التحرير، وتحديد آلية الوصول إلى تلك القيادة، تحوّلت إلى مشكلة، بل وأزمة حلّت بديلاً عن القضية الرئيسية في أجندة الجنوب وثورته، وأظهرت، للأسف، أن العقل الجنوبي عند الفئة التي تتصدر المشهد حالياً، يعيش حالة من الخلط »

أولويات الثورة الجنوبية اليوم

لكل ثورة مراحل تمر بها. قد تمضي فيها وفقاً لخطة سيرها، أو قد تُفرض عليها نتيجة لمتغيرات داخلية وخارجية إقليمية ودولية. والثورة الجنوبية كغيرها من الثورات، تخضع لمثل هذه المتغيرات وهذه الظروف، ولذلك فهي تحتاج في كل وقت إلى إعادة ترتيب أولوياتها التي تحاكي كل مرحلة جديدة. لن أتناول ماقد مر من »

إيقاف الحرب بات مطلبا إنسانيا ووطنيا

بعد فشل الرهان على الحسم العسكري والقبول بالحلول السياسية التي ستساوي بين الضحية والجلاد وستعيد من تلطخت اياديهم بدماء الأبرياء إلى مركز السلطة يحق لنا أن نرفع أصواتنا بإيقاف الحرب المدمرة التي لم تحقق أي هدف حتى اللحظة .. -- لا أ زاحت الحوثي وقضت عليه وعلى دعوته .. -- لا أنهت عهد علي عبدالله »

الجنوب في مهب التطورات المتلاحقة!

لتطورات التي شهدتها الساحة الجنوبية والاقليمية والتي ظهرت من خلال التقارب بين طرفي النزاع الدائم في الجنوب (الإمارات كطرف في التحالف والشرعية اليمنية ) من خلال اللقاءات والزيارات بين الطرفين في الرياض وأبو ظبي وعدن وغيرها ، وكذلك التطور الذي تمثل في إرسال قوة لواء المغاير السعودي مؤخرا إلى عدن »

الإستكانة لا تصنع الحرية ..!!

أتعجب من حال البعض من الجنوبيين الذين يرون في الضعف والتبعية والاستكانة أسلحة ممكن تحقق أهداف ثورتهم مع قناعتي أن الضعف لا يمكن له صنع الحرية ، فعدم الاستكانة والخضوع ورفض التبعية من أهم مقومات الثورة لنيل الحرية ! عندما يتحدث جنوبي ويقول .. ( لايهمنا ان نكون عبيدا لطرف من أطراف التحالف الخليجي »

الجنوب... "تحالف الضرورة" المؤبد!

إلى اللحظة، ما زال العقل السياسي الجنوبي غائباً، وما هو موجود على الواقع لا يعدو كونه اجتهادات من قبل هواة ودخلاء على السياسة، تحكمها حالة فوضى صاخبة، وتبحر بأصحابها من إخفاق إلى آخر. تثبت المعطيات أن الشرعية اليمنية بجناحها الرافض لمشروعنا التحرري تتوسع وتتمدد وهي صامتة لا ضجيج لها، ترسخ احتلال »

الجنوب الذي نسعى إليه !!

لايحلم الجنوبي السوي الخالي من أمراض الاستحواذ التي تضعه محطا للاستقطاب والتبعية والسير على غير هدى إلا بوطن آمن يحتضنه ويوفر له الحياة الكريمة ويصون كرامته ، ونحن عندما ننتقد بعض الأفعال والخطوات التي تهدد حلم هذا الجنوبي فنحن إنما نسعى للارتقاء بالجنوب إلى أعلى المستويات التي تضع هذا الحلم على »

القدس هدف البيعة

لا يستطيع منصف أن ينكر حقيقة أن الأمة العربية تعيش في هذه المرحلة أسوأ فترة من فترات تاريخها، وأن من يقومون على أمرها في أغلبهم هم الأسوأ في تاريخ حكمها. ذلك ما تؤكده، اليوم، مواقف حكام الأمة، الذين تفرغوا فقط لحماية الغرف المخصصة لنومهم (قصورهم)، وتركوا بقية أجزاء البيت (الوطن) كاحتياطي لتنازلاتهم »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com