آخر تحديث للموقع : 16 - ديسمبر - 2019 , الإثنين 05:41 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الفكر السلفي الوهابي خطر على حياة البشر

بالنسبة للتفجير الإرهابي الذي حصل بالأمس في مدينة لاهور الباكستانية، فهذا نتيجة طبيعية لتوغل الوهابية في باكستان هذا البلد بطبيعة الحال يحصد ثمار ما زرعه منذ البداية. فبفضل الدعم السخي السعودي للمدارس الوهابية في الستينات وحتى يومنا هذا، أصبحت باكستان ماكنة لتفريخ الإرهابيين، بالإضافة إلى أن »

تحية كبيرة لإسرائيل

خبر نقل ما تبقى من يهود اليمن لإسرائيل مُفرح للغاية، على الأقل سيحظون بحياة كريمة ومعاملة طيبة واعتبارهم مواطنين كاملي الأهلية والحقوق لما تبقى من أعمارهم، لا سيما وأنهم انتقلوا لبلد يعتبر واحة للديمقراطية في الشرق الأوسط. خطوة كان يجب القيام بها عاجلاً أم آجلاً خصوصاً وأن هذه العائلات تعاني في »

شعوب يغلب عليها التعصب ومتخلفة بطبعها

* بالأمس تم إقالة وزير العدل المصري (الزند) من منصبه على إثر تصريح قال فيه بأنه سيحبس أي شخص حتى لو كان النبي بنفسه! الحكومة المصرية استجابت لضغوطات الأزهر و للغضب الشعبي العارم، حيث أن نشطاء مواقع التواصل أنشأوا هاشتاج باسم: "حاكموا الزند، إلا رسول الله". * قبل أيام خرج مئات الآلاف من »

أفغانستان.. من فين نبتدي الحكاية؟

لعل أول ما يتبادر إلى ذهنك عند سماع اسم هذا البلد عدة أشياء ارتبطت به ارتباطاً وثيقاً في العقود الأخيرة، كالحرب والدمار وطالبان واضطهاد المرأة والأفيون.. إلخ. و لكن ما الذي أوصل ذلك البلد إلى تلك الحالة المأساوية؟ وما هو دور البلدان الإقليمية والقوى العظمى في تدميره؟ * الخشخاش الأفغاني: في »

الأجيال اللاحقة ستكون أسوأ حالاً منا

في حوارات الأب والإبن والجد والحفيد، يكثر الحديث عن الجيل الأكثر سعادة وحظاً، فالأجيال السابقة ترى بأننا محظوظين لأننا ولدنا في عصر التطور السريع والتكنولوجيا التي تحيط بنا من كل جانب والفرص المتعددة، بينما الجيل الحالي يرى أن الجيل السابق كانت حياته أفضل لأنها واقعية وحقيقية على عكس جيلنا الذي »

الحاجة إلى ثورة وعي وتثقيف

بالتزامن مع الذكرى السنوية الخامسة لما يسمى بـ(ثورة فبراير أو ثورة الشباب السلمية)، فأود أن أقول رأيي بكل شفافية عن هذا الحدث المشؤوم والذي لا نزال نعاني من تبعاته إلى اليوم.. في أواخر 2010 وبداية 2011 كنا نتناقش في المنتديات عما يدور في البلدان العربية التي شهدت تلك الاحتجاجات الشعبية المطالبة »

العداء في الصدور ولكن بروح رياضية

العداء التاريخي ما بين الإنجليز والفرنسيين لطيف وودي للغاية, فهذان الجاران اللدودان يجمعهما تاريخ حافل من الحروب يمتد لأكثر من ألف عام ولعل الحرب الطويلة التي تسمى بحرب المائة عام أبرز تلك الحروب.. والحساسية بين الشعبين تشمل الكثير من النواحي, كما أن التندر وإطلاق النكات أبرز سمات هذه الكراهية »

التخلف ليس قاعدة ثابتة !

بينما أتابع الفيلم الألماني (DER EWIGE JUDE) - اليهودي الأبدي- وهو بالمناسبة فيلم دعائي تحريضي ضد اليهود يعود للحقبة النازية وتحديداً عام 1940 حيث تم انتاجه خصيصاً لشيطنة وتحقير كل ما هو يهودي، مع مدح وتعظيم مبالغ فيه للألمان الآريين وغيرها من الأفكار العنصرية والشوفينية التي كانت مسيطرة على »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com