آخر تحديث للموقع : 10 - ديسمبر - 2019 , الثلاثاء 01:33 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اللغة سلاحٌ ذو حدّين

اللغة سلاحٌ ذو حدّين، و"يمكن استخدامها للإعلام أو للتضليل والمخاتلة"، كما يقول نعوم تشومسكي. من يمتلكها، للتأثير على الآخر إما بتخديره أو بتنويره، بإخضاعه أو بتحريره، يمتلك السلطة. فهي سلاح الطغاة والظلاميين: تبدأ سيطرتهم على الإنسان بترسيخِ لغةٍ خشبيّةٍ سلفيّةٍ تغلق أبواب التساؤل، وتفرض الخطوط »

الأسلوب هو الإنسان

اللغة والتفكير ثنائيّ تربطه علاقة فيزيولوجية محفورة في سيليسيوم الدماغ، يمكن تشبيهها بالطوبات التي تُبنى بها العمارة، والتفكير بالأرضية والفضاء الذي تحتلّه. الجسر الذي يربط بين الطرفين: الأسلوب، أشبه بالتصميم الهندسي الذي يتمّ به إخراج عمارة التفكير وبناؤها من طوبات الكلمات. اللغة وعاء الذات، »

برقيةٌ عاجلة من تاج محل

لن أُدهِش أحداً إذا قلت إن قصر "تاج محل" أجمل وأبدع عجائب الدنيا السبع، وكلّ ما بناه الإنسان منذ الأزل: يعرف الجميع ذلك. فهذا الضريح الذي شيّده الملك غياث الدين شاه جاهان (1592ـ 1666) لزوجته ممتاز محل، في مدينة أجرا الهندية، على مصطبة رخامية فسيحة في الضفة الشرقية لنهر يمنا: ملحمة حبّ غنائية »

متى بدأ الإنسان؟

بدأت الحاجة إلى لغةٍ أنسنت الإنسان وطوّرت دماغه، عندما طردَتْ التغيّرات البيئيّة الإنسان من "جنّته" السماويّة في أعالي الأشجار، إلى أديم السافانا الأفريقية إثر تغيرات جيولوجية، فصار يمشي على قدمين، بعمود فقريّ منتصب، وجمجمة تتجه صوب الأنجم، وعينينِ مصوّبتين باتجاه الأفق المفتوح. فالإنسان الحديث، »

فنُّ الحدادِ على الذات

الحداد، والحداد على الذات، ضرورةٌ بسيكولوجية نوّهَ لها فرويد. تسمحُ بِقبول الموت كخسارةٍ كليّةٍ لا مناص منها والتصالح معها، وبأرشفة ذكريات من نفقدهم ومواصلة الحياة الطبيعية بجوار ذكراهم. الحداد على الذات، لمن ينتظرهُ موعدُ موتٍ مُحدَّدٍ قريب، فنٌّ صعبٌ لا يجيد ممارسته بأناقة إلا القليلون ممن »

في البدء كانت كلمةُ ميام ـ ميام

في حوارٍ جماعيٍّ سابق اتفق الجميع على أن أهمّ حدثٍ أنسنَ الإنسان، اكتسابُ اللغة. غير أن سؤال "كيف نشأت اللغة وتطوّرت، لا سيّما في مراحلها الجنينية؟"، كان، كما لاحظ المتحاورون، من أكثر الأسئلة العلمية حساسية، ومن أصعبها أيضاً، لأن الكلمات الشفوية لم ترتسم آنذاك بما يُوثِّقها. اعتبرَ مجمعُ »

لغة آدم

ثمة سؤال ممتع برز في حوار جماعي قاد للحديث عن أصل اللغة ونشأتها: "ما أعظم حدثٍ غيّرَ تاريخ الإنسان؟". ردّ أحد المساهمين سريعاً: "الكمبيوتر". ردّ آخرُ، يختنق ما لم يكن موصولًا بشبكة الإنترنت، ويرى أننا في عصرٍ صارت فيه الشبكة أهمّ من الكمبيوتر، إذ بها يستطيع عمل كل شيء ولو بالهاتف أو الآيباد: »

المدينةُ التي أعشقُها عشقاً

إذا رأيتَ يوماً منظراً بانورامياً لطوابير طولها عشرات الكيلومترات من سيارات مرصوصة لا تتقدّم أو تتأخر مدة ساعات، أو إذا عشت هذا الجحيم مرّة واحدة على تخوم المدن الكبرى أو عند ساعات انتهاء الدوام، أو في بعض شوارع المدن العربية كالقاهرة والجزائر، فستكرهُ حياتك وتشعر بالتعاسة والنرفزة والنكد. لكأنّك »

جاسوس في أمعاء كمبيوتر

ف.د. رجل دولة، كثيف الحاجبين، ذو لغةٍ انسيابية لذيذةٍ ماكرة. يغوص في مقلتيك عند الحديث معك. رجلٌ "بدقّة مفتّشِ ضرائب، ونفَس عدّاء مسافاتٍ طويلة"، كما يصفه زملاؤه. خريج أرقى كليّات الإدارة، وراءه نصف قرنٍ من التجارب. في كلّ وزارةٍ مهمّة وفي رئاسة الدولة، لا يوجد مثله إلا اثنان أو ثلاثة. رجالُ ظلّ، »

نحن والتجسّس الآلي

قبل أسابيع، كنت أبحرُ على الإنترنت في مواقعِ متاحف مدينةٍ أوروبية يلزمني زيارتُها للعمل. قبل نهاية إبحاري الذي دام طويلاً، استلمتُ إيميلات بعروضٍ لأسعار تذاكرِ سفرٍ لتلك المدينة، وآخر بعروضٍ لفنادق فيها قريبةٍ من تلك المتاحف. ذهِلتُ: ثمّة برمجية كمبيوتر تدركُ ما أفعل على الإنترنت؛ تعرفُ معالمَ »

رحلة إلى بحيرة الأسرار

كيف تتشكّل الأساطير وتتطوّر، ولماذا تصمد بعضها وتردّد من جيل لجيل؟ سؤالٌ لطالما استعمرني، واستحضرته خلال زيارة مدهشة لبحيرة سفيتلايور، على بعد 130 كيلومترًا من نيغني نوفغورد (غوركي سابقًا)، العاصمة الثالثة لروسيا. لا توجد، في الحقيقة، بحيرة على الأرض محفوفة بالأساطير العتيقة والطقوس الشعبية »

مرقصٌ محمومٌ في صالة مرضى

رحلةٌ مشحونةٌ بالتاريخ المُعتّقِ والعِبر الكثيفة، قمتُ بها في يناير 1985، لا تغادر ذاكرتي. ربما لأنها مزيجٌ تتضارب فيه، في الوقت نفسه، الأمزجةُ الجيوسياسية والمناخية القاهِرة بالمفاجآت السريالية الإنسانية المؤثرة، القرفُ بالدهشة. وصلني بداية ذلك الشهر هاتفٌ يحمل خبراً عائليّاً حزيناً. ولأني سأسافر »

ساخاروف، غاغارين، والمهدي المنتظر

ماذا تعرف عن مدينة نيجني نوفغورود: العاصمة الثالثة لروسيا، كما يسميها الروس؟ لا شيء إطلاقاً! طبيعيٌّ ذلك: كانت ممنوعةً على الأجانب حتى سقوط الاتحاد السوفييتي. فإذا كانت - كما يقول الروس- سانت بيترسبورغ رأسَ روسيا، وموسكو قلبَها، فنيجني نوفغورود محفظَتها المالية: ففيها أهمّ المصانع الاستراتيجية: »

فيتنام ـ اليمن، ومرآة الأحزان

ثلاث صور تُلخِّص أوديسيا الثورة الفيتنامية تلقفتها صحف الدنيا، ارتبطت بولادة اسم فيتنام في ذاكرتي، وأنا طالب يتأجج في معمعان سبعينيات عدَن الثورية. الأولى: خمسة أطفال صغار، إحداهم طفلةٌ عارية، يهرعون هرباً وذعراً في طريقٍ ريفي، على محياهم كلّ هلع الدنيا. دخانٌ هائل يغطي العمق الخلفي للصورة، كما »

العبرة الأبدية من الأحزان الكمبودية

طريقي إلى كمبوديا انطلق تسكّعاً من جنوب فيتنام، باتجاه دلتا نهر الميكونج. لم أزر كمبوديا بغية عطر العود الكمبودي فقط، الذي يتجاوز الإقبال عليه العطورات الغربية، في أعياد بعض الدول العربية، ولا معابد إقليم إنكور الشهيرة فقط، ولكن لأن شعب كمبوديا طيّبٌ جذّابٌ يحيّرني على الدوام: يبدو صامتًا منطويًا، »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com