آخر تحديث للموقع : 17 - أكتوبر - 2017 , الثلاثاء 06:41 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

لمن سألني: مع من أنت ؟

حتى الثمانينات في عدن، كانت النساء توجّهن حركة المواصلات. والشاعر العراقي سعدي يوسف شاهد بأنه دفع غرامة بسبب إحداهنّ، ولم يكن مثل نظامهمن نظام جيد عربيا، حسب شهادته. لمن سألني: مع من أنت (والجماعات متفرقة للاحتفال بذكرى ثورة ١٤ أكتوبر، في عدن)؟ قلت له: مع من لديه مشروع مدني، ترمومتر جودته: »

كلما زادت المناسبات الثورية اختفت الرواتب!

"كلما زادت المناسبات الثورية، اختفت الرواتب!" (منشور كافر وصلني من عمق "طور الباحة"!): اقترب شهر أكتوبر، اللي كانوا يسمونه عالميا: "شهر الثورات". ونحن في اليمن، "ما شاء الله"، عندنا ثورات ومناسبات وطنية أكثر من عدد أيام السنة. خرجنا من شهر سبتمبر اللي فيه ثورة: ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢، ضد الإمامة »

الانخلاع سيرورة طويلة الأمد!

لا أعرف شيئا في السياسة، لكن ما يمارسه الحوثيون في صراعهم مع المخلوع ينسجم تماما مع قواعد كتاب "فن الحرب" للصيني العبقري سان تزو (القرن السادس قبل الميلاد): لن يشنقوه لإسعاد جماهير الفيسبوك التي تنتظر لِيل نهار رؤية ذلك المشهد. لعله الآن في وضع أسوأ من ذلك. بعد أن قتلوا ذراعه الأيمن: خالد »

أعرف الآخر ، تعرف نفسك !

تتشظّى حياة البشر غالباً وسط سلسلةٍ من الثنائيات. يفصل كل قطبين منهما تناقضٌ جذري أو صراع دائم. يربطهما تكامل فذٌّ أحياناً. ثمّة الواحد (مرور التيار) والصفر (عدم مروره) الذي يولد من عناقهما الكمبيوتر. ثمّة إيروس (إله الطاقة الإبداعية والحب، في الميثولوجيا الإغريقية)، ونقيضه اللدود ثيتانوس (إله »

المجلس الانتقالي والعبارات الدموية الآتية من ظلمات قاع التاريخ!

لا أعرف عبارة أغبى وأجهل من هذه العبارة: "دم الجنوبي على الجنوبي حرام". لأن الإسلام قبل ١٤٠٠سنة قد تجاوز هذا الضيق في تحليل القتل، بعبارة أوسع بكثير: "دم المسلم على المسلم حرام". وتوسعت دائرة تحريم القتل في حضارة المدنية وحقوق الإنسان اليوم إلى عبارة أرقى بكثير: "دم الإنسان على الإنسان »

عدن في مرأى العالم: قندهار !

نسمع هنا وهناك أن المجلس الانتقالي بعدَن قرر، أو ينوي، منع حزب الإصلاح أو الأخوان المسلمين ! المجلس الانتقالي قريب إلى قلوبنا جميعا، يعبر عن قطاع واسع من الناس في جنوب اليمن (لا أحد يعرف بعد، طالما لم توجد انتخابات، هل هي أغلبية فعلا، أم أقلية فاعلة)، لكن حتى لو مثّل الأغلبية الساحقة، فلا أحد »

التاريخ الدولي لـ"طُور الباحة"

ثمة منهجان لسرد جغرافيا الغابة. الأوّل سردها من وجهة نظر أشجار الغابة وهي تصف ما تراه حولها. والثاني سردها من وجهة نظر طائرةٍ تحلّق فوق الغابة، تصعد في عليائها بعيدا لترى الغابة في سياق محيطها الشاسع الكلي، أو تهبط حتى القاع لترى أديم الغابة وتحلل تربتها عن قرب. كذلك حال دراسة التاريخ: ثمّة منهج »

المغرب مهد البشرية!

الخبر الذي رج العالم منذ أيام (فيما أبو عرب مشغولون بالمعمعة السعودية القطرية التافهة)، والذي تتناوله كل الصحف يوميا، هو المقال الذي نشر في أهم مجلة علمية في العالم: نيتشر، عن نتائج اكتشاف هياكل قديمة في المغرب (قرب مراكش) لعائلة سمحت بتدقيق العلم لتأريخ نشوء نوعنا الإنساني: هومو سابيانس. هي »

ما سِمَةُ العصر؟

يندر أن تجد أيديولوجية سياسية أو دينية ليس لها تنبؤاتها القاطعة بما سيكونه المستقبل، وكأنها قارئة فنجان تخترق نظراتها جدارَ الزمن الذي يفصلنا عن السنوات والعقود والقرون القادمة. من نسي عبارة "سمة العصر حتمية انتصار التقدم: انهيار الرأسمالية وانتصار الاشتراكية بقيادة الاتحاد السوفييتي" التي كانت »

اليمن في أعين العالم: بين الجذب الفانتازي والازدراء الدائم!

يثير اليمن في أعين العالم أحلاماً فانتازية سحيقة، لكنه ضحية إهماله وازدرائه"، قال مُصيباً الباحثُ في العلوم السياسية، لوران بونوفوا، وهو يشير إلى عدم الاكتراث الدولي بالحرب الحالية التي تكتسح اليمن وتعصف به. نحن هنا أمام مفارقة جليّة بوجهين، أحدهما جذّاب، والآخر شنيع. سنحاول تسليط الضوء حولها في »

نعم ونص: كفاية حرب

عبدالعزيز بن حبتور كان رئيس جامعة عدن لكونه فقط مخبر لصالح، مثله مثل المخبر خالد طميم اللي كان رئيس جامعة صنعاء، وغيره من رؤساء الجامعات اللذين دمروا التعليم في اليمن أثناء حكم المخلوع. حاليا هو رئيس وزراء حكومة الحوثي والمخلوع، اللي لا تعترف فيها إلا إيران وحزب الله (وعادنا مش »

إعادة جامعة الإيمان إلى جامعة عدن 2

أطلقت جامعة عدن مؤخرا مسابقة لطلابها عن "الإعجاز العلمي في آية: مرج البحرين يلتقيان، بينهما برزخ لا يبغيان". في كل أشروحات هذه الآية، وآيتين شبيهتين، ثمّة إجماع فقهي بأن هناك جدارا حاجزا (برزخ) يفصل ماء النهر العذب عن ماء البحر المالح. ويعتبر الشارحون أن هذه معجزة إلهية، ضمن ما يسمّونه: »

إعادة جامعة الإيمان إلى جامعة عدن!

هناك محاولة فانتازية لإعادة "جامعة الإيمان" (جامعة الظلامي الشهير: الزنداني)، إلى عدن، باسم قسم "علوم القرآن"، في كلية الآداب في جامعة عدن! أسئلة للتأمل أولا: من أول من اخترع اسم "علوم القرآن"، وفي أي قرن؟ ما دخل ما تسمى "علوم القرآن": فقه؟ فرائض؟ توحيد؟ تفسير؟ أسباب النزول؟ قراءات؟ تجويد؟ »

أفضل مواطن من منظور الطاغية هو الذي لا يستطيع التمييز بين الحقيقة والخيال!

في جامعات جزيرتنا العربية الحبّوبة، « المعصودة عصيد » في الحقيقة، سمعت أن أستاذ فيزياء يعلن بطلان نظرية كروية الأرض، وأستاذ بيولوجيا يعلن بطلان نظرية داروين. لا ينقص إلا أستاذ رياضيات في جامعة صعدة يعلن دحض نظرية فيثاغورس!… لا أدري لماذا ذكّرني ذلك بقصة حفلة زواج لصديق فرنسي عزيز، تأرمل ٣ »

عدونا الأول: اللا إنسانية والغباء!

بين عدن وتعز أقل من ٨٠ كلم، يعني أقل من المسافة بين ضاحيتين لمدينة كباريس، اسطنبول، طوكيو... لكن بينهما أكثر بكثير من علاقة جغرافية: مصير مشترك: من يقاتل اليوم لاحتلال وتدمير تعز (أي: الحوثوفاشيون) هو من حاول احتلال وتدمير عدن، فطرد منها. لكن لا حلم له غير العودة لاحتلالها من جديد، بعد أن يسقط »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com