آخر تحديث للموقع : 23 - أبريل - 2018 , الإثنين 04:26 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

شلَلٌ نصفيٌّ مباركٌ سعيد

كان العمل الدؤوب والجرأة ديدنَ حياتي. وشعاري عبارةُ بوذا التي قالها وهو على فراش الموت: "لِتكنْ ذواتُكم مصابيحكم. لا تعتمدوا إلا على أنوارها". وأختُها، إنجيلُ العصاميين، التي قرأتُها في مكانٍ ما، لم أعد أتذكّره: "لا تضيء طريقَكَ إلا نارُ الجرأة التي تشتعلُ بين جوانحك". وابنةُ عمّها النيتشاوية »

مايا، أو كيف نخلق العالم من قوة الوهم؟

في عدَن الكوزموبوليتية، التي لم تعد موجودةً اليوم، كان هناك شيخٌ هنديّ بِلحيةٍ بيضاء طويلة، يقضي يومه مضطجعا يتأمل لوحةً تشكيليةً رسمها، يلتصق بها ولا ينظر لشيء آخر عداها. متجرهُ، في سوقٍ شعبي، مخصّصٌ لبيع صورٍ لهذه اللوحة فقط! اللوحة؟ منظر طبيعي آسرٌ جدا، بألوان ناصعة غريبة، ينقل المرء سريعا نحو »

مصير القنافد في عصر السيارات

عندما يعبر قنفد في الفجر، في طريق سيارات محاذي لغابة، ويسمع صوت سيارة آتية من بعيد، يتقوقع، يتظاهر بالموت... تمر السيارة، وتطحنه... هذا ما رأيته للمرة الثالثة، صباح الأحد الماضي. لم يتكيف القنفذ، كنوع بيولوجي، مع الحياة في عصر السيارات، وما زال يمارس عاداته الأزلية القديمة. محزن جدا ما ينتظر »

حرب اليمن كما أحكيها لخالتي

(إلى روحَي عمر باطويل وأمجد عبد الرحمن) لديّ خالةٌ متقدِّمة بالسن، تعاني من مشاكل صحيّة عزلتْها عن العالَم، ومنعتْها من استيعاب كيف اندلعت حرب اليمن الأخيرة، ونتائجها. كُلِّفتُ بأن أشرح لها هذه الحرب. لم يكن الأمر سهلاً. خالتي الحبيبة: اليمنُ بلدٌ أضحى خردةً بكل ما في الكلمة من معنى. تطمُّه »

حرب ترموست الشاي وأخواتها

تاريخنا الحديث في اليمن سلسلة من حروب أهلية متسارعة الاندلاع، كل حرب أبشع وأطول وأكثر كارثية من سابقتها. عندما كنتُ طفلا، عرفت حربين أهليتين (دامت كل واحدة أسبوعا بالكثير)، في أواخر عام 1967، بين الجبهتين اللتين خاضتا الكفاح المسلح ضد الاستعمار الإنكليزي لجنوب اليمن. لم يعد يتذكر أحد هاتين »

من كتاب صلالة

برمجتُ فاتحة رحلتي إلى عُمان بالمدينة الميثولوجية الرائعة: صلالة (قلب ظفار، على يمين المَهْرة وحضرموت في اليمن)، الأخت الصغيرة لعدَن. أصلُها. أبدأُ التسكّع في هذه الديار الظفارية. خارطة الطريق: ريخوتْ، خرفوتْ، أفتلقوتْ، ضلكوتْ، دمغوتْ، وربما مدينة قريبة في اليمن: سيحوتْ... الرحلة تتحوّل إلى »

صراع مجنون على السلطة لا غير

أبناء نفس مجاذيب ١٣ يناير ١٩٨٦ يتقاتلون من جديد، في عدَن. الجنون نفسه، والألم نفسه. يلزم إلغاء شهر يناير من أعوام السنة، لأنه لعنة دائمة على عدَن. بعد أن "أخووا" رؤوسنا بغباء عبارة: "دم الجنوبي على الجنوبي حرام"، ها هم يقودون عدن المسكينة، والشباب المسحوق إلى الهاوية، من جديد. صراع مجنون على »

آخر أخبار توم (الماركسية) وجيري (الرأسمالية)

للنظام الرأسمالي صِيغٌ متنوعة، إحداها: "الاشتراكية الديمقراطية"، حيث للقطاع العام والدولة والمكاسب الاجتماعية التاريخية دورٌ جوهريٌّ فعّالٌ عميق، كما هو حال الدول الإسكندنافية، أو فرنسا. حتى وإن كان النظام الرأسمالي عموماً، لاسيما في صيغته هذه، أرقى وأفضل كثيراً من كل أشكال الأنظمة السياسية »

ابن خلدون، والرقص في أمعاء الثعابين

لعلّ انفراط العقد بين الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق صالح، بعد قتلِهم وتنكيلِهم به قبيل أيام، لحظةٌ تاريخية استثنائية، تتكثفُ فيها أهمُّ دروس دورات العنف السياسي العربي المتواترة، منذ قرون. لحظةٌ تدعونا للتأمل العميق في ما حدث، واستخلاص أبرز دروسه. بسبب تجمّد التاريخ العربي في زمن ما قبل »

عبدالرحمن عبدالخالق

أحبه الجميع لانه ظل صادقا مخلصا نبيلا، وقف دوما مع البسطاء والمظلومين، لم يتلون أو يغير معطفه لتحسين معيشته... عانى من مرضه كثيرا، وظل مرفوع الرأس، لم يتوسل أحدا. يتنفس فقط من حب الناس له وإعجابهم بصدقه وإخلاصه... كان أديبا ومُبدعا وباحثا جميلا، وعاشقا للحوار الإنساني والمرح. أهديته في »

لماذا لم ينحسر العنفُ العربي؟

الدارس لتاريخ العنف على المستوى الإنساني الدولي، منذ فجر التاريخ، يلاحظ أن ثمّة شيئاً ما يُشبِه انتصارَ "الجانب الملائكي في الإنسان"، حسب عبارة إبراهام لينكولن، أو انتصار جانبه الإنساني والعادل، حسب تعبير كونفوشيوس. إذ، رغم الحروب المحلية والتفجيرات الإرهابية وأنواع العنف المختلفة، لم يتوقف »

تاريخ العنف، والعنف الجنسي

قد يبدو مفاجئًا جدًا للقارئ، لا سيما العربي الذي يعيش في ظروف تاريخية عنيفة: كلُّ أنواع العنف البشري، من الحروب العسكرية، وحتى اللطمة الصغيرة على مؤخرة الطفل، مرورًا بالعنف الجنسي، لم تتوقف عن التراجع والانحسار، منذ فجر الحياة الإنسانية على وجه الأرض. ليس تراجعًا خطيًّا منتظمًا بالطبع: تمرّ »

كيف نقاوم وباء التضليل الماحق؟

تناولت، في مقالي السابق، إحدى مصائب عصرنا التكنولوجي الجديد: "ما بعد الحقيقة"، وشكليها الرئيسيين: "الأخبار الوهمية"، و"الحقيقة البديلة". الأمثلة المذكورة في المقال لعبت فعلاً دورًا مهمًا في تغيير نتائج الانتخابات الأميركية و"البريكست" الإنكليزي. لذلك، قد يبدو للبعض أننا أمام تلفيقات نادرة، وإن »

زمن التضليل الماحق !

لعل أحد أهم مواضيع اليوم الذي لا تنفك الدراسات عن خوضه، والانكباب عليه: مصطلحٌ جديد أطلِق في عام 2016، حسب قاموس أكسفورد: "ما بعد الحقيقة"، Post truth. وباءٌ جديد فتاك، لا نتحدث عنه نحن العرب كثيرا، وإن كنّا، كما سأوضِّح لاحقا، أسهل الضحايا للسقوط في حبائله. تضمّ طاقية هذا المصطلح اليوم نوعين »

هل عفا الزمن على "حق تقرير المصير"؟

هل أضحى "حق تقرير المصير" مفهومًا بائتاً، لا محل له من الإعراب في عصر العولمة اليوم، بعد فشل كلٍّ من مناصري استقلال كتالونيا وكردستان العراق في التقدم نحو بناء دولتين مستقلتين ذاتَي سيادة، إثر انتخابات إشكالية؟ قد يبدو في الحقيقة أن الرغبة اليوم في الانفصال السياسي غير متناغمة مع روح هذا العصر »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com