آخر تحديث للموقع : 12 - ديسمبر - 2017 , الثلاثاء 12:03 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

حين تكون الجثة مبلغ الحلم!

بالنظر إلى الجرائم البشعة التي ارتكبها صالح ونظامه وقادته العسكريون وفي مقدمتهم مهدي مقولة وعبدالله ضبعان في محافظات الجنوب المختلفة وتحديدا عدن والضالع ،إلاّ ان الجنوبيين أظهروا كرما أخلاقيا وترفعا ، وتجنب كثيرون منهم حتى قول عبارات التشفي بمقتل هؤلاء ،رغم ان لكل بيت قصة ثأر معهم ومسلسل عذاب وسجن »

نائحة مستأجرة

الجماهير اليمنية التي تحضر ساحات الاحتفالات، تشبه إلى حد بعيد النائحة المستأجرة التي تحضر في مآتم الغير، مهما علا صوتها بالزعيق أو الصياح أو الهتاف فلا ينبغي تصديقها، لأنها في الأصل لا تعني ما تقول أو تفعل، بقدر ما تؤدي وظيفة. وقياساً على ذلك، فإن هذه الحشود المليونية التي تخرج في الساحات، هي حشود »

فجأة تذكر صالح الجمهورية

كما دخل الحوثيون صنعاء بصورة غير مفهومة واستسلمت لهم المدينة المحصنة دون مقاومة، يكادون اليوم يفقدونها بذات الطريقة،بل وأكثر غرابة. فجأة تذكر صالح الجمهورية وتذكر احترام محيطة العربي وادرك معاناة اليمنيين. وفي ساعات فعل صالح مالم يفعله جيش الشرعية المدعوم بالطيران والأموال العربية ،وفي ساعات »

مفارقات في ذكرى نوفمبر!

حتى اليوم الخميس، تكون 50 سنة مرت منذ رحيل المستعمر البريطاني عن عدن، بعد ثورة شعبية استمرت أربعة أعوام سقط فيها مئات الشهداء. لم تكن بريطانيا العظمي التي احتلت الجنوب في 19 مارس 1839م، لترحل لولا المواجهة العنيفة والرفض الشعبي الواسع لوجودها، وفشلها في وأد الثورة، التي انطلقت في أكتوبر 63م في »

لتستمر الحرب حين تكون مغنماً

في عز الصراع بين الفصائل الصومالية المتناحرة على السلطة، وامتلاء الشواطئ بجثث اللاجئين الصوماليين الهاربين من الجوع والحرب في بلادهم، أجريت حوارين مطولين، كان الأول مع وزير الخارجية في حكومة الرئيس عبدالله يوسف، وكان يومها عبدالله عمر إسماعيل، فيما كان الآخر، مع رئيس اتحاد المحاكم الإسلامية، »

هل تسقط استقالة المفلحي حكومة بن دغر

وم ان غادر العزيز عبدالعزيز المفلحي بمعية رئيس الحكومة بن دغر الى الرياض ،كتبت قائلا: غادر المختلفان فمن سيعود ومن سيبقى مغتربا. يومها لم يكن احد يتحدث عن خلاف المحافظ مع رئيس الحكومة الا في نطاق ضيق لكنني كنت قد علمت من مصدر مهم ان بن دغر وجه اليمنية قبلها بيومين بعدم السماح للمفلحي بالسفر وتم »

إنجازات استثنائية!

في عهد حكومة الشرعية، صار من المنجزات العظيمة أن ترسو باخرة في ميناء الزيت لتصب ألف طن من النفط لا تكفي لتشغيل كهرباء عدن لأكثر من يومين. اذ، صار رسو هذه الباخرة حدثاً مهماً وخبراً يستوجب التغطية الإعلامية بصورة مكثفة تؤكد على حقيقة أن قيادات بارزة في الدولة، من مؤسسة الرئاسة والحكومة والنفط »

كثير من (الرجال) الجنوبيين مجرد ظواهر فيسبوكية

جامعة سيسر في البيرو تمنح توكل كرمان الدكتوراة الفخرية في القانون الدولي . وانا اشاهد فعالية تكريمها تساءلت كم ناشط او سياسي جنوبي اقنع حتى معهدا لتعليم الرقص بمنحه شهادة فخرية تقديرا لنشاطه. سيأتيك جنوبي ليهاجم توكل بعبارات جوفاء و احيانا خارجة عن الذوق وخادشة للحياء. المشكلة في معظم ناشطينا »

السياسيون الذين "اختشوا ماتوا"

يتساءل الناس في عدن - وللغرابة فإن معظمهم يعرف الإجابة - لماذا تهرب الحكومة ومن تسمي نفسها سلطة شرعية من المدينة وقت الشدائد، وتغسل يديها عن أي مسؤولية تقع على عاتقها وكأنها غير معنية بشيء؟ وفي المقابل، لماذا يرى الأعمى قبل المبصر هذه الحكومة وهي تسابق كل سفينة أو طائرة محملة بشحنات المليارات »

الحكومة الأكثر سوءاً

بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف فشلت كل حكومات الشرعية اليمنية في تقديم أي نموذج صالح للادارة في كل المحافظات المحررة، ما ولّد في الناس إحساساً بعدم أهليتها (الحكومات) لإدارة شؤون بلد يمر بمحن عدة ليس أقلها الحرب. وخلال نحو ثلاثة أعوام مليئة بالتحديات والمعضلات، وبدلاً عن أن تجتهد هذه الحكومات في »

عن المفلحي..!

لم يؤت بالاستاذ عبدالعزيز المفلحي ليكون محافظا لعدن بمعنى ان يمارس وظيفة المحافظ بل أختير بعناية لخلق صراع مناطقي جنوبي جنوبي. بعد ساعات من تعيينه وفي حين كانت عدن تغلي رفضا لاقالة القائد الزبيدي تلقى المفلحي اتصالا من علي محسن الاحمر وهو الذي لم يتصل به قط طالبا منه النزول الى عدن على متن »

الزبيدي رئيسا

اثبت المجلس الانتقالي الجنوبي انه قوة حقيقية فاعلة ومؤثرة ومسيطرة على كامل الأرض الجنوبية ،كما اثبت رئيسه وآخرين من قيادته انهم قادة مؤثرون ومحبوبون ويتمتعون بكاريزما قيادية افتقدها الجنوبيون منذ عهد الرئيس سالمين رحمه الله. من عدن وحتى حضرموت مر الموكب الرئاسي الضخم للمجلس الانتقالي الجنوبي »

"الانتقالي" يربك خصومه

خلال أيام قليلة قادمة، يستعد المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وبطلب منه، للالتقاء بممثلين عن «المجلس الإنتقالي الجنوبي»، في خطوة مهمة، إن هي تمت، فإنها تمثل في مضمونها، ولأول مرة، اعترافاً ضمنياً بالمجلس كقوة سياسية وعسكرية مؤثرة على الأرض، يمكنها أن تكون جزءاً من الحل المنشود للأزمة اليمنية »

سلاح الصمت !

واحدة من أبرز المعضلات التي يواجهها المجلس الإنتقالي الجنوبي، هي أن كل «مفسبك» وناشط و«مولعي» يريد منه أن يحيطه أولاً بأول بأنشطته وأنشطة قيادته، وإعطائه جردة حساب يومي بما أنجز وما سينجز، ما لم فإنه سيكون في نظر هؤلاء مجلساً فاشلاً وفي حكم المنتهي. يعتقد كثير من الناشطين و«المفسبكين» أنهم هم من »

الجنوب والدرس الكردي

منذ يوليو 94م، لم يفارق الحنين إلى دولة مستقلة خيال القطاع الأوسع من الجنوبيين الذين ما انفكوا يعبرون عن ذلك بصور مختلفة، كان أقلها التعبير السلمي، وأوضحها وأكثرها عنفاً المواجهة العسكرية الشرسة التي عبّر الجنوبيون من خلالها عن رغبتهم في تحرير بلادهم واستعادة أرضهم. وعلى الرغم من أن الجنوبيين »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com