آخر تحديث للموقع : 22 - نوفمبر - 2017 , الأربعاء 07:22 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

أخلاقيات الجوار !

من حوالي ثلاثة أعوام والسعودية تخوض حرب شعواء في اليمن (حتى لانقول على اليمن)، بزعم مواجهة أذرع إيران في المنطقة. ومن حوالي ثلاثة أعوام والسعودية، نفسها، تنتهج سياسات سعودة وتصمم حملات شعواء، كذلك، ضد من تصفهم بالمخالفين. وهي سياسات وحملات تطال أول ماتطال المغتربين اليمنيين في السعودية، بالنظر »

دكاكين أمناء العموم

في حوار موفنبيك، وبإقرارها صيغة أقلمة على أساس سياسي، جهوي ومناطقي ....الخ، وليس على أساس إداري - كان واضحا أن الأحزاب تعمل ضد شروط وجودها. وبدت - بذلك - كما لو أنها تقطع الغصن الذي تقف عليه. قلنا هذا وكررناه حينها، فأتهمنا، الدوغمائيون معصوبوا الأعين، بشتى الإتهامات، تحت تاثير حماسة الوهم »

إقتصاد الكازينو

دويلة طارئة في الصحراء، تنتمي إلى " مدن الملح ". تعتمد نمط إنتاج إقتصادي هجين، يقوم على الكومبرادور، وتجارة الترانزيت وتوظيفات سراق الأوطان، والدعارة والقمار. نمط، لايمت بصلة الى أيا من أنماط الإنتاج الإقتصادي المعروفة وفق النظرية الماركسية : (نمط الإنتاج المشاعي البدائي، العبودي الآسيوي، »

" شكل آخر للحصانة " !!

الإستقالة من الوظيفة العامة تعكس سلوكا مسئولا يكرس أخلاقيات الوظيفة العامة ذاتها، كما ينبغي أن تكون. وإذا كانت هذه الوظيفة وجدت أصلا من أجل الإنجاز، فإن الإستقالة، إنتيجة العجز عن الإنجاز، أيا كان سبب هذا العجز، وبخاصة إذا كان سببه عائدا الى سياسات وتوجهات السلطة الأعلى التي تقدم إليها الإستقالة، »

لم إبنك يافخامة الرئيس !

حينما يكون الأب رئيسا، بإستفتاء شعبي، وتوافق محلي، إقليمي، ودولي، ونجله يرعى حملة ل" إنقاذ مايمكن إنقاذه"، فهذه شهادة من الإبن على فشل أبيه، وعجزه عن ممارسة مهامه وواجباته الرئاسية. ثم، انك تعلم أن شعبك ثار ضد التوريث، وبفضل ثورته تلك، صرت رئيسا، فكيف بك تمكن إبنك من أداء مهام تشبه التوريث؟! »

اليمن، أنت أيها الأحمق

اليمني الحق؛ المحب لوطنه، يمكن ان يضحي بكل شيئ، حتى بذاته من أجل اليمن. أما اليمني الذي يدعو الناس الى التضحية، من أجل الوطن، ويظل هو على رأس جمهور يلهج بإسمه، بالروح بالدم، نفديك يافلتان، نفديك يازعطان. فهذا ليس سوى مجرد دانق، فأحذروه. بين الدنق، وبين اليمن، فارق فلكي، أدركوه أيها الأصدقاء. »

على سبيل الخيال

لو تخيلنا أن شاب ما، قبل - بتأثير الطمع والجشع - الزواج بعجوز شمطاء، ولكن ثرية وذات إمكانات، على أمل أن يرثها في أمد زمني قصير. وأن مراكز الأبحاث في الجوار أعلنت - في الأثناء - إكتشافها لعقار طبي مهم، من شأنه إنعاش " الحيزبون" وتجديد شبابها، ومنحها دورة حياة، أخرى، جديدة. على نحو عكس »

يسار أيش ويمين أيش ؟!

دعكم من هذه المصطلحات المنتزعة قسرا من سياق تطور ثقافي تاريخي لمجتمعات أخرى، وتعالوا لننظر لإحتياجات الإنسان على هذه الأرض، المسماة "يمن " . الإشكاليات الزائفة تخلق وعيا زائفا. لا أحتاج - كمواطن يمني - لتنظيرات ماركس ولينين، ولا لبيان كومونة باريس، وشعارات الأممية الثالثة. لا أحتاج - بذات »

بين السياسة والأيديولوجيا !

قرروا قطع العلاقات مع قطر وفرضوا عليها طوق حصار، ثم راحوا يبحثون لقرارهم عن أسباب. إذ لاحقا، وبطلب أمريكي، أعدوا لائحة بمطالبهم. وقد أعدوها لكي ترفض، لا لكي تقبل، أو لكي تمثل أساسا مقبولا للتفاوض والحوار. ولتأكيد ذلك، أعطوا قطر - بأسلوب أوامري مستفز، يستثير الرفض، يستحثه، ويستدعيه - عشرة »

أجرّاء، مجتمعون ومنفردون، بالجملة والتجزئة

والحقيقة أن معظم أفراد النخبة السياسية اليمنية مالوا - ويميلون - الى العيش وفق نص المادة الخامسة من قانون الكلاب المتشردة : " كل حيثما واتتك الفرصة ". ولذلك فقد تتشظى البلاد وتتطاير مزقا وقد يموت نصف الشعب جوعا، ولن تجد أحدا منهم يعلن موقفا جادا، أو يستقيل من منصبه إجتجاجا على سياسات دول »

آفة الرأي الهوى

مفسبكون كثر من إخوان اليمن يرون أردوغان ناجحا وصاحب إنجازات، وهم محقون كليا في ذلك. ويؤيدون التعديلات الدستورية التركية ويتحمسون لها، أكثر ربما من الأتراك أنفسهم، قولا بأن النظام الرئاسي هو الأفضل. ولكنهم، في غمرة تأييدهم وحماسهم للنظام الرئاسي هذا يغفلون تفصيلا صغيرا، هو أن الإنجازات التي »

سلامة الوطن بالخطأ أهم من إستمرار الحاكم بالحق

الإستبداد هو الجذر المنتج لكل الأدواء في المجتمعات كأصل عام. إهمال هذا الأصل/ الجذر، والإنشغال بالفروع والأغصان ليس سوى تلبيس للوعي ومضيعة للوقت. وعليه : وسواء أكان نظام بشار الأسد هو المسئول فعلا عن مجزرة السلاح الكيماوي في خان شيخون، أم أن المجزرة البشعة تلك من تدبير جهاز مخابراتي ما، »

قميص بني عثمان : أردوغان ضد أردوغان

على إختلاف الأعراق والأديان والمذاهب والأيديولوجيات والملل والنحل، يبقى أن تحديد فترة الحكم بفترتين لاثالث لهما، ولاتحايل عليهما، هو أرقى ماوصل اليه العقل البشري على صعيد أنظمة الحكم وإدارة السلطة. وإلا فحتى " الكايرزما " إذا لم تكبح وتلجم، بأسس ومؤسسات دستورية راسخة، تتحول الى طغيان. محاولات »

من مضيق إلى هاوية !

عندما كنا نسأل الدكتور ياسين : مقابل ماذا منحتم صالح الحصانة ؟! كان يجيب تارة بالقول أن الحصانة جنبتنا حرب أهلية، وتارة أخرى بالقول أنها مقابل العدالة الإنتقالية. حصلنا على حرب أهلية " بالمعنى الذي يقصده د. ياسين " ولم نحصل على عدالة إنتقالية. ويبدو الآن أن المقابل الوحيد الذي حصلوا عليه مقابل »

تصفية الإصلاح دعوة الى حرب أهلية /طائفية

التحريض على الإصلاح، دعوة الى حرب أهلية مفتوحة، بالرغبة أو بالنتيجة، سيان. فبإعتبار ان خطاب التحريض كان موجها الى مايسمى بقبائل الطوق، طوق صنعاء، فهو يتضمن، بشكل أساسي، دعوة الى " تنقية " تلك القبائل من عناصر الإصلاح " السياسية " والإحتشاد، من ثم، على أساس مذهبي/ طائفي، مناطقي/ جهوي خالص. ما »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com