آخر تحديث للموقع : 16 - يوليو - 2019 , الثلاثاء 06:06 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اشترك في - د. محمد النظاري
د. محمد النظاري

عبادة و رياضة

من يعتقد أن رمضان هو شهر للنوم فهو مخطئ، فرمضان يجمع بين العبادات الروحية والبدنية.. فصيام النهار هو تنقية وتصفية للروح من الشوائب التي علقت بها طيلة 11 الماضية، فيما قيام الليل بصلاتي التراويح والتهجد فيه جانب تعبدي مقترن برياضة بدنية.. وطوبى لمن اغتنمهما معا. رمضان هذا العام اقترن ببطولتين »

مدرب تحت الطلب

ناقشنا هنا ولأكثر من مرة عن طرق اختيار المدربين الوطنيين للمنتخبات الوطنية وفئاتها العمرية.. وكانت من أبرز السلبيات أن الاستدعاء دائماً ما يتم عن طريق رسالة هاتفية، ومن جهة واحدة.. أي أنه لا خيار سوى الموافقة فقط. نعرف أن تدريب المنتخبات الوطنية هو شرف كبير، وواجب وطني.. ولكن هل من يتم اختيارهم »

غصة التكريم

عندما يتحول التكريم من صوت عال يحمل الفرحة، الى غصة في حلوق المكرمين، ينبغي علينا التساؤل عن سبب تلك الغصة التي اغتالت أفراح كثير من الرياضيين المكرمين في الحفل الذي أقامته وزارة الشباب والرياضة لأبطال اليمن في مختلف الألعاب. لم ينتظر الرياضيون شهرا أو شهرين، ليتم تكريمهم بالآجل..بل أكثر من »

للنائب الجديد

مع تسلم النائب الجديد بن يحيى لمهام عمله نائبا لوزير الشباب والرياضة، سيجد أمامه طابوراً طويلاً من الذين يقولون له: أنت الخلف الفاتح والمنقذ والمخلص، وللأسف إن فرح بهم، وقربهم، فلا فائدة. الأخ النائب أنت أتيت من واد غير وادينا، وهذا ليس عيبا، فكثيرون في الوزارة من واد آخر، ولكن العيب إن يجرك أصحاب »

الصندقة والصندوق

عندما قال أحدهم ذات يوم بأن ثروته كان مصدرها صندقة، وبأن هذه الصندقة فتحت له ابواب العالم، عندها فقط أردت المقارنة بين تلك الصندقة، وبين صندوق رعاية النشء والشباب والرياضة، فهذا الصندوق بملياراته، يفترض أن يفتح أبواب الخير أمام الرياضيين في بلادنا. الصندقة من خلال مقارنتها بالصندوق، حققت انتصارا »

جنون وليست فنوناً

خيط رفيع يفصل بين الجنون والفنون، وقد يتمثل ذلك في الاتزان ، بمعنى عدم الانجرار كثيرا مع حب الشيء حتى يتملكك، وتصبح مجنونا به. الكل ليس معه في عالم المستديرة غير الريال والبرشا، أينما تذهب فأنت محصور بين كرة البرشا والريال، وليس بين الكرة الارضية التي نعيش فيها، فيما البعض لا يعيشون الا في كرتهم »

تأهل العميان

بما لم نكن لنجد صدفة أفضل مما وجدها منتخبنا الوطني لكرة القدم ، فقد يجد نفسه من دون سابق معرفة أو تجهيز، بين كبار آسيا 2019 التي تستضيفها الأمارات ، فرغم تذيلنا لأسوأ مشاركة في التصفيات المزدوجة لنهائيات كأسي العالم واسيا، وخروجنا بكم وافر من الخسائر مقابل فوز يتيم..ها نحن نجد أنفسنا ومن يقول لنا »

قطرات الحياة

نحمد الله بداية وتوسطا وختاما على نعمة العافية التي حبانا الله بها..ونتذكر هذه النعمة عندما نرى أحبتنا يعانون آلام المرض، دون أن تكون قادرا على مد يد العون لهم، ولا تملك لهم غير الدعاء.. أثناء زيارتي لمركز الغسيل الكلوي بالحديدة، لزيارة أحد الأصدقاء، شاهدت صدفة أحد الرياضيين الذين قدموا للوطن »

منتخبنا المغترب

بحكم وضعنا الاقتصادي، نسمع من زمان عن المهندس المغترب، والدكتور الدكتور، وهلم جر من المهن، التي رحلت عن الوطن بحثاً عن لقمة العيش.. من كثر ما سمعنا عن الاغتراب، انضم إلى القاموس الرئيس ورئيس الوزراء والوزراء، ورؤساء الاتحادات، ومعهم أيضاً اغترب منتخبنا الوطني لكرة القدم. الذي أعرفه أن المغترب »

أبو نظامين!!

خلال عام كامل وقعت أحداث مؤسفة للرياضة والرياضيين من شرق اليمن إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها..دمرت منشآت رياضية وقتل رياضيون، ومع هذا خيم الصمت على كثير من القيادات. خلال عام وقيادات رياضية رسمية تتغنى بكلمة نحن ضد (العدوان) إعلاميا، فيما شيكات الاتحادات تصدر للخارج، جهارا نهارا، ويبقى التصدي »

النصف الآخر!

لما جاء الثامن من مارس انتبهنا جميعا لدور كبير تؤديه المرأة، وكأننا قبله أو بعده لا نرى أدوارها الجليلة في حياتنا. اسريا هي: الأم، الأخت، الزوجة ،البنت ، ومجتمعيا هي: الطبيبة ،المعلمة، القاضية، المهندسة، الإعلامية، الرياضية…إذا هي تمثل كما يقولون نصفنا الأخر. سنتحدث هنا عن إسهامات النصف الآخر في »

الأمير والشيخ

أنا أكتب هذا العمود، تكون الانتخابات قد بدأت في أكثر الاتحادات العالمية شهرة ونفوذا، وفساداً أيضاً.. أعني بذلك مملكة الفيفا التي تدار بالمال ويتسابقون عليها من أجله، ولولاه لما كانت مطمع الجميع. أن تصبح رئيسا لهذه المؤسسة الرياضية ذات القدرات المالية الضخمة، فمعنى ذلك أنك كشخص لا تقل أهمية عن أي »

الصندوق المثقوب

لم يعد صندوق رعاية النشء والشباب والرياضة مثقوباً فقط، بل تعددت ثقوبه واتسعت، حتى تساقطت منها موارد المستحقين وبنسب مختلفة، وما نخافه أن يصبح الرياضيون والنشء والشباب في يوم ما مدينون له، ويعملون من أجل راحة من فيه. آخر الثقوب كان من نصيب وزارة المالية ومصلحة الضرائب، حيث أصدرت تعميماً بخصم نسبة »

نكبات رياضية

الناظر لوضعنا الرياضي اليوم، ليس أمامه إلا التحسر على ما وصل اليه الحال…فلا ملاعب موجودة، ولا لاعبون متواجدون، ولا أنشطة مقامة، ولا إعلام رياضي موجود..إذا نحن نعيش فراغا رياضيا، ولا يغير من الحال وجود ديكورات كالوزارة واللجنة الاولمبية والاتحادات والاندية.. إن ما يعيشه الوسط الرياضي لا يمكن »

التعليم والرياضة

قد يظن البعض أن التعليم والرياضة نقيضان لا يجتمعان، وهذا ظن ليس بعضه أثم بل كله أثم، فالعقل السليم في الجسم السليم، وكلما كانت الحالة البدنية للفرد جيدة، كلما اقبل على الدنيا بنفس طيبة، ومنها الجوانب التعليمية. كثير من المؤسسات الانتاجية في العالم المتقدم، عندما رأت أن انتاج عامليها بدأ في »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com