آخر تحديث للموقع : 19 - يونيو - 2019 , الأربعاء 09:19 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

اشترك في - د. محمد النظاري
د. محمد النظاري

التدخل الحكومي يفسد الاتحادات الرياضية

الإعلام الرياضي قطاع أهلي له الأطر المنظمة له، وهو كغيره من الاتحادات الرياضية لا يتبع إطلاقا أي جهة حكومية. إن تدخل الحكومات في الاتحادات الرياضية له تأثير سلبي، ولعلنا رأينا أكثر الدول يتم إيقاف اتحاداتها الرياضية بسبب التدخلات الحكومية. الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي ولدت من رحم معاناة كبيرة ظل »

يرعى مع الراعي ويأكل مع الذئب

قليل جدا أن نجد من يؤدي عمله بأمانة وفق ما انتخب لأجله أو ما عين له، رغم المقابل المادي الذي يتقاضاه البعض ليس قليلا، خصوصا وأنه بالعملة الصعبة ومع فارق الصرف يبدو المبلغ مهولا.. ولكن الثقافة التي يتربى عليها البعض، هي ما تجعله أسير اللهث خلف المزيد ولو من طرق تتناقض مع مبادئ عمله الرئيس. عندما »

هدم الرياضة وتحطيم الشباب

لم نكد نتجاوز النقاط السلبية التي احاطت بالرياضة اليمنية، والتي في مجملها ساهمت إلى جانب تدمير المنشآت الرياضية من قبل قوات التحالف، في تأخر رياضتنا إلى ما كانت عليه قبل عقود. صندوق تتسرب أمواله لذوي القربي والعاملين عليه، واتحادات أغلبها تنافس الوزارة والصندوق في تنظيف كل شيء، في ظل انعدام »

لماذا يصرون على التمثيل بالوطن؟!

ليست الأولى ولن تكون الأخيرة على ما يبدو.. أقصد ما حدث في قرعة خليجي 23 بالدوحة، عندما تم قُلب علم اليمن رأساً على عقب، أمام مرأى ومسمع من مندوب اتحاد القدم اليمني. ممثل بلادنا تحول كالعادة إلى ممثل بها، بدل من أن يكون ممثلاً لها.. رأى بأم عينيه كيف تم قُلب علم بلاده، وتغاضى عن ذلك، وكأن القط »

منتخبنا يوحدنا

ما زال البعض لم يدرك بعد ان الشيء الوحيد الذي لم ينقسم هو المنتخب الوطني بكل فئاته العمرية.. معنا من كل زوجين اثنين سياسيا واقتصاديا وقبليا واجتماعيا.. لم يتبقى لنا إلا الرياضة.. فلماذا تريدونها على ذلك النحو السيء؟!. للمزايدين مع كل الأطراف نقول: لم يرفع اسم اليمن ورايته حالياً دون تحزب أو »

بشير والثمرات الأولى للإعلام الرياضي اليمني

كنا حتى وقت قصير نمني انفسنا في اعتراف الداخل بنا ككيان اعلامي له اهميته في المجال الرياضي، ولكن لم تجاوز الامنيات مخيلاتنا، فالاعلام الرياضي وقع بين سندانين الاول رسمي من خلال الوزارة والثاني من ابناء الكيان انفسهم. اليوم وبعد ان جاء الزميل بشير سنان لانقاذ الكيان من حالته المزرية، ها هو اعلامنا »

علاج الرياضيين ضرورة ام ترفا؟

ما ان يصاب الرياضيون بمختلف الفنون كلاعبين وحكام ومدربين وصحفيين واداريين، حتى يدخلوا في دوامة من الهم والغم بين طبيب واخر واخر وادوية لا قبل لهم بشرائها، ناهيك عن تكاليف المشافي وعملياتها، هذا اذا كان التداوي في الداخل، اما ان صعب ذلك واضطر الرياضي للسفر خارجيا، فان سدا منيعا يحول بينهما »

رياضيون ضد الكوليرا

ما أن تتفشى الأمراض في مجتمع ما إلا وتظهر المواقف الوطنية للشباب والرياضيين، والمرتكزة على الانخراط في الجهود المجتمعية للتصدي لتلك الأمراض. اليمن بمختلف محافظاته يتعرض لوباء الكوليرا والذي هو عبارة عن عدوى معوية حادة تنشأ بسبب تناول طعام أو ماء ملوث ببكتيريا الضمة الكوليرية، مما يسبب إسهال وقيء »

دعم الاعلام الرياضي خارجيا بشير سنان (انموذجا)

منذ ما يقارب العقد والنصف، والاعلام الرياضي اليمني مغيب تماما عن ممارسة دوره، اسوة ببقية الكيانات الرياضية بما فيها اتحاد الحمام الزاجل. عندما تجمد هذا الكيان على المستوى الوطني بقرار شفوي من قبل وزير الشباب والرياضة حينها - عبد الرحمن الاكوع - توقفت سب التواصل مع الاتحادات العربية والقارية »

لماذا السلة فقط؟!

عندما تفوح رائحة الفساد وتزكم الأنوف، لا بد وقتها من أي مسؤول حتى إذا كان مصاباً بأشد أنواع الزكام أن يتدخل، وكان تدخل وزارة الشباب والرياضة بإيقاف حساب الاتحاد العام للسلة بعد إنفاقه 150 مليون ريال. صحيح أن الصحوة متأخرة من قبل الوزارة، وبعد ثلاث سنوات كاملة استطاعت أن تتخذ قرارها بإيقاف الحسابات »

بين التصنيف و(التصنيفات)!!

المتابع للتصنيف الدولي الذي اصدره الفيفا لهذا الشهر والشهر الماضي، سيلاحظ قفزات كبيرة لمنتخبنا الوطني، حيث ارتفع من المرتبة 180 الى 147 قبل ان يستقر هذا الشهر في المرتبة 132، وهذا شيء يسعدنا كثيرا.. للمتساءلين عن الصعود الصاروخي لمنتخبنا، وما هي الوصفة السحرية التي انتهجها الاتحاد، لكي يصعد به »

جدلية عقيمة !

ما بين ضرورة مشاركة منتخباتنا الوطنية خارجيا وعدم مشاركتها، يدور جدل وسجال بين مؤيدي كل طرف، تكتشف في الأخير أنك حائر أمام جدلية عقيمة لا نتيجة مرجوة منها. الاتحاد يرى أن المشاركة فيها اثبات للوجود، وتحاشي لعقوبات الفيفا، وتعويض عن عدم اللعب داخليا، بمعنى انه ما زال يمارس نوعاً من النشاط، لتكون »

الدوري..بين الرغبة والخوف

طالعنا الخطاب الذي بعثه الأمين العام لاتحاد الكرة، الدكتور حميد شيباني، إلى فروع اتحاد بالمحافظات، والمتعلقة بإقامة دوري للدرجتين الاولى والثانية، كنشاط للموسم 2016_ 2017م وسنحاول في هذه المساحة مناقشة هذه الرؤية . بداية دعونا نتفق ان توقف النشاط نهائيا جراء العدوان والاحتراب، كانت عواقبه كارثية، »

ما هكذا يكرم النجوم!!!

غادر دنيانا الفانية منتصف الأسبوع الماضي بمدينة عدن نجمان كبيران من نجوم الرياضة اليمنية.. بعد أن قدما للرياضة اليمنية الكثير في زمن لم تقدم لهما الرياضة أي شيء!!..ولكن يكفيهما حب الجماهير لهما. النجم الأول هو قيصر الكرة اليمنية الكابتن عبدالله هرر، رحمة الله عليه، لاعب المنتخبات الوطنية ونادي »

الوزارة

منتصف الأسبوع الماضي وأثناء تواجدي بصنعاء، قمت بزيارة معايدة لأصدقائي وزملائي بوزارة الشباب والرياضة، فقد كنت أحد موظفيها ما بين 2000_2006م، قبل الانتقال للجامعة، وأثناء الزيارة سعدت برؤيتهم وحزنت عليهم . وضع البلد ينعكس على كل الدوائر الحكومية، وهذا ما لمسته في الوزارة.. وجدت زملاء تحصلوا على »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com