آخر تحديث للموقع : 21 - نوفمبر - 2017 , الثلاثاء 06:22 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

بكل صراحة: هذه مشكلتكم

تثار بين الحين والآخر ضجة ساخطة بالساحة الجنوبية كلما أقالت السلطة التابعة لحزب الإصلاح والرئيس اليمني هادي المعروفة بالسلطة الشرعية جنوبيا محسوب على الثورة الجنوبية ( الحراك الجنوبي) من منصب يشغله, وكأن القيامة قامت والأرض توقفت عن الدوران. وهؤلاء الساخطون ينسون أو يتناسون عمداً أنهم ذاتهم »

حين تتبلطج السياسة

حين يصدر قراراً جمهورياً من الرئاسة اليمنية يتحدث فيه عما يسمى (اقليم سبأ) وكأنه اقليم دستوري نافذ على الواقع ضمن مشروع الستة الأقاليم المزعوم ,فنحن هنا أمام حماقة وبلطجة سياسية فاضحة بكل ما لكلمتَي البلطجة والحمق من معاني أوصلت معها الأوضاع الى هذا الحال من البؤس والضياع منذ انتهاء حوار صنعاء »

هل تكرر السعودية ما فعلته بعد حرب 1994م؟

بعد ثلاثة سنوات تقريبا من حرب 1994م التي شنتها القوى السياسية والقبلية والدينية اليمنية على الشريك الجنوبي بدولة مايو 90م ,طلب النظام في صنعاء بقيادة الرئيس اليمني- حينها- علي عبدالله صالح من المملكة العربية السعودية عملية مقايضة تاريخية, كانت مفاجأة لكثير من المراقبين بالداخل والخارج ,بُنيتْ على »

هادي وبن دغر في خدمة الكبار

قال رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها، أحمد عبيد بن دغر، يوم الأحد الماضي، في بيان له نشرته وكالة "سبأ" للأنباء التابعة لوزارته، إن "على الحوثيين أن يعلموا أن الوقت قد حان للجنوح نحو السلام الذي يصعب تحقيقه قبل الإنسحاب من العاصمة وتعز والحديدة، وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط لطرف ثالث يمكن الوثوق »

خطوات تستحق التقدير

ثمة خطوات واجراءات تقوم بها السلطات المحلية والأمنية بمدينة عدن – وغير عدن - جديرة بالتوقف عندها والإشادة بها لما لها من أهمية كبيرة باستعادة مؤسسات الدولة وهيبتها, وخصوصا في هذا الوقت الدقيق الذي يمر به الجميع. منها على سبيل المثال لا للحصر: 1- ما تم ويتم في عدن منذ أيام بشأن حملة إزالة البناء »

عن الخطاب النزق داخل الحراك الجنوبي

الخطابات النزقة والشعارات المتطرفة سواءً في خطابات المنصات أو البيانات والمشاريع الثورية والسياسية أو حتى الهتافات المسيئة المرددة بالساحات هي آفة اُبتليتْ بها كل الثورات الشعبية على مـرّ التاريخ منذ ثورة الفرنسية وحتى ثورات اليوم. ففشل الثورات موكل بهذا المنطق التدميري ,ولم تكن الثورة بالجنوب »

عملية (نسخ – لصق)

الصورة التي تناقلتها وسائل الإعلام يوم الخميس, والتي يحتوي إطارها على ساحة العروض بمدينة عدن في 3نوفمبر الجاري, بكثافة الصور الملونة الفاخرة للرئيس عبدربه منصور هادي هي ذات الصورة التي كانت تنقلها وسائل الإعلام قبل سنوات من صنعاء وكانت تحتوي على ذات المشهد: ساحة ميدان السبعين بصنعاء قبل عام 2011م »

حصاد الأوهام

اعتقد البعض من الجنوبيين أن السماء ستمطر على عدنٍ مدرارا من الدولارات الأمريكية والريالات السعودية, وستنهمر على مزارع لحج ووديان أبين سيولٌ من الدراهم الإمارتية, وزخات مُـزن من الدراهم القطرية بمجرد أن صدر قرار نقل البنك المركزي اليمني من صنعاء إلى عدن أو بالأصح إلى العاصمة اليمنية الموقتة(عدن) »

الجنوب بين الانتصار للقضية والمكاسب الشخصية

لا ينبغي أن نستكثر على أي جنوبي في عدن أو المكلا أو غيرها من بقاع الجنوب اليمني أن يحصل على مكافئة مالية أو مادية أو منصب رسمي( ولو حتى من دولة نقول عنها ليل نهار منذ عام 1994م بأنها دولة احتلال غشوم) في ظل أوضاع طبيعية اعتيادية, ولكن حين يقبل الجنوبيون بهذه المكاسب الشخصية ويستجدونها استجداء من »

الرد الأخرق على قول بن لزرق

تُ متأكدا من صحة الادعاءات التي اطلقها الأخ فتحي بن الأزرق بشأن الجهات التي قيل انها انغمست بفساد مالي وإداري كمؤسسة الكهرباء ووزارتي النقل والنفط ومكتب محافظة عدن وقيادات بعض المناطق العسكرية وغيرها..., فعلى بن لزرق يقع عبئ الاثبات, وعلى هذه الجهات التعاطي مع ما يقدمه برحابة صدر أن كانت فعلاً براء »

ملاحظات عابرة عن دعوة محافظ عدن

ما يميّـز الدعوة التي اطلقها الأخ محافظ العاصمة عدن السيد عيدروس الزبيدي يوم السبت التي طالب فيها الجنوبيين بتشكيل كيان سياسي جنوبي جامع, أنها لم تأت من قيادي كبير بالثورة الجنوبية (الحراك الجنوبي) فقط كما درجت العادة أن نسمع مثلها منذ سنوات, بل أتت من مسئول جنوبي يشغل منصبا رسميا أيضاً, أي أنها »

التحرر الحقيقي

لا يكفي أن نقول أن عدن -وكل الجنوب-قد أصبح اليوم محررا وخالي من اسقام وادواء عقدين ونيف من الزمن طالما بقي ذات السلوك المشين واستمرت نفس التصرفات السيئة التي علقت بالجسد بالجنوبي هي التي تحكم الناس وتتحكم بهم حتى اللحظة. فالتحرير الحقيقي هو ان يتحرر المرء من نفسه الأمّارة بالسوء والطمع والغطرسة »

الارتزاق مع سبق التضليل والتكسب

لم يخجلوا أن حولوا الثورة الجنوبية ومقاومتها وقضيتها وتضحياتها الى مصدر رزق لهم ولأتباعهم وهم يتسولون باسمها على أبواب مكاتب قصر معاشيق وفنادق الرياض ودبي, بعد أن جعلوا من هذه الثورة وهذه التضحيات اشبه بشقة مفروشة للإيجار بالدراهم والريالات اليمنية والعربية. أو قل جعلوا منها عربة بطاط بالأجرة »

خالد باراس, ينتحل...

تقديم اللواء (خالد باراس) في مليونية السبعين بصنعاء على انه ممثلا للجنوب يعتبر انتحالا وتضليلا فاضحا منه ومن داعميه هناك, وطريقة رتيبة يمارسها الحوثيين وصالح, على خُـطاها وخُـطى من سبقوهم حيال القضية الجنوبية, بنتصب افرادا ليتحدثوا عن مستقبل شعب باسره ويحددوا مستقبله بأسلوب (العيفطة السياسية). وهذه »

انتصارات وتشوهات

- الشيء الذي يبعث عن التفاؤل والبهجة في النفوس أن أجهزة الأمن في بعض محافظات الجنوب وفي عدن تحديدا يسجلون انتصارات رائعة في تعقب الإرهابيين وكشف مخابئهم ومخابئ أسلحتهم ومتفجراتهم ويتعقب بعض الشباب المغرر بهم من الذين عمدوا مؤخرا الى أساليب فوضوية عبثية. فهذا الجهد يستحق أن تُـرفع له القبعة وتؤدى له »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com