آخر تحديث للموقع : 23 - مايو - 2017 , الثلاثاء 08:01 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

التحرر الحقيقي

لا يكفي أن نقول أن عدن -وكل الجنوب-قد أصبح اليوم محررا وخالي من اسقام وادواء عقدين ونيف من الزمن طالما بقي ذات السلوك المشين واستمرت نفس التصرفات السيئة التي علقت بالجسد بالجنوبي هي التي تحكم الناس وتتحكم بهم حتى اللحظة. فالتحرير الحقيقي هو ان يتحرر المرء من نفسه الأمّارة بالسوء والطمع والغطرسة »

الارتزاق مع سبق التضليل والتكسب

لم يخجلوا أن حولوا الثورة الجنوبية ومقاومتها وقضيتها وتضحياتها الى مصدر رزق لهم ولأتباعهم وهم يتسولون باسمها على أبواب مكاتب قصر معاشيق وفنادق الرياض ودبي, بعد أن جعلوا من هذه الثورة وهذه التضحيات اشبه بشقة مفروشة للإيجار بالدراهم والريالات اليمنية والعربية. أو قل جعلوا منها عربة بطاط بالأجرة »

خالد باراس, ينتحل...

تقديم اللواء (خالد باراس) في مليونية السبعين بصنعاء على انه ممثلا للجنوب يعتبر انتحالا وتضليلا فاضحا منه ومن داعميه هناك, وطريقة رتيبة يمارسها الحوثيين وصالح, على خُـطاها وخُـطى من سبقوهم حيال القضية الجنوبية, بنتصب افرادا ليتحدثوا عن مستقبل شعب باسره ويحددوا مستقبله بأسلوب (العيفطة السياسية). وهذه »

انتصارات وتشوهات

- الشيء الذي يبعث عن التفاؤل والبهجة في النفوس أن أجهزة الأمن في بعض محافظات الجنوب وفي عدن تحديدا يسجلون انتصارات رائعة في تعقب الإرهابيين وكشف مخابئهم ومخابئ أسلحتهم ومتفجراتهم ويتعقب بعض الشباب المغرر بهم من الذين عمدوا مؤخرا الى أساليب فوضوية عبثية. فهذا الجهد يستحق أن تُـرفع له القبعة وتؤدى له »

خصوصية حكم اليمن

كلّ من استطاع أن يحكم اليمن، صنعاء تحديداً، لفترة طويلة أو حتّى قصيرة، خلال عشرات السنين الماضية، لم يحكمها إلّا برضاء محيطها القبلي والجغرافي والديني، والتصالح معه، ولو على مضض، وبعدما استوعب القوى الفاعلة فيه، التي تمتلك أسباب القوّة والتأثير، وتوحيّدها في أسوأ الأحوال، بصرف النظر عن مشروعية هذه »

عن الأخطار المحدقة بالجنوب

عادت الهجمات الإرهابية بكلّ أشكالها، بشدّة، إلى المحافظات الجنوبية، وعدن على وجه الخصوص. يدلّ ذلك على أن الجنوب، فعلاً، يُراد له أن يظلّ كما كان منذ أكثر من عام ونصف، ساحة لتصفية الحسابات بين الأطراف اليمنية المتصارعة مع بعضها بعضا، وميداناً لصراعات أطراف إقليمية تتنازعها التباينات وتتجاذبها »

الجنـوب وحـصاد الـصمت الـجبان

1- في يافع وبعد تمنّـع وإنكار ظلت تنتهجه عدد من القيادات الجنوبية عن وجود عناصر متطرفة في يافع وغير يافع, ذهبت أخيراً الى هناك حملة عسكرية في محاولة لكبح جماح تلك العناصر والحد من نشاطها, ولكن تم التعرض لهذه الحملة ومحاولة افشال مهمتها قبل أن تكمل وصولها وسعى البعض الى خلط الأوراق أمنيا وسياسيا »

قرارات.. وتحركات.. ومفخخات

-1- كنتُ وما زلتُ من اليوم الأول لتولي السيد\ عيدروس قاسم الزبيدي محافظا لعدن ضد أي تغييرات واسعة تطال من يشغلون مناصب قيادية وإدارية بالمحافظة وأن تكن الأولوية لأي تعيينات مرتقبة قد تحدث من نصيب أبناء عدن، كرد اعتبار ولو جزئيا لهم جرّاء ما لحق بهم من ضيم وحيف بالسنين الخوالي. وأن تقتصر هذه »

المؤامرة على نار هادئة

لن يكون اللقاء (المؤتمر الصحفي) الذي عقده وزير الإعلام اليمني عبدالمجيد القباطي في عدن هو الأخير الذي سيعقده مسئولو الحكومة اليمنية -المعترف بها دوليا-بل ستتبعه لقاءات عديدة سخّــرت وستسخّــر جُلّـها للترويج لمشروع الأقاليم الأكثر من إقليمين الهادف بالمقام الأول الى تقسيم الجنوب وطمس هويته الجنوبية »

الإرهاب الإرتدادي

الإرهاب الذي يضرب العالم، اليوم، من شرقه إلى غربه، ومن شماله حتّى جنوبه، وتمّت وتتمّ صناعته بعدّة وسائل، وبطرق مختلفة، وبمراحل متسلسلة، عبر سنوات وعقود من الزمن، يستقي فكره من ثقافة تكفيرية ضاربة جذورها بأعماق التاريخ والتراث الإسلامي المفترى عليهما، أكان ذلك بطرق مباشرة أوغير مباشرة، كحصيلة »

فضـيحة الصولبان!

أثبتت عملية اقتحام معسكر الصولبان بمدينة عدن يوم عيد الفطر, من قِـبل (بضعة) عناصر إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة(انصار الشريعة) هشاشة الوضع الأمني ورخاوة الأرض التي يقف عليها الأمن, برغم كثافة المسميات الأمنية التي تتناسل يوما بعد يوم على شكل كتائب وألوية مزعومة تحمل أسماء اشخاص وجهات لا تخضع لقيادة »

نكتة

الكثير سمع عن الطرفة التي تقول: يخلق له ربي واحد ثاني أحسن.وهي أن رجلاً ظل يعاني من أمراض كثيرة طيلة حياته هدّت حيله وحاله وأرهقت روحه وباله. وذات يوم وهو في المسجد يصلي ,وبعد أن فرغ من الصلاة رفع كلتا يديه يدعي: ((يا رب اشفني من مرض الضغط، وارفع عني وجع الكبد, وعافني من آلام المفاصل والروماتزم »

التآمر على الماضي والمستقبل

التآمر على الماضي والمستقبل : صـــلاح السقـلدي 1-عدن: للمرة الخامسة تقريبا يتدخل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بإعطاء توجيهاته الكارثية بأن ترسي مناقصة استيراد النفط على التاجر أحمد العيسي,- بحسب ناشر عدن الغد- وهو الأمر الذي ألمح له مدير شركة النفط بعد ذات يوم. هذا المسلك يؤكد بصورة جلية أن »

الجنوب... بين المليشيات والمؤسسات

دون لف ولا دوران ولا مقدمات، لا مستقبل للجنوب -وعدن تحديداً-في ظل غياب الأمن واضطرابه، ولا أمن بدون استعادة المؤسسة الأمنية الجنوبية الرسمية وتفعيلها وإعادة تأهيل كوادرها ورفدها بدماء شابة جديدة مدربة، ولو بالحد الأدنى من التدريب في ظل هذه الظروف الاستثنائية الصعبة. وأساس هذه المؤسسة الأمنية هي »

حزب الإصلاح اليمني .. وفوبيا الجنوب

لا يحتاج المرء إلى فراسة ونباهة ليكتشف أن ثمة تفاهم بين حزب الإصلاح اليمني وحركة الحوثيين (أنصار الله) المسيطرة جنباً الى جنب مع قوات الرئيس اليمني المنصرف \علي عبدالله صالح, على محافظات الشمال يقضي هذا التفاهم الى محافظة كل طرف على مصالح الطرف الآخر ولو بحدوده الدنيا والممكنة إن لم يكن هذا التفاهم »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com