آخر تحديث للموقع : 25 - سبتمبر - 2017 , الإثنين 12:50 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

حقائق...

-1- ان كانت مدينة عدن قبلت بين حناياها التعدد الديني والفكري والتباين الساسي والحزبي وظلت طيلة عشرات السنين الماضية بوتقة واسعة تنصهر فيها كل الافكار وتذوب فيها كل الفوارق والتمايز بين ساكنيها على تعدد أجناسهم واختلاف ألوانهم وتنوعمذاهبهم ودياناتهم السماوية ناهيك عن الوضعية,فكيف لهذه المدينة ان »

المُثل العليا تنتحر!

-1- كلما تعرضت القوى القبلية والدينية المتشددة، في صنعاء، لنكسة سياسية أو عسكرية، تبادر الى نقل خيبتها وهزائمها الى الجنوب، بأشكال مختلفة، ليس من بينها شكل يمت للعصر بصلة؛ لتصرف الأنظار عن حقيقة، ومكان خسارتها!.. والسبب - ببساطة - هو ان تلك القوى تعتقد ان الرئاسة اليمنية، ووزير دفاعها، هما سبب تلك »

الشعب المسلح..!

كلنا نتذكر هذه الكلمات وهذه العبارات: (الشعب اليمني بطبيعته شعب مسلح) (السلاح جزء من شخصية الإنسان اليمني, واي محاولة لنزعه منه يعد انتقاصا لشخصيته وتاريخه وتراثه).! هذه العبارات وغيرها من العبارات التي تمجد حمل السلاح تعترض منذ عام1990م على أي قانون يمكن إصداره لمنع حملة او حتى تنظيم حيازته »

الرمال المتحركة

حزبَا المؤتمر الشعبي العام والاشتراكي اليمني تحالفا غداة تحقيقهما للوحدة عام 1990 م إلى درجة التماهي الذي وصل إلى حافة الاندماج بحزب واحد، ولكن الأحداث تسارعت منذ ذلك العام حتى يوليو 1994 م، وأخذت في فصولها الأخيرة منحى دراماتيكيا حادا، وفقدت الثقة بينهما شيئا فشيئا إبان تلك المرحلة، وخصوصا بعد أن »

لا إفراط ولا تفريط

قالوا يجب علينا نحن أبناء الجنوب ان نلعب سياسة ذكية مع القوى السياسية بصنعاء وان لا نضع بيضنا كله في سلة واحدة. فالسياسة فهلوة و(مزقاوة) وفن الممكن ,وأن ما لا يُدرَك كله لا يُترَك كله. قلنا طيب حلو هذا الكلام, على السمع وطاعة, ولكن هل من السياسة والفهلوة والذكاء أيضا ان لا نضع بيضنا كله في سلة »

ومن زعل يزعل!

قالوا ان رفع أسعار الوقود أتى كضرورة اقتصادية لإنقاذ اقتصاد يوشك على الانهيار, ولمحاربة الفساد والمهربين !. ولم يقولوا لنا على سبيل المثال وليس لحصر: لماذا لم يرفعوا سعر الغاز الجنوبي الذي باعوه (بيعة سارق) قبل ثلاثة اعوام تقريبا لشركة كورية لمدة عقود قادمة من الزمن ؟, مثلما لم يقولوا لنا ماذا »

بكل صراحة

1- لأنهم يعرفون مثلما نعرف انه لا جنوب من غير عدن، ولا عدن من غير جنوب، تماما مثلما لا غنى للمكلا عن عدن، والعكس ايضا، فهما رأسان لجسد واحد!.. ولهذا فلن تكف مساعيهم الشيطانية عن تمزيق هذا النسيج الجغرافي، والسياسي والاجتماعي، الذي تم لملمة شمله وشتاته عام 1967. انظروا إلى هذه العبارة، التي »

بكل صراحة

نعم.. نقف بقوة ضد عبارة "لا يعنينا"، التي يتبعها البعض بصورة ساذجة وبليدة تجاه كثير من القضايا التي تهم القضية الجنوبية, ولكن؛ بالمقابل لا يمكن القبول بأن يستخدم هذا الرفض لعبارة "لا يعنينا" كمبرر لابتلاع كل طعم يرمى لمتهالكين على فتات الموائد الصنعانية، والقبول بكل الشروط والإملاءات، والهرولة الى »

المشاركة ضد الإرهاب لا يفسد للجنوب قضية

مرة أخرى وأخرى نقول أن المستفيد من بقاء الإرهاب ومن تنظيم القاعدة بالتحديد ليعبث به بوجه خصومه السياسيين هو الذي يشعر اليوم بالخسارة السياسية من هزيمة هذا التنظيم الإرهابي بالحرب الدائرة في شبوة وأبين. وهو الذي بالفعل -كما نراه اليوم -سيستميت بالدافع عن هذه الآفة الشيطانية الدموية من خلال إحباط »

عن عودة بعض قيادات الخارج!

ازداد الحديث اليوم عن عودة بعض القيادات الجنوبية المتواجدة بالشتات من عام 1994م. وهذه العودة المرتقبة هي حق لكل منهم وليس هبة أو منحة من أية جهة كانت وهي عودة لا تحتاج إدنٌ من أحد. ولكن يظل التباين عن نوع هذه العودة. فان كانت هذه العودة لغرض الحصول على حقوقهم المادية وحتى المعنوية فهذا أيضا »

المشاركة في تقسم الجنوب بذريعة الاعتدال

كثيرٌ من الأصوات التي استهجنت الزج بالجنوب في وحدة ظالمة مع الشمال عام 1990، دون أخذ رأيه، تقف اليوم في صف مشروع إدخال الجنوب - مرة أخرى - في مشروع أكثر توحشاً وقهراً (مشروع تقسميه تحت مسمى "الأقلمة")!! وكثيرٌ من الأصوات التي وقفت بوجه المشاركة الجنوبية في حوار الـ (موفنبيك) - ومعها حق في »

منابر ومنبر !

منابر: طالما بقيت منابر التطرف الديني وخطاب (الإسلام السياسي) ترى في تنظيم القاعدة بأنه تنظيم سلمي ينشر الإسلام ويقيم شريعة الله ويطبق مقاصد دينه,حتى ولو شاهدت أمام أعينها أكوام الجثث وسيل الدماء جراء أحزمة النسف و سيارات التفخيخ و عبوات متفجرة. وطالما الحراك الجنوبي في نظر أصحاب تلك المنابر »

عن دعوة الحزب الاشتراكي لفعالية يوم27 إبريل

الترحيب والدعوة للمشاركة بفعالية 27 إبريل التي قيل ان الحزب الاشتراكي قبل أيام اطلقها ,هي من ناحية المبدأ دعوة طيبة ويشكر عليها ان صح وجودها. لكن ان يحدد الاشتراكي بهذه الدعوة مدينة عدن دون ان يشير الى المكان الرئيس لهذه الفعالية وهي مدينة المكلا, ضاعف لدى منتقدي الحزب الاشتراكي الشكوك من نقاء »

سجـناء وحـوار وقنـابل !!

عدد من أبناء جعار يقبعون في سجن المنصورة بعدن، بعد أن وصولوا إليه قبل أسابيع قادمين من السجن المركزي بصنعاء، الذي قضوا فيه خمسة أعوام هي مدة الحكم الذي صدر بحقهم في قضايا وتهم ينكرونها من أساسها، وبعد انقضاء الحكم يفترض أن يتم الإفراج عنهم، وبالفعل؛ وجهت النيابة قبل أيام أمرها إلى إدارة السجن »

موضوع وجب الإحاطة به !!

> لا مجال للمقارنة بين عدد شهداء الثورة الجنوبية، التي عصفت بوجه سلطة (7 يوليو)، منذ غداة ذلك اليوم الصيفي القائض عام 94, وبين عدد شهداء الثورة بالشمال (ثورة التغيير)، التي ثارت بوجه نظام الرئيس اليمني المنصرف (علي عبدالله صالح)، حيث تميل الكفة لصالح الثورة الجنوبية، من حيث العدد والنسبة المئوية »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com