آخر تحديث للموقع : 18 - يناير - 2019 , الجمعة 08:43 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الجنوب و"التحالف"... ويستمر الحُــبُّ مِــنْ طرفٍ واحد

الملعب: لقد باتَ مِــنْ المؤكد اليوم أنّ طرفيّ الصراع باليمن ومعهما السعودية والإمارات لم ولن يستطيعوا حسم الأمور عسكرياً لمصلحة أحدهما، بعد أربعة أعوام حرب دامية مريرة. وهذه هي الحقيقة التي باتتْ هذه الأطراف تدركها جيداً، ولكنها تتمنّــع الاعتراف بها علناً، وتسعى على استحياء وبطُرقٍ غير مباشرة »

عن وصول فريق الامم المتحدة الى الحُـديدة

ما أن وصلَ رئيس لجنة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار بمحافظة الحُــديدة غرب اليمن الجنرال الهولندي “باتريك كيمرت” الى وسط مدينة الحُـديدة ظهيرة الإثنين24 ديسمبر الجاري حتى خمدتْ الاشتباكات العسكرية في تخوم المدينة – على قلة هذه الاشتباكات ومحدودية نيرانها مساحتها الجغرافيةــ مما يعني أن طرفيّ »

مجلس الأمن على خط التسوية: بداية «النهاية»؟

بإصدار مجلس الأمن الدولي الجمعة 21 ديسمبر الجاري قراره بشأن الأزمة اليمنية وبالإجماع، يكون اتفاق التسوية اليمنية بالسويد «وقف إطلاق النار بالحُديدة وتعز»، من اليوم وصاعداً قد اكتسب قوة وصفة دولية ملزمة التقيد والالتزام بها من قِبَــل أطراف الصراع الموقعة عليه. فهو لم يعد اتفاقاً يخص هذه الأطراف »

في السويد.. أين اختفى الجنوب؟

الحرب في اليمن مصيرها الى التوقف شأنها في ذلك شأن كل حروب التاريخ. فالاتفاق المبرم بالعاصمة السويدية يوم الخميس 13 ديسمبر الحالي بين الأطراف اليمنية المتصارعة على السلطة باليمن بإشراف الأمم المتحدة، ليس إلّا مؤشرا على بداية نهاية هذه الحرب، وبالتالي لا غرابة أن يتفق اليوم هؤلاء الخصوم على عِدة نقاط »

الجنوب... الخيـبة المتوقعة والأمل المتبقي

يُـقال لا تَأخذ جرعةً كبيرةً مِن الثّقة بِمن تُحب واترك مكاناً لِلخيبة ومكاناً لاستيعابها أيضاً... وهذا بالفعل كان يجب أن يكون بعد ما أفضت إليه الأمور اليوم من خيبة بسبب سوء التقدير من صحة وصدق الوعود. وعود أطلـقَ بعضها «التحالف» (السعودية والإمارات) من باب استمالة الشركاء لصفه، من خلال محاكاة »

الجنوب... فريسة أزمات وضحية أطماع

في الوقت الذي يتم فيه إرسال المئات من شباب الجنوب الى معركة الساحل الغربي بالحُــديدة، والزجُّ بهم في اتون محرقة حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، تعصف بعدن وباقي محافظات الجنوب العديد من الأزمات الخدمية والمعيشية، وتتعاظم فيها الكثير من التحديات والدسائس من كل الجهات داخليا وخارجياً. أزمات الوقود »

حرب الإمارات الحقيقية باليمن

إذا دخلت الإمارات العربية المتحدة مدينة الحُــديدة وبسطتْ على مينائها ستكون الحرب من طرف التحالف - السعودية والإمارات- شبه منتهية، أو على الأقل بالنسبة للإمارات التي لا تتطلع الى التوجه صوب صنعاء وستكتفي بكعكة الموانئ والجزر، وذلك لعدة أسباب: -أولاً: بالإضافة الى عزم التحالف إيقاف هذه »

للمهندس حيدر العطاس مع التحية

كلام المهندس حيدر أبو بكر العطاس يعيدنا الى المربع ما قبل الأول من موضوع تشكيل كيان سياسي جنوبي موحد" حامل سياسي جنوبي"..فالعطاس وهو يعلّق- في قناة أبو ظبي-الخميس على اقصاء الجنوب من المشاورات القادمة عزا السبب الى الجنوبيين أنفسهم بسبب ما قال أنه عدم تمكنهم من توحيد أنفسهم بكيان سياسي واحد, »

تعليقا عن مقابلة اللواء الزبيدي مع قناة أبوظبي

المقابلة الأخيرة التي تحدث بها يوم أمس رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي مع قناة أبو ظبي حفلَـتْ بكثير من نقاط الإيجاب وبنقاط غموض بل وغرابة، نوجزها ونتعرض لها على النحو التالي: أولا: العبارات الإيجابية - على الأقل برأي كاتب هذه السطور-: -1-نطالب بمبادرة خليجية جديدة ووضع »

نتفٌ صغير من كومة فساد كبير.. انظروا

بحسب المعلومات المسربة مؤخرا الى عدد من المواقع الإخبارية ومنها مواقع تابعة أو مقربة للسلطة اليمنية المعترف بها دوليا" الشرعية" تشير الى أن راتب الوزير الواحد فضلاً عن نوابه ووكلائه رواتب خيالية جداً، ليس بالنسبة لوضع اقتصادي منهار ولا قياسا بمستوى الراتب الهزيل للموظف العادي ولا قياسا لأوضاع »

د. مروان الغفوري يقول :إخوان اليمن غير..

أستدلَّ الدكتور مروان الغفوري -الذي بات مؤخراً شخصية لصيقة بحزب الإصلاح -,على عدم وجود أية علاقة بين الاصلاح والإرهاب, وعلى وسطية واعتدال أعضاء هذا الحزب قائلا بأن أعضاءه لا يتحدثون عن الشهادة والجهاد, وانهم يميلون لحب الدنيا وشهواتها, ولا يتوقون للجنة,ويريدون أن يفشخوا النساء في مدن هذا العالم »

للمجلس الانتقالي الجنوبي مع التحية

ليس لزاماً على الانتقالي أن يدافع باستماتة- وعلى طول الخط- عن أخطاء الإمارات أو أي قوى اقليمية ومحلية أخرى, حتى لا يكرّس الاعتقاد لدى البعض من أنه مجرد دائرة تتبع ابوظبي ومجلس فاقد لاستقلالية قراره وإرادته الوطنية, فكلنا خطاؤون وكل منا يجب أن يتحمل خطأه بشجاعة دون أن يحملها الغير أو يستعين بصديق »

ثلاث قوى رئيسية تحارب الإرهاب باليمن

نعم هي ثلاث قوى رئيسية التي تحارب الإرهاب محاربة حقيقية باليمن... ففي الشمال حركة الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام -أو ما تبقى منه-... وفي الجنوب الحراك الجنوبي بكل تشكيلاته وقواته الامنية الحديثة الحزام والنُخب الأمنية بالمحافظات الجنوبية ومقاومته الوطنية- الغير مؤدلجة مذهبياً- وغيرها من القوى »

لهذا تم منع المبعوث الأممي من زيارة عدن و المكلا

م يقرر المبعوث الأممي " غريفت " زيارة عدن والمكلا إلا لسماع صوت القضية الجنوبية عن كثب دون انتحال هذا الصوت بأسماء شخصيات وكيانات مستنسخة هلامية مستأجرة كما درجتْ العادة عند هذه السلطة – سلطة حزب الاصلاح والرئيس هادي -المسماة افتراضا بالشرعية ليس هذا الانتحال وليد اليوم بل هو منذ بداية الحراك »

الجنوب بين خلافات "التحالف" و"الشرعية"

في مقابلة مع صحيفة «الشرق الأوسط» المملوكة للملك سلمان بن عبدالعزيز، قال أحمد عبيد بن دغر، رئيس الحكومة اليمنية، والموجود بالرياض منذ أسابيع: «لن نعود - إلى عدن- لنتقاتل من جديد، نحن حكومة تشعر بمسؤوليتها عن حياة المواطنين، حياة الناس هي الأغلى وأمنهم واستقرارهم قضية عندنا لا تقبل العبث... فلا توجد »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com