آخر تحديث للموقع : 24 - سبتمبر - 2017 , الأحد 03:44 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

في أبين... الإرهاب يتقلص

تبدو الحملة الأمنية والعسكرية ضد تنظيم «القاعدة» الإرهابي (أنصار الشريعة) وغيرها من الجماعات الإرهابية في محافظة أبين - جنوباً -، والتي تنفذها بعض الأجهزة الأمنية والعسكرية منذ أيام، بمساندة مباشرة من القوات الإماراتية، الحملة الأكثر نجاحاً حتى الآن مقارنة بالحملات السابقة في السنوات الماضية، والتي »

هادي حين يتوعد بحروب مستقبلية على الجنوب

قال الرئيس اليمني المعترف به دولياً، عبد ربه منصور هادي، في مقابلة له قبل أيام مع صحيفة «القدس العربي» الموالية لدولة قطر: «سأظل متمسكاً بنظام الأقاليم، وأقاتل من أجله، ولو تخلى عني الجميع، وقد ضحيت بأخي وأحفادي. نحن نتمسك بمرجعيات الحوار الثلاث المتمثلة في: المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني »

حين يتكلم د. ياسين بعد حين

أستبعد أن يكون للدكتور ياسين سعيد نعمان علاقة بمحاولة بيع ممتلكات السفارة اليمنية بلندن، وهي المحاولة التي تم احباطها من قبل سلطات صنعاء بالتواصل مع الجانب البريطاني -بحسب موقع عدن الغد-بعد ان شرعت شخصيات بسلطة الرئيس هادي منهم نجله جلال ووزير خارجيته، عبدالملك المخلافي بحسب وثائق مراسلات بين »

المقدشي... خائن أم كبش فداء؟

الصراع الدائر منذ أشهر بين أجنحة سلطة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ــ السلطة المعترف بها دولياً والمعروفة باسم «الشرعية» ــ وبالذات الصراع داخل الجبهة العسكرية «المترنحة»، ظل إلى ما قبل أيام يحتدم خلف الكواليس ووراء الحجب بصمت، إلى أن أتى مساء الإثنين الماضي. تجلى حينها عنوان الصراع بوضوح، »

هادي في الشأن الجنوبي... على خُطى سلفه

الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، يستنخ نفس أساليب الرئيس السابق على عبد الله صالح، تجاه جُــلّ القضايا السياسية والاقتصادية والمالية وغيرها من الجوانب الأخرى التي يتعاطى معها، وعلى رأسها القضية السياسية الجنوبية وحراكها الثوري التحرري منذ اندلاع الثورة الجنوبية قبل أكثر من عقد من الزمن. فمن أساليب »

بأي شراكة وتحرير نتفاخر؟

من المتوقع أن يقضي عشرات الآلاف من الموظفين المدنيين والأمنيين والعسكريين في محافظات الجنوب عيد الأضحى المبارك دون استلامهم معاشاتهم الشهرية التي تحتجزها حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي منذ عدة أشهر، بطريقة أقل ما يمكن وصفها بأنها طريقة لصوصية فجة، في سابقة خطيرة ومؤلمة للجميع هي الأولى في تاريخ »

في الجنوب... ثمة استدارة

لم تكن الغارة الجوية التي شنها الطيران السعودي فجر الجمعة الماضي على صنعاء، وخلفت عدداً من القتلى والجرحى جلّهم من الأطفال، هي الأكثر دموية من بين الغارات التي طالت المدنيين طوال الثلاثين شهراً الماضية، هي عمر الحرب التي تقودها السعودية في اليمن، فقد كانت هناك غارات أكثر دموية منها. نقول إن هذه »

المدح والقدح بين موقفَـي الإمارات وحسن باعوم

في وطنه الهند وفي ذروة نضاله ضد الاستعمار الإنجليزي, وبعد أن أمعنَ الاستعمار في وسائل دق الاسافين واذكاء نار الفتن بين عامة الشعب الهندي المتعدد الاعراق والديانات والطوائف قال المهاتما غاندي: (كلما قام شعب الهند بالاتحاد ضد الاستعمار الانجليزي , يقوم الانجليز بذبح بقرة ورميها بالطريق بين الهندوس »

النفط والغاز... ساحة حرب الشركاء والشركات في اليمن

زيادة وتيرة الحديث في الأيام الأخيرة بكثير من وسائل الإعلام العربية والدولية، فضلاً عن المحلية، عن التنافس السعودي الإماراتي في اليمن حول مَــن يفوز بأكبر حصّة من الثروات النفطية والغازية في هذا البلد المنكوب، من خلال محاولة كل منهما استمالة قوى في الداخل للظفر بعقود لشركاتها النفطية، يؤكد ما ذهبنا »

الحرب في اليمن: جردة حساب

كيف تبدو نتائج الحرب في اليمن بعد مرور قرابة 29 شهراً تقريباً على إعلانها - في مارس 2015م - من قبل «التحالف» بقيادة المملكة العربية السعودية، لتنفيذ غرض معلن هو إعادة السلطة الشرعية اليمنية إلى سدة الحكم في صنعاء، وأهداف غير معلنة تتفاوت بين دولة وأخرى سنعرج عليها لاحقاً؟ في محاولة الإجابة على هذا »

عن الورطة الجنوبية مرة أخرى

أصبحنا اليوم في الجنوب -وفي الثورة الجنوبية تحديدا -في حيرة من أمرنا,وأمام معادلة يصعب التوفيق بين طرفيها, وأقصد هنا موضوع التعاطي مع قرارات سلطة الرئيس هادي وحزب الاصلاح( الشرعية) وبالذات القرارات التي تستهدف إقالة عدد من المسئولين من مناصبهم-محافظين ووزراء, وإبعاد الكوادر الجنوبية المحسوبة على »

الإرهاب ونشر الغسيل الخليجي

عاملان رئيسان قد يقوضّان تحركات الجماعات الارهابية في منطقة الجزيرة والخليج، والتي يتطاير شرر نارها إلى العراق واليمن وشمال أفريقيا وكثير من أصقاع العالم، وسيحدّان من نشاطها الإجرامي إلى حدٍ كبير وهما: أولاً: إنخفاض أسعار النفط الذي تشهده منذ عامين تقريبا أسواق النفط العالمية؛ حيث أحدث هذا »

الجنوب بين مشروعين سياسيين

حت حيلة سياسية ماكرة اسمها (التخلص من هيمنة المركز المقدس بصنعاء) يحاول حزب الإصلاح والمجموعة الجنوبية النفعية المحيطة بالرئيس عبدربه منصور هادي تسويق وتكريس مشروع الستة الأقاليم، الذي (قيل) إنه مشروع أقرته مخرجات الحوار، الذي عقد قبل سنوات في صنعاء. بل بلغت هذه الحيلة والخفة السياسية مبلغها بالسعي »

عدن... حماية رئاسة "إفتراضية"

بعد أيام قليلة من إعلان حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، عن قرار نقل ألوية الجيش- بما فيها ألوية الحرس الرئاسي- إلى خارج العاصمة عدن، نشبتْ أخطر حالة توتر أمني في المدينة بين هذه الألوية الأخيرة وقوات تابعة لأمن عدن، إثر وصول سفينة تركية إلى ميناء المدينة، اعترضت قوات الأمن على رسوها على »

في المخا... لمن كل هذه الدماء؟

إستعرت المعارك العسكرية الدائرة في الساحل الغربي اليمني خلال اليومين الماضيين بين طرفي القتال (قوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، وجماعة الحوثيين من جهة، والقوات الموالية لسلطة الرئيس هادي أو بالأحرى المقاومة الجنوبية من جهة أخرى)، وسقط على إثرها عشرات من القتلى وضعفهم تقريباً من الجرحى من »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com