التنكر للهوية اليمنية الخالدة..

27 - أغسطس - 2019 , الثلاثاء 05:53 مسائا (GMT)
لو توفر عقل سياسي ناضح وحس وطني حقيقي وشعور معقول بالمسؤولية، لمن يتبنون الإنفصال لأدركوا أنه مستحيل سلما أو حربا، ولركزوا على الخيارات المعقولة مثل الفيدرالية التي تبناها مؤتمر الحوار الوطني .
ومعلوم أن النظام الفيدرالي يتيح لكل إقليم أن يحكم نفسه ويدير شؤونه.وعندما يقول الرئيس هادي أنه أعطى الجنوب أكثر مما أُعطيَ له عام 1990، وما بعد 1990 ، فقد صدق، لكن التطرف والعدمية وتنفيذ مشيئة الخارج وعبثيته ومراميه التي لا تأبه بمصالح الشعب اليمني ومعاناته وتطلعاته، بل تتآمر عليه في الحقيقة، هي ما يحفز البعض للتمادي في العبث والخطر .

قال عبد الرحمن الراشد، في مقال، قبل شهور، إن المطالبين بانفصال الجنوب إما رومانسيين حالمين أو انتهازيين.. والحقيقة فإن الإنتهازيين في راس هرم الإنتقالي هم من يغرر على الشعب الطيب ويعبئ عامة الناس كراهية ضد كل ما له علاقة باليمن، وليس مجرد الإنفصال في يمنين مثلما كان عليه الحال قبل عام 1990 ..!
الفاشلون يذهبون عادة في مطالبهم بعيدا، ويجنح المزاج المريض بالإنفصاليين إلى حد التنكر للهوية اليمنية الخالدة ، التي يتشرف بها العرب في المشرق والمغرب.. وكثيرا ما يبادرك العرب في الشام وشمال إفريقيا ومصر مفتخرين بأن أصولهم من اليمن..وقال الملك عبد الله بن عبد العزيز من ليس أصله من اليمن فليس عربيا.. ومثله قال كثيرون من القادة العرب ..وسأل جمال عبد الناصر عن موقف قبيلة بني مر اليمنية من ثورة سبتمبر 1962، عند زيارته لليمن في إبريل 1964..! وَينتمي عَبَد الناصر إلى قبيلة بنى مر في صعيد مصر، ذات الأصول اليمنية ..

ومعلوم إن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، التي انبثقت عن ثورة الجنوب، يمنية الهوى والهوية والإسم والعنوان ، وضلت تدعو وتعمل جاهدة من أجل وحدة اليمن، طوال عمرها الذي استمر حوالي 23 عام، من 1967 حتى 1990.. قال الرئيس علي ناصر محمد : لقد وضعنا ثلاثة أهداف رئيسية لثورتنا : تحرير الجنوب ، وتحقق ، ووحدة الجنوب وتحققت ، ووحدة اليمن، وتحققت ..
أما في حقبة المسخ التي نعيشها فقد قال أحد ضيوف سكاي نيوز عربية، الدائمين : يجب أن نتخلص من دنس اليمننة..! وقال خطيب الجمعة، صاحب النفير العام، التواق إلى الوحدة مع الصين لأن فيها مسلمين : لقد تورطنا في اليمننة..!

يلزم التأكيد أن كلما يحصل في اتجاه الإنفصال والنيل من كرامة اليمن وهويته التاريخية يعد خيانة لنضالات الشعب اليمني وتاريخه وأمجاده العريقة ، ويلزم مواجهته بكل الوسائل.
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013© تصميم و إستضافة MakeSolution.com