كيس قمح مقابل طفل

09 - أكتوبر - 2016 , الأحد 06:53 صباحا (GMT)
* يستغل الحوثيون حالة الفقر والجهل لدى الكثير من الأسر ويقومون بتقديم مساعدات لهم، ثم يجندوا أبنائهم ويزجون بهم في الجبهات، كيس قمح مقابل طفل.
* ينتشر الحوثيون في الأحياء العشوائية الفقيرة المحيطة بصنعاء، وفي الحارات بين الأسر الفقيرة، يقدمون مساعدات، ثم يأخذون الأطفال لدورة ثقافية.
* البسطاء لا يقرأون ولا يعرفون فيس ولا واتس أب، من يعطيهم كيس قمح يثقون فيه ويسلمون أولادهم اليه، ولا يدركون أنهم يسلمونهم لكهنة الموت الحوثيين.

* أقسم أننا أمام جريمة نازية يرتكبها الحوثيون بحق أطفالنا، آلاف الأطفال يُعَدُون للقتال لأيام فقط ويزج بهم الى الجبهات وسرعان ما يعودوا في النعوش.
* تتسلم الأسرة الفقيرة كيس قمح أو مبلغ عشرة ألف ريال من فاعل خير حوثي، ثم يسلم الحقير لهم طفلهم الذي قال إنهم سيدرسونه الدين في نعش بعد أسابيع.

* مشروع الحوثيين الجديد، (كيس قمح مقابل طفل)، أي جريمة هذه التي يقترفونها بحق اليمنيين؟، فاقموا بانقلابهم وحروبهم حالة الفقر ثم يستثمرونه للتجنيد.
* بكذبة التجنيد في الجيش والأمن يأخذ الحوثيون الآلاف من شباب وأطفال الأسر الفقيرة،ويزجون بهم في الجبهات، دون أن يجندوهم،فقد أفلست دولتهم تماماً.
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013© تصميم و إستضافة MakeSolution.com