وكالة صحية بريطانية: اللقاح يخفف أعراض [أوميكرون].. ولا يمنعه

12 - ديسمبر - 2021 , الأحد 05:57 صباحا (GMT)
سكان لندن يخشون من انتشار «أوميكرون» مع اقتراب الاحتفالات بعيد الميلاد (أ.ف.ب)
الملعب:
أعلنت وكالة «الأمن الصحي» البريطانية أن المتحور «أوميكرون» ينتشر بسرعة في أنحاء البلاد، مشيرة إلى أن الجرعة المعززة من اللقاحات لا تمنع الإصابة به، إنما تخفف أعراضه. وتوقعت الوكالة أن يصبح المتحور الجديد السلالة المهيمنة من الفيروس في أنحاء بريطانيا بحلول منتصف الشهر الحالي.
وأوضحت الوكالة أن الجرعات المعززة من لقاحات «كورونا» توفر حماية بنسبة تتراوح بين 70 و75 في المائة من الأعراض الخفيفة للنسخة المتحورة الجديدة من الفيروس «أوميكرون»، وذلك استناداً إلى نتائج أولية لدراسة واقعية، وليست معملية. وتمثل هذه النتائج بعضاً من البيانات الأولية حول الحماية من المتحور الجديد سريع الانتشار، إذ أظهرت انخفاض النشاط المناعي ضده. وأوضحت البيانات أنه بينما يستطيع أوميكرون إلى حد كبير تفادي الحماية من الأعراض الطفيفة التي يوفرها التطعيم بجرعتيه، فإن الجرعات المعززة تستعيد قدراً من هذه الحماية.

وقالت الدكتورة ماري رامسي، رئيسة قسم التطعيم في الوكالة البريطانية: «يتعين توخي الحذر في التعامل مع هذه التقديرات المبكرة، إلا أنها تشير إلى أن خطر الإصابة بأوميكرون بعد بضعة أشهر من الجرعة الثانية يكون أكبر مقارنة بالمتحور دلتا». وأضافت أن من المتوقع أن تظل الحماية من الأعراض الشديدة أكبر، قائلة: «تشير البيانات إلى أن هذا الخطر يتراجع كثيراً بعد الجرعة المعززة، وعليه فإنني أحث الجميع على أخذ الجرعات المعززة إذا كانوا مؤهلين للحصول عليها».
وفي تحليل شمل 581 شخصاً، تأكدت إصابتهم بأوميكرون، تبين أن الجرعة المعززة من لقاح «فايزر» وفرت حماية بحوالي 70 في المائة من الإصابات المصحوبة بأعراض لدى من تلقوا لقاح «أسترازينكا» في البداية، وحوالي 75 في المائة بالنسبة لمن حصلوا على جرعتي «فايزر».
كما نصح مسؤولون في هيئة «الصحة والأمن» البريطانية الوزراء بضرورة اتخاذ «إجراءات وطنية صارمة» في غضون أسبوع، لتفادي وصول معدلات دخول المستشفيات إلى الذروة، مثلما حدث في الشتاء الماضي، طبقا لما ذكرته صحيفة «الغارديان» نقلا عن وثائق حصلت عليها.

وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء يوم السبت أن وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد تلقى مشورة، يوم الثلاثاء الماضي، تحذر من أن هناك مخاطر من أن يؤدي متحور «أوميكرون» الجديد إلى انهيار هيئة «الخدمات الصحية الوطنية» البريطانية، مع احتمال نقل خمسة آلاف شخص إلى المستشفيات يوميا. وتشدد الوثيقة على أن هذا الرقم ليس تصوراً بل تقدير لانتشار «أوميكرون».
وعلى الرغم من أن الوثيقة لم تحدد بالتفصيل طبيعة القيود فإنها تحدد «إجراءات وطنية صارمة» مثل تلك التي يتم اتخاذها، لجعل «معدل تفشي العدوى» أقل من .1. وتابعت الصحيفة بأن المزيد من الإجراءات، التي يتم الإشارة إليها بـ«الخطة سي»، ربما تشمل قواعد عزل أكثر صرامة، للمخالطين بحالات إصابة بفيروس كورونا والزائرين لدور الرعاية والمستشفيات وارتداء كمامات في الحانات وإغلاق أماكن الضيافة. وقال متحدث باسم الحكومة للصحيفة إنه «ليست هناك خطط أخرى لفرض المزيد من القيود». وأضاف أن «الحكومة ستواصل المراقبة عن كثب لجميع البيانات التي تظهر، وسنجعل إجراءاتنا قيد المراجعة، فيما نعرف المزيد بشأن تلك السلالة».

وكانت دراسة أميركية قد ذكرت الأسبوع الماضي أن الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بفيروس كورونا يبدو أن لديهم حماية أقل من عودة الإصابة بالفيروس مع المتحور «أوميكرون» مقارنة بالمتحورات السابقة. وبدأت مجموعة من العلماء الجنوب أفريقيين في دراسة خطر عودة الإصابة بكورونا مع ظهور متحور أوميكرون في البلاد.
وبعد دراسة بيانات عودة الإصابة التي تسببت فيها متحورات بيتا ودلتا وأوميكرون وجد العلماء أن الإصابات السابقة ربما لا تحمي ضد «أوميكرون» كما كانت تحمي من الإصابة بالمتحورين الآخرين. وقال مؤلفو الدراسة: «الدليل على مستوى السكان يشير إلى أن متحور أوميكرون مرتبط بقدرة كبيرة على تجنب المناعة من إصابة سابقة». وأضافوا: «في المقابل لا يوجد دليل وبائي على مستوى السكان عن حدوث إفلات من المناعة مرتبط بمتحوري بيتا أو دلتا».
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013© تصميم و إستضافة MakeSolution.com