[احتدام المواجهة] بين المستهلكين والمنتجين في أسواق النفط

24 - نوفمبر - 2021 , الأربعاء 07:03 صباحا (GMT)
الملعب:
قادت الولايات المتحدة الأميركية، تنسيقا دوليا للسحب المشترك من الاحتياطي الاستراتيجي للنفط في وقت واحد، فيما بدا أنه «كارتل» منظم ضد إجراءات منظمة الدول المصدرة للنفط {أوبك} وحلفائها، التي ترى أن المعروض سيرتفع خلال الربع الأول من العام المقبل. وأعلنت واشنطن ولندن ونيودلهي وطوكيو وسيول أمس الثلاثاء، السحب من احتياطي النفط الاستراتيجي لديهم، بهدف خفض أسعار النفط، غير أن الأسعار ارتفعت فور الإعلان عن هذه الخطط بنسبة تجاوزت 2 في المائة، ليتخطى برنت 80 دولارا للبرميل والخام الأميركي 78 دولارا للبرميل.
وقالت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، إن الإفراج عن 50 مليون برميل من الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية للولايات المتحدة سيبدأ في الوصول إلى السوق من منتصف إلى أواخر ديسمبر (كانون الأول) المقبل. كما أعلنت الهند الإفراج عن خمسة ملايين برميل نفط من احتياطياتها الاستراتيجية.

اتخذت الولايات المتحدة هذه الخطوة، بعد رفض متكرر من منظمة البلدان المصدرة للبترول {أوبك} وروسيا وحلفائهما، الذين يطلق عليهم {أوبك بلس}، لمطالب من واشنطن لضخ المزيد من النفط، بهدف خفض الأسعار.
وترى {أوبك}، أن هناك احتمالات لتراجع الطلب مع الإجراءات التي تتخذها حاليا عدة دول في أوروبا، للسيطرة على تفشي جائحة «كورونا»، وأبرزها النمسا وألمانيا.
وقال سهيل المزروعي وزير الطاقة الإماراتي في هذا الصدد أمس، إنه لا يرى منطقا في زيادة إنتاج النفط، في حين تشير كل الدلائل إلى أن الربع الأول من العام المقبل سيشهد فائضا نفطيا. ووصف المزروعي في حديثه لصحافيين أمس على هامش مناسبة أقيمت في «إكسبو 2020 دبي» تحركات الولايات المتحدة للإفراج عن نفط خام من الاحتياطي الاستراتيجي الخاص بها بالتنسيق مع دول آسيوية رئيسية أخرى مستهلكة للطاقة في محاولة لخفض أسعار الطاقة المرتفعة، بمسألة تخص كل دولة.وقال: «نطلع على جميع البيانات الفنية، وكلها تشير إلى أن الربع الأول من العام المقبل سيشهد فائضا وبالتالي لا يوجد منطق في زيادة إسهاماتنا». وأضاف أنه لا داعي للقلق بشأن الإمدادات في الربع الثاني من العام المقبل. وتابع أن {أوبك} وحلفاءها، {أوبك بلس}، سيعقدون اجتماعا في الثاني من ديسمبر المقبل، وأن القرارات ستعتمد على تحقيق التوازن بين العرض والطلب.

كانت الأسعار ارتفعت بما يزيد على واحد في المائة في جلسة يوم الاثنين نتيجة تقارير ذكرت أن دول {أوبك بلس}، قد تعدل خطتها لزيادة إنتاج النفط إذا لجأت الدول المستهلكة الكبرى إلى الإفراج عن نفط خام من احتياطياتها أو إذا ثبطت الجائحة الطلب. غير أن الكرملين قال أمس، إن روسيا لا تزال ملتزمة بالوفاء بتعهداتها في {أوبك بلس}، وإن الرئيس فلاديمير بوتين ليس لديه خطط للاتصال بشركاء بلاده في هذه المجموعة رغم الحديث عن لجوء دول مستهلكة رئيسية إلى احتياطياتها النفطية الاستراتيجية.
كان تجمع {أوبك} بلس قد اتفق في أبريل (نيسان) الماضي على زيادة إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميا كل شهر حتى عودة الإنتاج إلى مستوياته قبل الخفض الكبير الذي تم إقراره في العام الماضي نتيجة انهيار أسعار النفط في ذروة جائحة فيروس «كورونا» المستجد.

ويرى جوزيف ماكمونجل الأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي الذي مقره الرياض، أمس أن دول {أوبك بلس} من المتوقع أن يتمسكوا بخطتهم الحالية لزيادات شهرية تدريجية في إنتاج النفط، ما لم تحدث عوامل خارجية غير متوقعة.
ومنتدى الطاقة الدولي هو أكبر تجمع لوزراء الطاقة ويضم 71 دولة عضو، من بينها السعودية وروسيا والولايات المتحدة. وقال ماكمونجل: «إذا كانوا سيحدثون تغييرا فإنه سيكون بسبب عوامل خارجية غير متوقعة، مثل هذه الإغلاقات في أوروبا وأي نوع من السحب من الاحتياطي أو تغيرات في الطلب على وقود الطائرات». وقال ماكمونجل إن عودة أسرع من المتوقع للرحلات الجوية الدولية الطويلة ستكون عاملا آخر قد يغير رأي {أوبك بلس}.

سحب مشترك
أعلنت واشنطن الإفراج عن 50 مليون برميل من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي، لكبح جماح أسعار الوقود، وستستخدم الولايات المتحدة مخزونها النفطي الاحتياطي بطريقتين. ستطرح 32 مليون برميل من خلال نظام «تبادل» على أن تتم إعادة هذا النفط إلى الحكومة الفيدرالية ليصب في المخزون الاستراتيجي خلال السنوات المقبلة. وستبيع 18 مليون برميل على مدى عدة أشهر.

وبالتزامن مع هذا الإجراء، قال متحدث باسم حكومة المملكة المتحدة، إن بريطانيا ستسمح بسحب طوعي من احتياطيات النفط لدى القطاع الخاص. وأضاف المتحدث قائلا في بيان بالبريد الإلكتروني «إذا اختارت شركات استخدام هذه المرونة فإنها ستفرج عما يعادل 1.5 مليون برميل من النفط... هذا لا يؤثر على احتياطيات النفط للمملكة المتحدة التي هي مرتفعة بشكل كبير عن مستوى التسعين يوما الذي تطلبه (وكالة الطاقة الدولية)». فيما قالت وزارة الصناعة أمس، إن كوريا الجنوبية وافقت على المشاركة في سحب مشترك من الاحتياطيات النفطية استجابة لطلب من الولايات المتحدة. وأضافت الوزارة أن التفاصيل بشأن حجم وتوقيت السحب من احتياطيات النفط ستتقرر بعد مناقشات مع الولايات المتحدة وحلفاء آخرين. ويبلغ المخزون البترولي الحالي في كوريا الجنوبية 97 مليون برميل وهو ما يكفي الاستهلاك لحوالي 106 أيام، بحسب مسؤول بوزارة الصناعة.

وقال بيان حكومي هندي أمس، إن الهند ستفرج عن 5 ملايين برميل من احتياطياتها الاستراتيجية بالتنسيق مع مشترين آخرين من بينهم الولايات المتحدة والصين واليابان وكوريا الجنوبية.
وقالت الحكومة إن الإفراج عن 5 ملايين برميل سيحدث بالتوازي وبالتشاور مع مستهلكي الطاقة العالميين الرئيسيين الآخرين بما في ذلك الولايات المتحدة والصين واليابان وكوريا دون تحديد الإطار الزمني للإفراج.
وأثارت الهند، ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم، مخاوف بشأن ارتفاع أسعار النفط وتريد من {أوبك بلس} تسريع وتيرة زيادة الإنتاج. وقال بيان الحكومة إن «الهند أبدت مرارا قلقها من قيام الدول المنتجة للنفط بتعديل المعروض من النفط بشكل مصطنع دون مستويات الطلب مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار وعواقب سلبية مصاحبة لذلك».
(الشرق الأوسط)
واشنطن: إيلي يوسف لندن - دبي - القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013© تصميم و إستضافة MakeSolution.com