آخر تحديث للموقع : 26 - فبراير - 2021 , الجمعة 06:06 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

فأر قديم، وفأران جديدان

مأرب هي بوابة السلام الذي سيحقق الاستقرار والأمن لليمن .. هكذا ستكون بتحويلها ، باتفاق اليمنيين ، إلى مركز صمود في مواجهة المشروع الكهنوتي الخطير . هذه البقعة المحاطة بجغرافيا يمنية معقدة قاسية ، وطبيعة بشرية متغلبة على هذه القسوة .. الملفوفة بعناية في تاريخ لا يمكن فصله عن حاضرها الذي يتبدى في »

خطاب الرئيس بايدن حول اليمن: الفصل بين وقف الحرب وحل القضية !!

في الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأمريكي "بايدن" في وزارة الخارجية يوم أمس الأول حظي موضوع وقف الحرب في اليمن باهتمام كبير . لقد كان تسليط الضوء على هذه المسألة محط إهتمام يمني وإقليمي ودولي . وبغض النظر عما حواه الخطاب بشأن وقف الحرب من موقف غلب عليه الاستعراض السياسي للبرنامج الانتخابي للرئيس »

الجانب الآخر والأهم من المعركة

١-يحدث أن تتعثر أمة بخيبات كثيرة في مسيرتها وتسقط .. فتستنجد بما تبقى لديها من قيم "الجمال" ،تستنفر بها إرادتها لتعاود النهوض ، فتنهض . ٢-على عكس ذلك هناك أمم تتعثر في ما وفرته لها الحياة من "جمال" . وهي أمم تعيسة مرتين ، مرة لأنها لا تعمل غير أنها تحول ذلك القدر من " الجمال" إلى إشكالية تتوالد في »

الموعد بيننا بعد الخير

كانت بلاد الصبيحي التي تمتد من كرش شرقاً حتى باب المندب غرباً تتبع السلطنة العبدلية بلحج . وكانت مقسمة إدارياً إلى مراكز ثلاثة هي كرش ، طور الباحة ، والشط . غير أن مركز طور الباحة كان الادارة الرئيسية التي يطلق عليها الأهالي "الحكومة"، وفيها نائب للسلطان ، يعد السلطة العلياء ويد السلطان من حيث »

الارهاب الذي يحميه "الوضع الانساني"

بات واضحاً أن خط الدفاع الأول عن جرائم وإرهاب الحوثيين في اليمن هو "الوضع الانساني" . هكذا يراد للوضع الانساني أن يتحول إلى "حائط مبكى" كلما أخذت المعادلة تتغير لصالح إنهاء الحرب وتحقيق السلام . باسم "الوضع الانساني" أوقفوا استعادة الحديدة .. وبمظلة "الوضع الانساني" يواجهون قرار تصنيف الحوثيين »

الاختلاف "قيمة" إنسانية وليس طغياناً وهيمنة

الاختلاف في الرؤى وفي المواقف بين الناس مسألة طبيعية ، بل هي سنة من سنن الحياة . الاختلاف يولد في الحياة جدلاً بين الناس يثري نظرتهم إلى شئون حياتهم ، ويوفر التنوع اللازم للحفاظ على تماسك العلاقة بين العقل والقلب ، التفكير والإيمان ، ويثير أسئلة هي من ضرورات البحث عن الحقيقة وانتاج الفكر الذي معه »

حكومة أمام مهمة لا تقبل غير النجاح

حسمت كلمة الرئيس ، التي ألقاها صباح اليوم أمام الحكومة الجديدة ، محتوى برنامج المرحلة القادمة بعد تكهنات كادت تنزلق بالمشهد نحو الضياع . كانت الكلمة بمثابة دعوة لإعادة بناء الوعي بالمهمة الوطنية الشاملة التي تنتصب أمام الجميع والتي ذكر فيها الحكومة بالقضايا التي تنتظم في إطار هذه المهمة ، وشكلت ، »

مرور سنتين على اتفاق استوكهولم

يصادف يوم غد الاحد ١٣ديسمبر مرور سنتين على اتفاق استوكهولم الذي تم برعاية الأمم المتحدة ودولة السويد ودول أوربية أخرى ، والذي قضى بوقف زحف القوات الحكومية التي كانت على مشارف مدينة الحديدة ، وعلى وشك استعادتها من أيدي المليشيات الحوثية ومعها الموانئ الثلاثة ، مقابل أن تنسحب المليشيات الحوثية منها . »

دور الانظمة السياسية في اغتيالات العلماء وهجرتهم

ستظل اغتيالات ، وتشرد ، وهجرة علماء بعض الدول جزءاً من الطبيعة الخاصة للأنظمة السياسية التي تحكم هذه البلدان . هذه الأنظمة ونخبها لا ترى العلم والعالِم سوى أدوات في معاركها السياسية الداخلية والخارجية الخاصة . وهي لا تنشيء المؤسسات العلمية ولا ترعاها كجزء من نظام أصيل متكامل يسعى إلى تحقيق النهوض »

الحوثي واستغلال القضاء لقتل الخصوم

لم يكن الحوثي وجماعته في حاجة إلى التشهير بالقضاء اليمني ، في المناطق التي يسيطر عليها ، على ذلك النحو الذي جعله مطية ومسخرة لإخراج قراره السياسي بقتل خصومه . يفتي بالقتل ، ويأمر القضاء بالإخراج .. كم كان بليداً حينما جعل من القضاء مجرد أداة مبرمجة لتلبية هوسه الدموي وميراثه الملطخ بدم اليمنيين »

الجمع بين تحقيق المنجز السياسي وإدارته

دودة القز تصنع ألياف الحرير  من أوراق شجرة التوت ، غير أنها تقوم بإتلافه فور خروجها من شرنقة الألياف إذا لم يسارع المزارع إلى منعها من ذلك بوسائل مختلفة . ما يقوم به كثير من البشر  يشبه ذلك إلى حد كبير . كم هي الأشياء الجميلة التي صنعها اليمنيون ثم أتلفوها . سألني مراسل "اللوموند" الفرنسية عام »

قبل فوات الأوان

المنطق الذي سارت معه حياة الأمم باتجاهها الصاعد هو أن المعارك المصيرية الكبرى كانت تمتص المعارك الصغيرة الهامشية التي تنشأ بين الفرقاء في المسار العام لمواجهة التحديات الناشئة عنها . تعيد ترتيبها ، وعنونتها ، وحلها بقوة الحجة التي يفرضها منطق المعركة المصيرية للأمة . لو لم يكن الأمر كذلك لما تطورت »

ما وراء تعيين "سفير" للنظام الايراني لدى جماعة الحوثي

ظل البعض يجادل ويشك ، بحماقة ، حينما كان يجري الحديث عن تدخل إيران لزعزعة الامن والاستقرار في اليمن ، وعن أن الحوثيين مجرد أدوات على هذا الطريق ضمن أدوات منتشرة في المنطقة ، سخرت نفسها لصالح مشروع طائفي تفكيكي هدفه إرباك الشعوب العربية وضرب تماسكها وعمقها الوطني.  عملت إيران طوال السنوات الماضية »

اليمن في مذكرات هيلاري كلنتون وزيرة الخارجية الامريكية الأسبق

إنشغلت كثير من المواقع الاعلامية خلال اليومين الماضيين بالعلاقات اليمنية الامريكية بعد تسريب عدد من الايميلات المنسوبة لوزارة الخارجية الأمريكية . وما يثير الانتباه هو أن المكانة التي تحتلها اليمن في خارطة الدبلوماسية الامريكية لا بد أن تقرأ بعناية بعيداً عما ينتجه الواقع السياسي في المنطقة من »

حينما احتشدت أكتوبر في ميدان السبعين

منذ سنوات وأكتوبر يعود مكشوفاً وقد اندثرت منجزاته ، وذهبت دولته ، وخرب حلمه الكبير . يعود حزيناً مكسوراً ، ولكن بسمو لا يضاهيه إلا نبله وعمقه وعظمة شهدائه و رواده ، والتي جسدت على الدوام أصالة الثورة حينما عبرت بالانسان والجغرافيا تاريخاً طويلا من الانقسام والتشرذم وصراع الهويات . يعود وعلى »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com