آخر تحديث للموقع : 08 - يوليو - 2020 , الأربعاء 06:17 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

ستتراكم البلاهة العامة حتى يصير من العسير احتواؤها

قرأت على عربي ٢١ (موقع تدعمه الحكومة القطرية) خبرا يقول: الإمارات ترسل ١٠٠ ألف جهاز فحص كورونا للاحتلال. يحيل الخبر إلى المصدر: يديعوت أحرونوت، وهي صحيفة يومية صدرت لأول مرة قبل ٨٠ عاما. تعني بالعربية: آخر الأخبار. يقول خبر "عربي ٢١" إن طائرة إماراتية انطلقت من أبو ظبي وحطت مباشرة في مطار بن »

لم أعد بحاجة إلى بلد

لم أعد بحاجة إلى بلد، لا كتب تاريخ ولا حدود على البحر. ولدت ولم يكن هناك، أو كان هناك ولم يكن ومضيت أقاتل لاسترداده من أولئك الذين لم يسبق لهم أن رأوه. لكنني الآن، ولأول مرة، لم أعد بحاجة إليه فلدي ما يكفي من الأخبار عنه، من الأغاني الغارقة في القدم، من أسماء الحبيبات لدي ما يكفي من أسماء »

صندوق بريدي مقبرة!

أغلقت صفحتي لثلاثة أيام. في الحقيقة: هربت من الحقيقة. هربت إلى مارسيل بروست، أندريه بريتون، بلزاك، إلى النصوص الجديدة، إلى موسيقى ما بعد الحداثة، إلى الحقل والشجر، نفذت جلسات عديدة في اليوغا والتأمل، وتعلمت أشياء ثرية عن "الطب الشرقي"، شاهدت أفلاما، وبحثت عن مقاطع مضحكة. وبعد ثلاث ليال من المحاولة »

عن الكفر والهلع

الخوف من الوباء هو آلية طبيعية تتطلبها مواجهته. الخوف عملية منطقية بخلاف الفوبيا (الخوف غير المنطقي). علينا أن نخاف؟ نعم. لماذا؟ لأن الخطر الحقيقي، ولأننا لا نملك ردا عليه. وماذا عن الفوبيا، الهلع؟ هذه استجابات مبالغ فيها، نشاهدها لدى مجموعتين بشريتين: المجموعة الأولى هم الناس الأكثر ميلا للهلع في »

أن يقع الفيروس في الراس!

هل من جديد؟ أمس أعلنت السلطات في تعز عن جملة من الإجراءات في الممكن المعقول. بحسب علمي فهي "المقاطعة" الوحيدة التي اتخذت رسميا جملة إجراءات يمكن وصفها بالشاملة. تحية واحترام. خلونا نبسط الموضوع مرة ثانية، لأني شخصيا تسممت من كثرة المآسي التي تصلني طول اليوم. قبل أمس رحت الشغل متأخر ساعة كاملة، لأول »

الثالوث!

1. قال باحثون ألمان، في دراسة نشرت بالأمس عبر دورية لانسيت، إنهم تعرفوا على المريض صفر. بحسب الباحثين فإن موظفة سافرت من شنغهاي إلى ميونيخ، في ال19 من يناير، للمساهمة في اجتماعات الشركة التي تدير هي فرعها في الصين. عانت السيدة من أعراض انفلونزا منذ وصولها، لكنها ربّطت الأمر بإرهاق السفر. حضرت »

لا وقت للهلع!

للأسف معنديش غير صفحتي هذه للحديث. أطرح من خلالها ما أدعي أنها مسائل تحظى بأهمية ما. أقدم ملاحظات لا يطلبها مني أحد، وأتبرع بتقديم خدمة كثيرون منكم في غنى عنها. السلطات العديدة في البلد، هي الأخرى، مستغنية عن كل أنواع الخدمة. ومع ذلك سأواصل الحديث مدعيا أني أقول ما يستحق الكتابة. وربما أقع في أخطاء »

عدن

المصاب الذي كان بالأمس يمشي في عدن ويخالط الناس ترك وراءه، خلال ال٢٤ ساعة ماضية، خمسة مصابين على الأقل. وإذا كانوا ألفا فهم الآن خمسة آلاف. سينقل ال٥ آلاف الفيروس ل٢٥ ألفا خلال يومين الأيام القادمة. وستتفجر القنبلة البيولوجية هذه وتصيب حتى القطط والكلاب! لا توجد أدنى مبالغة في هذا السيناريو »

الطوائف في اليمن ثلاثة !

توفي شاب في الحجر في محافظة إب، كان قادما من عدن. خالط الكثيرين قبل ظهور الأعراض عليه (يعمل مع منظمة محلية، سافر إلى عدن لوقت قصير لأسباب متعلقة بعمله). وعاد شابان من عدن إلى تعز بأعراض إكلينيكية كلاسيكية وقد وضعا في الحجر في المدينة، ومن الممكن أن يكونا "إيجابيين". وتوفي شاب بالأمس في مستشفى »

كيف ماتت الحالة الأولى، وكيف سيموت الآخرون؟

أدعي أنه صار عندي صورة معقولة عن حالة الجهاز الطبي في عدن وتعز، من خلال حديث مستمر مع أطباء عاملين في المدينتين. السيناريو الذي من خلاله توفي الشخص المصاب بكوفيد ١٩ في تعز مذهل. لن أتحدث عن التفاصيل الإكلينيكية المعقدة وتطورات الحالة. فقط تخيلوا هذه اللحظة، ثم سأطرح عليكم سؤالا: دخل المريض في »

منازلة فردية

الهلع يتمكن من الناس، ويدحرهم قبل الوباء. الناس بحاجة لأمرين: الحقيقة والمعرفة. أن يسمعو، بشكل رسمي وشفاف، أن هناك وباء. وأن يعرفوا ما الذي عليهم فعله. هذه معركة شعوب، تحضر فيها الدولة كواعظ ومسير. هي معركة البطل الشائع، أنت المفرد بصيغة الجمع، أن يهزم كل فرد الفيروس في منازلة مباشرة. حتى ميركل، »

صورة ليست جيدة من صنعاء

1. هناك مغارة خطرة في صنعاء اسمها "مستشفى الكويت"، يحال إليها المرضى المصابون ب"كوفيد 19" من مستشفيات عديدة، ثم تنقطع أخبارهم. الأطباء العاملون في مستشفى الكويت وضعوا تحت الرقابة وقيل لهم إن المعلومات الخاصة بالمرضى هي مسألة أمن قومي، وأن تلفوناتهم وحركتهم تحت الملاحظة. فيما يشبه نداء الاستغاثة »

مشهد قيامي، نفسي نفسي

ما تخوفنا منه في البداية يبدو في طريقه إلى التحقق بدرجة ما: أن يتمكن الهلع من الأطباء فيتركوا أماكنهم. بالأمس شاهدنا تسجيلات مصورة من داخل مستشفيين في عدن وقد هجرهما كل الطاقم. المنظومة الصحية بلا سند، إذ هي محاطة بتنظيمات فاشية مسلحة (الحوثيون والانتقاليون) تملك سلطة بلا مشروعية، وتمارس الهيمنة »

أول مائة حالة في اليمن

أ. قالت السلطات في عدن إنها تأكدت من وجود خمس حالات مصابة بمرض Covid-19 [كورونا]. الحالات الخمس تعاني من أعراض، وقد أدخلت إلى المشافي بالتهابات حادة في الرئة. نعرف حتى الآن، من خلال بيانات علمية واسعة، أمرين اثنين: 1. أن 5% من المصابين بالفيروس سيتوجب نقلهم إلى العناية المركزة. وإذا كان لديك »

الموسيقى والفيروس

1. سيغير الوباء شكل حياتنا، أشياء كثيرة في سلوكنا وخيالنا، وسنعيش لزمن وقد فقدنا إحساسنا القديم بالأمن والزهو. سنصبح أقل غروراً وربما أكثر بخلاً. البخل ناتج طبيعي عن المخاوف. لنأخذ مثالاً من جنوب الجزيرة العربية: يُعرف عن أهل حضرموت بأنهم شديدو الحرص على المال. حضرموت بلدة كبيرة تقترب مساحتها من »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com