آخر تحديث للموقع : 22 - يوليو - 2019 , الإثنين 07:02 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

كيف تغير الحياة الحديثة [شكل] أجسادنا وهياكلنا العظمية؟

يبدو أن منطقة المرفق تنكمش في أجسامنا، وقد يعود ذلك لأننا لا نمارس التمارين الرياضية بنفس القدر الذي مارسته به الأجيال السابقة
الملعب: بدأ كل شيء مع عنزة بائسة وُلِدَت في هولندا في ربيع عام 1939. فقد كانت هناك رقعة من الفراء في المكان الذي يُفترض أن تكون فيه قائمتها اليسرى الأمامية، أما نظيرتها اليمنى فكانت مشوهة للغاية؛ أقرب إلى ساق خشبية مبتورة في نهايتها حافر. لهذا بدا أن تحرك هذا الحيوان على قوائمه الأربع سيكون أمرا »

ترهيب وانقسام وتحرش: بطولة كأس أمم أفريقيا [أكثر من مناسبة كروية]

الملعب: تنظيم بطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم في مصر هذا العام، أكسبها زخماً وجدالاً، أبعد ما يكون من المناقشات الكروية. فمصر التي تستضيف البطولة هذا العام غير مصر التي استضافت البطولة أربع مرات سابقاً في أعوام 1959، 1974، 1986، 2006. قبل الافتتاح بيومين، انتشرت دعوات إلى الهتاف باسم اللاعب »

منظمة اليونسكو تدرج [بابل] في قائمة التراث الإنساني

الملعب: أعلنت منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (يونسكو) إدراج مدينة بابل العراقية ضمن مواقع التراث العالمي. وتنظم العراق حملات للمطالبة بتسجيل هذه المدينة، التي يرجع تاريخها إلى 4000 سنة مضت، ضمن القائمة المرموقة لهذه المواقع منذ عام 1983. وتشتهر بابل بالحدائق المعلقة الموجودة في قائمة عجائب »

الوشم في إيران نقشٌ على [الأجساد المحظورة]

الملعب: للوشم تاريخ غارق في القِدم. منذ فترة أظهر التصوير المقطعي على جثتين اكتشفتا في مصر منذ مئة عام تقريباً في مقبرة غير عميقة، وشوماً على الجسدين. الجثتان لرجل وامرأة وتعودان إلى 3351 وحتى 3017 قبل الميلاد. على ذراع الرجل وشم لبقرة وحشية أو الـ”نو” مع ذيل طويل وقرون إلى جانب تصوير لخروف، وعلى »

“نتفلكس” تثير جدلاً في الأردن و”جن” يُمنع ويكسب المشاهدين

الملعب: جدلٌ فقمع فمنع. ها هي القصة تتكرر. “نتفلكس” تطلق أول إنتاج عربي لها، لينطلق جدل حول مؤامرة تسعى إلى النيل من قيم مجتمعاتنا… يرفع الغلاة أصواتهم. يهددون ويطالبون بمحاسبة من تجرأ على السماح بمثل هذه الجريمة. ينكفئ أصحاب الرأي الآخر على اختلافهم. يتحرك المدعي العام ويقرر أن يمنع عرض المسلسل. »

ذكريات الطفولة المبكرة قد تكون من [نسج الخيال]

الملعب: كنت أقفز مرحا بين الزهور المنسقة في إحدى الحفلات التي أقيمت في حديقة في يوم صيفي قائظ، وكنت مستمتعة باهتمام جدتي والفتيات الأكبر سنا اللائي يرتدين فساتين بألوان زاهية. كان عمري حينها عامين تقريبا، لكن ذكريات الحفل بدت مبهمة وغير واضحة المعالم. غير أنني لا أعلم ما إن كانت هذه الذكريات حقيقية »

العمانية جوخة الحارثي: أول شخصية عربية تفوز بجائزة [انترناشيونال مان بوكر البريطانية]

جوخة الحارثي تسلمت الجائزة مناصفة مع مترجمة أمريكية لروايتها "سيدات القمر"
الملعب: فازت الروائية العمانية جوخة الحارثي بجائزة "انترناشيونال مان بوكر" البريطانية المرموقة، عن روايتها سيدات القمر، والتي تتحدث فيها عن مرحلة مهمة من تاريخ سلطنة عُمان. وهذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها كاتب أو كاتبة عربية بهذه الجائزة التي تنافست عليها هذا العام ستة أعمال صادرة بلغاتها »

من هو [عمر الخيام] الذي يحتفل غوغل بمولده؟

عمر الخيام شاعر فارسي وعالم في رياضيات وعلم الفلك
الملعب: يحتفل غوغل في الـ 18 من مايو/أيار من كل عام، بمولد عمر الخيام، الذي ترك إرثاً غنياً في عالم الفن والعلوم الفلكية والرياضية. هذه لمحة عن حياته وأهم إنجازاته وفق ما نشرته بي بي سي. ولد غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام المعروف بعمر الخيام في 18 مايو/أيار عام 1048، وتوفي عام 1131 عن »

رواية الخيال العلمي التي تنبأت بالمستقبل بـ[دقة عجيبة]

الملعب: قد نلجأ إلى القصص الخيالية إما بحثا عن الحقائق الخالدة عن العالم أو التحليل العميق للحالة الإنسانية الذي يصلح لكل الأزمنة، أو ربما هربا من الواقع. لكن الروائي أحيانا، لكي يحقق ذلك، يتخذ من المستقبل مسرحا ويتنبأ بأحداث تتحول إلى واقع ملموس. وقد يرسم الروائي صورة صحيحة لطرق السفر والراحة »

اليمني محيي الدين جرمة: الشاعر حرّ بالفطرة لا بالاكتساب، [حرّ كعريه في الولادة]

الشاعر والكاتب اليمني يؤكد أن الإفراط في التجريب يقتل البراءة، وأن المشهد الشعري اليمني قد تأثر بالحروب التي دمّرت كل شيء.
الملعب: محيي الدين جرمة، شاعر وكاتب يمني يختصر سنوات ضوئية من الحياة بإشعال جمر الحروف، وينشر عراءاته العبثية حيث تكون هناك حوافّ للحلم. الجغرافيا لديه درس مؤلم، والتاريخ خطوط متقطعة وآثار محفورة في قلوب العاديين والبسطاء. على خبز القصيدة يراهن، رغم الجوع المحدق وخوفه من كل شيء، ومن لا شيء، لكنّ »

"بوكر" العربية: عن جائزة أدبيَّة [في خَطَر]…

الملعب: لا أجزمُ أنّ «النبيذة»، رواية إنعام كجه جي، كانت الأجدر والأوْلى والأحق بأن تنال «الجائزة العالمية للرواية العربية»/بوكر 2019، وإنما أجزم، مع محبّتي الشخصيَّة لهدى بركات الفائزةِ بها عن روايتها «بريد الليل»، أنَّ الملابساتِ التي أحاطت بنيلها إيّاها لن تجعلَ منها، من الجائزة، وِسامًا على صدر »

ندوة بسيئون توصي بالعمل لإدراج الدان الحضرمي لقائمة التراث الثقافي العالمي

الملعب: أوصت ندوة ثقافية حول فن الدان الحضرمي، بمكاتبة اليونسكو بأهمية إدراج فن الدان الحضرمي ضمن قائمة التراث الثقافي العالمي غير المادي للبشرية، باعتباره منجزاً تراثياً ثقافياً يمنياً منحدراً من عمق التاريخ اليمني، وتنظيم حملة تعريفية واسعة بهذا التراث على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية. سبأ»

من نيوزيلندا الى سريلانكا: تضامن اعتباطي و[انسانية مزاجية]..

الملعب: تضامن مع مئات من ضحايا سلسلة تفجيرات كنائس وفنادق سريلانكا، سبقه تعاطف مع كارثة احتراق كاتدرائية نوتردام الفرنسية، وقبلهما مناصرة عارمة لنيوزلندا بعد جريمة المسجدين المروعة. في المحطات الثلاث لا يمكن إغفال آليات التضامن الإنساني العربي الذي يمكن لمسه في تعليقات وتفاعلات واسعة عبر السوشيال »

[الحجاب] يقي من القمل

الملعب: زكمت أنفي رائحة الكاز التي تضوّعت بها غرفة نومي، واستثارت حكّةً خفيفةً في فروةِ رأسي اضطّربت لها بعض ثنايا الذاكرة. “كاز؟”، ردّاً على سؤالي أجابت مهى زميلتي في السّكن: “القمل وفد إلى رأسي منذ شهر، اضطررت على إثره إلى قصّ شعري وتعويمه بالكاز بشكلٍ دوريّ، كنت في مهمّةٍ خيريّة والتقط رأسي »

"شخصية هذا العام" بامتياز

ويتجرأ البعض الحديث عن "صراع حضارات" بين "الحضارة الإسلامية" والغرب!، عشان نكون عايشين ما يسمى صراع حضارات، لازم تكون لدينا اليوم حضارة معاصرة أولا، وإسهام حضاري في سوق الحضارات الدولي المعاصر. عدا بيع الغاز والبترول للعالم، ليس لنا أي إسهام في دنيا اليوم، أو حتى حضارة لها وجود في تفاعل وسباق »
جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com