آخر تحديث للموقع : 05 - يونيو - 2020 , الجمعة 09:53 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

نداء هام

04 - أبريل - 2020 , السبت 05:53 صباحا

علي العمراني
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوة الأعزاء رجال الأعمال اليمنيين وأهل الخير جميعا، المقيمين في الأردن الشقيق .. المحترمون.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…وحفظكم الله ورعاكم وحماكم وأهلكم ومن تحبون من كل شر ومكروه .. وحمى الله شعبنا اليمني الكريم العزيز، ولطف به من هذه الجائحة غير المسبوقة، وحمى الله الإنسانية جمعا..

تعلمون أيها الإخوة الكرام أن لكم أخوة هنا في الأردن، يعانون حتى من قبل هذه الجائحة العالمية، لكن هذه الجائحة الخطيرة، فاقمت وستفاقم معاناتهم وتوسعها وتعمقها كما يبدو، و منهم اللاجئون بسبب الحرب، والعمال العاطلون ، والمرضى الذين انقطعت بهم السبل، ومنهم العالقون بسبب تعليق رحلات الطيران، ومنهم أبناؤكم وبناتكم الطلاب والطالبات، وآخرون لا يعلم بأحوالهم سوى الله سبحانه وتعالى، وجميعهم كرماء من شعب كريم وعزيز كما تعلمون، وقد يتضور بعضهم حاجة وجوعا، لكنهم لا يعرضون حالهم على أحد، ولا يسألون أحدا.. وأنتم يا أحباءنا من أهل الخير، والغيرة، وأصحاب السبق والمروؤة دائما، وتعلمون ظروف دولتكم وإمكاناتها، في المرحلة الراهنة… وكلنا يقف اليوم أمام مسؤلية وطنية وتاريخية وإنسانية ودينية ، وأعلم أن الكثير منكم قد بادر وتصرف من تلقاء نفسه لمساعدة المحتاجين من أهلكم اليمنيين هنا، وأعانهم، وكل الشكر والتقدير لمن فعل، ويفعل دائما، لكن ولأن طبيعة هذه الأزمة استثنائية وغير مسبوقة، وقد تطول كما يبدو، فأنه، ولكي يؤتي جهدكم ودعمكم الخير، لإخوانكم المحتاجين، ثماره علي أكمل وجه، يفضل أن يكون جهدكم جماعيا ومنسقا، وأنفع العمل في هذه الظروف ما كان بروح الفريق الواحد، وعمل الفريق الواحد. لأن أحدكم قد يقدم مساعدة لشخص معين أو أسرة بعينها، ويكون قد سبقه آخر، أو يلحقه آخر في تقديم المساعدة، فيما يكون هناك أشخاص أو أسر لم يصلهم أحد، أو وصلهم القليل الذي لا يفيد ولا ينفع..

ولذلك فإني أهيب بكم وأتمنى عليكم يا أعزاءنا رجال الأعمال وأهل الخير، التواصل فيما بينكم، والتنسيق، بحيث يكون عملكم منسقا وموحدا فيما ذكرنا أعلاه، وقد ترون تشكيل لجنة تنسيق منكم، لتقديم الدعم لمحتاجيه بالطريقة التي ترونها مناسبة.. ونحن على ثقة، أنه بهممكم العالية، وأنتم أهل النجدة والمروؤة وأصحاب الهمم،من أبناء اليمن الخيرين الأخيار، لن يكون بيننا هنا في الأردن يمني جائع.. وبالتأكيد فإنه لن يهنأ لنا العيش وهناك طفل يمني أو رجل يمني جائع أو أمرأة يمنية جائعة، ، وهم بين ظهرانينا هنا، ما دمنا في الوجود..

حفظكم الله أجمعين وحماكم من هذه الجائحة الخطيرة، ولتكن صدقاتنا، وجهدنا مع المحتاجين تقربا إلى الله سبحانه وتعالى، وبنيَّة اللطف والسلامة من هذه الجائحة لنا ولأهلنا وشعبنا الجريح، والإنسانية جمعا.
والمثل يقول : إذا تعاونت القوم ما غلبت ..
والله يقول : وتعاونوا على البر والتقوى.
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أخوكم علي أحمد العمراني .

صديق عزيز وقريب ، كتب لي أمس، ما تنسى ذكرى استشهاد عمي العزيز، غدا 15 رمضان.. قلت له : كنت أظنه يوافق 7 رمضان ..! فقال : 29 يناير 1964 يوافق 15 رمضان.. فقلت قد تكون على حق.. عدت إلى google ، فإذا بصديقي العزيز على حق.فقد وافق 29 يناير 1964، 15 رمضان »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com