آخر تحديث للموقع : 05 - أبريل - 2020 , الأحد 07:42 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

عندما تغدو الاعتبارات الإقتصادية بنفس قيمة انعدامها

22 - مارس - 2020 , الأحد 02:25 مسائا
الرئيسيةعبدالعزيز المجيدي ⇐ عندما تغدو الاعتبارات الإقتصادية بنفس قيمة انعدامها

عبدالعزيز المجيدي
صحيفة الواشنطن بوست كشفت عن تجاهل ترمب تحذيرات وكالات الإستخبارات من حجم وقوة انتشار كورونا، في يناير الماضي.
هناك نقطة مهمة في تقرير الصحيفة الأمريكية: الإستخبارات صورت لترمب طبيعة الإنتشار العالمي للوباء حينها وكيف تقلل الصين من شأن حدته، وأوضحت له احتمالات حاجة البلاد لإجراءات حكومية لإحتواء الوباء.

إذا كان النظام الشمولي الصيني اختار التكتم على الوباء في البداية لاعتبارات اقتصادية، فإن رئيس الدولة الديمقراطية الأولى في العالم
" اختار استبعاد الأمر أو عدم التطرق إلى عدم جديته".
هل كانت الاسباب التي دعت الدولة الرأسمالية للتجاهل هي نفسها التي دفعت الصين الشيوعية للتكتم ؟
تختفي الفوارق في سلوك الأنظمة المختلفة بشأن الإقتصاد والمال والشركات حتى لو كان البشر هم من سيدفعون الثمن في النهاية.

قبل أكثر من شهر قال ترمب إن الدولة الأقوى في العالم مستعدة بشكل كامل لمواجهة جائحة كورونا.
بعد كل هذه المدة : أمريكا اعلنت أمس نيويورك منطقة كوارث بسبب انتشار الفيروس.
رقم الإصابات ربما يتجاوز العشرين ألف اليوم، ورقم الوفيات يتصاعد.
كاليفورنيا، الولاية التي يوازي اقتصادها اقتصاد دولة كبيرة بحجم إيطاليا، تتوقع إصابة نصف السكان، البالغ عددهم قرابة 40 مليون نسمة.

تتلاشى الفروق تماما بين دوافع الدول المتنافسة إقتصاديا وحتى العادية بغض النظر عن طبيعة نظامها السياسي في التعاطي مع الجائحة، فبينما تكون عازفة عن مواجهة الحقيقة وهي تخفي أرقام الرعب، تكون منشغلة بألوان شاشات البورصة ومؤشرات الأسهم في أسواق المال!
هي لا تستيقظ من سبات الأرقام وحسابات الشركات ولوبيات المال إلا عندما تغدو الاعتبارات الإقتصادية بنفس قيمة انعدامها.

كانت تعز تنتظره في الطرف الآخر، ليشاهد آثار الإجرام والحصار، فقصفتها الميليشيات بحضوره. أرادها المسؤول الدولي الكبير أن تكون الزيارة الأولى لتعز، فقررت ميليشيات الإرهاب أن تكون الأخيرة. ما هو مؤكد أن وكيل الامم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com