آخر تحديث للموقع : 03 - يونيو - 2020 , الأربعاء 01:30 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي .. ثبات في زمن الشتات !!

08 - ديسمبر - 2019 , الأحد 06:07 صباحا
الرئيسيةناصر الساكت ⇐ الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي .. ثبات في زمن الشتات !!

ناصر الساكت
كلا .. ليس "انجازاً" وحسب ، وأكبر من أن نصفه "بغير المسبوق" .. إنه بحق يتعدى تلك الصفات والمسميات إلى ما يمكن اعتباره "إعجازاً" حقيقياً بالنظر إلى التحديات "الصريحة" والمكائد "القبيحة" التي رافقت مراحل صناعته وواجهت "صنّاعه" دوناً عن الجهود "الاستثذاتية" الجبارة التي بُذلت بكل إخلاص وتفاني لصناعة الحدث "المعجزة" وتقف شاهدة على عظمته وأهميته في إحداث انقلاباً إيجابياً في نسيج الإعلام الرياضي اليمني ، كبريات الأكاديميات الأولمبية في العالم والاتحاد الدولي للصحافة الرياضية .
أنه "إعجاز" حقيقي تصنعه الجمعية_اليمنية_للإعلام_الرياضي ممثلة برئيسها الزميل بشير سنان صاحب الجهد وصانع هذه الإنجازات التاريخية ضمن جهوده ومساعيه الملموسة في تأسيس كيان واحد يجمع زملاء الحرف الرياضي تحت مظلته بما يحقق الطموحات ويلبي التطلعات في التغيير والتطوير .

حضور" 18" إعلامي رياضي يمني لتغطية دورة كأس الخليج في نسختها "24" المقامة حاليا بالعاصمة القطرية الدوحة - لأول مرة في تاريخ اليمن - "إنجاز" عظيم تحققه الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي في خدمة الإعلاميين ومنحهم شرف تمثيل اليمن خارجيا وغير ذلك من المزايا والحقوق "المصادرة" بعد أن ظلت "مهمة" مرافقة البعثات الرياضية اليمنية والظفر بفوائد السفر السبع "مقتصرة" على أسماء معينة من الأصحاب والأحباب .
أما وقد ضمت قائمة "18" أقلام رياضية واعدة معظمها شابة عانت كثيرا من الظلم والتجاهل والخذلان المتعمد ، فأن تلك "خطوة غير مسبوقة" تؤسس لعهد جديد يعيد الاعتبار للإعلام الرياضي وينهي حالة التخبط وزمن الوصاية والاحتكار والمحسوبية التي أضرت بمصلحة الوطن مقابل مصالح شخصية عفنة .

الدورة التدريبية الدولية الخاصة بالتغطيات الصحفية للبطولات الرياضية الكبرى المعتمدة من الأكاديمية الأولمبية القطرية والاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ل"18" إعلامياً من مختلف المحافظات اليمنية ، فذلك هو "الإعجاز" بعينه وبأبهى صوره وعظيم دلالاته الوطنية ، لتقدم الجمعية نفسها أنها فعلاً الكيان الحاضن والآمن لجميع الإعلاميين فكان أن استقطبت السواد الأعظم من الزملاء منذ إشهارها وكل يوم تستقبل أعضاء جدد مع كل إنجاز جديد تحققه بجهود ذاتية خاصة خالصة .
في حين إمكانيات الدولة وأموالها العامة تُسخر لمحاربة الجمعية عبر حرب عبثية غير مبررة في محاولة لتدميرها والضغط على رئيسها لإثنائه وإفشال جهوده بدعم وإسناد من الوزارة المغتربة بالرياض التي هي ذاتها من "اغتال" اتحاد الإعلام الرياضي وأعلنت وفاته بشخطة قلم الوزير عام 2007م لتشيعه إلى مثواه الأخير بمقبرة خزيمة تحقيقاً لمطامع متنفذين ، ولعل ما يمكن قوله اليوم بلغة العقل والمنطق وشرف المهنة دعوة الزملاء بالطرف الآخر للانضمام إلى الجمعية لتوحيد الجهود وكفى شتاتاً .

ختاماً .. ومن المهرة - التي انصفتها الجمعية بعد عقود من الحرمان والتهميش - فإننا نرفع القبعة احتراماً وتقديراً للجهود الطيبة التي يبذلها الرئيس بشير سنان في سبيل الارتقاء بالإعلام الرياضي ، وللخدمات الجليلة التي يقدمها للإعلاميين الرياضيين دون إستثناء أو تمييز.

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com