آخر تحديث للموقع : 13 - نوفمبر - 2019 , الأربعاء 07:41 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الثائر طاغية يدل على فهم جورج أوريل بالمقلوب

21 - أكتوبر - 2019 , الإثنين 07:35 مسائا
الرئيسيةحبيب سروري ⇐ الثائر طاغية يدل على فهم جورج أوريل بالمقلوب

حبيب سروري
للأعزاء جدا الذين يواصلون تجريمهم لكلمة "الثورة": لا، يا أخوتي، هي أنبل وأعظم كلمات القاموس قاطبة.
عندما نسمع كلمة "الثورة العلمية"، يعني حاليا كل يوم، نعرف أن حياتنا بدون تلك الثورة لا تسوى شيئا.
وبدون الثورات التي أسست الديمقراطية والحريّة والحداثة، كنا سنظل في عصور ملوك ورجال دين القرون الوسطى.

بدون الثورة الفرنسية، ومؤخرا ثورات ١٩٨٩ لاسقاط الأنظمة الستالينية، كنا سنظل في عصور قمعية بائسة.
يكفي مشاهدة الثورة في لبنان الآن، لمعرفة أنها تخلق الإنسان من جديد، ترمي بقذارات كالطائفية في سلة المهملات.
القول بأن "الثائر طاغية"، وتجريم أجمل وأعظم شعار في وجه نظام ديكتاتوري: "الشعب يريد إسقاط النظام"، باعتباره يشبه شعارات "الأخ الأكبر" في رواية جورج أوريل (١٩٨٤)، يدل على فهم جورج أوريل بالمقلوب.

عبارة "الثائر طاغية" تتجاوز كل عبارات "الأخ الأكبر" لأوريل في جنونها وقلبها للأمور. لم يكن ليقولها هو نفسه، كبيرة جدا جدا!
مخيفة بتنميطها الديني أولا. وضع كل الثوار في سلة واحدة مرعب! واعتبار الثورة المضادة بمقام الثورة أكثر إرعابا.
وعن عظمة شعار "الشعب يريد إسقاط النظام" كتبت كلمتين في منشور صغير أمس.
وجورج أوريل نفسه (مثل معظم عظماء البشرية) كان أكبر ثائر!
جورج أوريل ثائر استثنائي، ذهب للمساهمة في حرب اسبانيا ضد الفاشية، جُرِح، انضم لحزب ثوري ماركسي، عادى الستالينية كماركسي ديمقراطي ثوري حقيقي، نادى بالثورة الاشتراكية في بريطانيا، وكانت له ميول تروتسكية عميقة أيضا، هو الذي قال: ((“إن شعور جميع الاشتراكيين الحقيقيين مرتكز بشدة على الشعار التروتسكي “الحرب والثورة لا ينفصلان”. لا يمكننا هزيمة هتلر دون خوض الثورة، ولا يمكننا تدعيم ثورتنا بدون هزيمة هتلر”.))

#عايزين_ثورة_حقيقية_بدل_الفاشلة_اللي_أعطاها_الزنداني_براءة_اختراع

- من صفحة الكاتب على الفيسبوك

عندما اتصفح منشورات بعض الأصدقاء حول انتفاضة "السترات الصفراء"، ألاحظ مدى استغرابهم لأنها تدور في فرنسا تحديدا. البعض يقول إن الشعب الفرنسي لا يمكنه أن يعيش بضعة عقود بدون ثورات وانتفاضات، منذ الثورة الفرنسية التي توّجت قرن التنوير الفرنسي (القرن »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com