آخر تحديث للموقع : 05 - ديسمبر - 2019 , الخميس 02:29 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

مواجهة الحرائق القادمة مع اول رياح تهب

02 - سبتمبر - 2019 , الإثنين 10:01 صباحا
الرئيسيةعبدالكريم السعدي ⇐ مواجهة الحرائق القادمة مع اول رياح تهب

عبدالكريم السعدي
مايحدث في عدن اليوم لايمكن بأي حال من الأحوال أن يفضي إلى استقرار وتنمية ولا يمكن أن يكون أساسا لمشروع حياة..
لم يحصل أن يتم طرد حكومة والسيطرة على بقعة جغرافية معينة وتترك الأمور لمن يعتلون أسطح الاطقم والمدرعات لإدارة حياة ومصالح الناس ، فتأسيس مدامك الحياة تبدأ من إعادة عربات الموت تلك إلى ثكناتها طالما وقد تحقق النصر والتمكين والسيطرة!!!!

هناك تصدع كبير اصاب النسيج الجنوبي المجتمعي و السياسي ومن ينكر ذلك فانكاره لن يلغي الحقيقة وهذا ماحذرنا منه منذ أن بدأ التحضير للخلاص من الحراك الجنوبي واستبداله بقوى مهجنة لاتجتمع على هدف ولاتتفق على أداة وإن جمعتها مؤقتا كراهية الطرف الذي يعرقل وصولها كاطراف إلى مبتغاها ..!!
البطش وتصفية الحسابات الخاصة على الأساس المناطقي والحزبي لن يفضي إلى أي تقارب على الساحة الجنوبية بل إنه سيزيد من أسباب التباعد والتباغض مهما تفننت الأطراف في ابتكار التهم والمسميات وصنع المبررات ...

السعي إلى استعداء العالم ضد الوطن من خلال الترويج بوجود القاعدة وداعش وعناصر الارهاب الاخرى على أرض الجنوب عملا بقاعدة خلط الأوراق والبحث عن سند بمبرر إقليمي ودولي لتحويل دفة المعركة من صراع محلي داخلي إلى معركة لمكافحة الإرهاب عملا قد يصب مؤقتا في خدمة الطرف المتزعم لتلك الدعوات المشبوهة ولكنه حتما لن يصب في مصلحتة ومصلحة الجنوب على المديين القريب والبعيد !!
سيكون على قائدة التحالف المملكة العربية السعودية إذا استمرت على مواقفها ونهجها الحالي أن تتهيأ لتوجيه دعوات الحوار للمزيد من الحركات الانشقاقية المتمردة ..

وسيكون لزاما على الرئيس هادي كممثلا للشرعية أن يبحث له عن مربع يأويه في الارض التي يرأس دولتها في خضم صراع المليشيات التي يتابع اليوم نشاطها على الأرض بصمت مريب ..
الحلول لقضية اليمن يجب ان تبدأ من الأسباب والقضايا التي خلقت تلك القضية ولن تجدي طرق القفز على تلك القضايا والذهاب للبدء من ميلاد المعضلات والقضايا المستحدثة وفقا لمسبباتها الحاضرة اليوم مع عدم إهمال تلك المستحدثات ، واي حلول تُفرض خارج هذا المفهوم ستكون كمجرد نثر الرماد على الجمر وسيكون على الجميع مواجهة الحرائق القادمة مع اول رياح تهب ...

لا مفر من اعتراف الجنوبي بالجنوبي والقبول به ولامفر من التوجه صوب مؤتمر جنوبي جنوبي يخرج بممثل للقضية الجنوبية ، هذا ما تتطلبه المرحلة الراهنة وما تفرضه الالتزامات الوطنية الجنوبية .. الاستمرار في ممارسة هواية الهروب من الاستحقاقات الوطنية لن يقود »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com