آخر تحديث للموقع : 22 - فبراير - 2020 , السبت 06:23 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

فواز باعوم... الضمير الحي

28 - يوليو - 2019 , الأحد 10:40 صباحا
الرئيسيةعبير بدر ⇐ فواز باعوم... الضمير الحي

عبير بدر
بعد أيام وأسابيع من التخطيط قررت الارتجال في الكتابة عن فواز حسن باعوم، فالكتابة عن شخصية بسيطة وعفوية صادقة كفواز، تستلزم القلق والحرص، وغالباً الشعور بالعجز.
لقد ظُلم الرجل حياً، بجهل الكثير منا عن نضاله، موافقه، تضحياته، ربما يعود ذلك لشخصيته المتواضعة، البعيدة عن الغرور، او الساعية للشهرة، ولذلك أحاول التريث هنا في اختيار كلماتي عنه، خصوصاً وأني لم أشهد نضالات الحراك الجنوبي عياناً، والذي يعد فواز أحد أبرز رجالاته، لهذا قررت الحديث عن فواز الإنسان الذي خبرته. 

معه.. حتى البدايات لم تكن خاصة

أول لقاء به لم يجر كما تجري اللقاءات الأولى عادة بين الناس، الحديث عن النفس والأنا لم يكن حاضراً، عرف عن نفسه باسمه وهويته الجنوبية، بلهجة الواثق، فمازحنا أحد الموجودين بتنبيه فواز "شفها دحباشية" صححتُ التهمة "جنوبية دحباشية"، مباشرة اتجه بالحديث عن شعب الجنوب قبل الوحدة، أخلاق ذاك الشعب، نظامه، رخائه، تعليمه وثقافته، واحترامه للقانون، تابع "كنتي عادك صغيرة ماتعرفي كيف كان الجنوب"، وبمقارنة مع المجتمع العماني، الذي يراه فواز بعين الإجلال والإكبار، قال: "كنا تقريباً نشبه العمانيين". 

حديثه عن الرجال

"والنعم فيه" غالباً مايقرن هذه العبارة باسم اي رجل من اصدقائه او معارفه، كان محب لهم ويحترم ذكرهم في غيابهم حتى بالمزاح، ولم أصادف أحد يعرف فواز إلا ويؤكد طيب قوله، هادئاً وغاضباً "ماتطلع منه العيبة"، هذا الاعتزاز بالذات والأدب الجم، لا يعود للتنشئة الحسنة الطيبة فحسب، بل هو أيضاً لشعور فواز بالمسؤولية تجاه دوره الرائد كمناضل، الدور الذي لا يتحدث عنه بل يلتزم بفعل ما يليق به. 

الراقي

لا يمكن لأحد نسيان لطف وبساطة وتواضع فواز، ودوام اهتمامه بالأخرين، حين دخلتُ دائرة المعارف، ونظراً للخصوصية الاجتماعية في تواصل الرجال بالنساء في مجتمعنا، فقد كان يحرص الرجل الراقي على وجود زوجته وابنتيه بجانبه حين يود الاطمئنان علي، نتبادل التحايا فيسألني إن كان ثمة ما ينقصني في الغربة، ويحملني الأمانة بعدم التردد بطلب أي شيء أحتاجه، طوال معرفتي به، كما هو حال كل من عرفه، لم نجده إلا نبيلاً نقياً شهم. 

العائلة

يحب عائلته ويعتز بتاريخها، شديد الفخر بوالده وإخوته، وعلى عكس الرجل الشرقي "الذكوري"، لا يخجل من التعبير عن محبته وتقديره واعتزازه بزوجته وابنتيه. 

فواز الضمير

عادة ما يكون النقاش مع فواز هادئاً، وبإسلوب مهذب، لا يفرض رأياً، لكنه بذات الوقت لا يهادن في مبادئه، وقناعاته، نطلق عليه "الضمير" لأنه عادة يلعب دور ضميرك في محاسبتك، ودون ان يتسبب لك بالأذى.

الحديث عن فواز حديث ذات شجون، لكنه بنفس الوقت يتطلب مسؤولية كبرى، لم أحظ بوقت كافي لمعرفته، لكن بالتأكيد اللقاءات القليلة او التواصل المحدود به، يجعلك تدرك أنك امام إنسان يحمل من القيم والعزة والنقاء إلى أبعد الحدود.
رحم الله فواز وطيب ثراه.. وألهم أهله وذويه وكل أحبته الصبر والسلوان..

الكثير من المراقبين استغربوا الانتقادات التي طالت رئيس الحكومة بعد إقراره هذا القرار مباشرة، حملة مفاجئة شنتها بعض الأقلام تطالب بتغيير رئيس الوزراء!! تضعنا أمام السؤال: من المستفيد من احتكار أي سلعة تمس تشغيل البلد وحركة الحياة بشكل عام؟ من »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com