آخر تحديث للموقع : 21 - أغسطس - 2019 , الأربعاء 09:07 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الجمهوري الأخير

21 - يوليو - 2019 , الأحد 12:34 مسائا
الرئيسيةمروان الغفوري ⇐ الجمهوري الأخير

مروان الغفوري
في الرابع عشر من يوليو، هذا الشهر، احتفل الحوثيون بتخرج دفعة جديدة من الأطباء من جامعة صنعاء، ٤٠٠ طبيب وطبيبة. جرى الاحتفال في واحدة من قاعات جامعة صنعاء وحضره ممثلون عن الحكومة الحوثية. مجّد المتحدثون "الشهيد الصماد"، ووعدوا الأطباء الجدد بمزيد من المقاومة، بالمقاومة معاً، ووصفوا الحفل بالانتصار. استمعت إلى الخطابات التي ألقيت، كان هناك حديث عن "الدولة" لا الجمهورية، عن السلطة التي تحمي الناس لا تلك التي تعبّر عنهم. بدت تلك الدولة التي يتحدثون عنها مستقرة وواقعة تحت عدوان ما، وأن ذلك العدوان في طريقه إلى الزوال.

لقد رست الدولة الحوثية، يقول المشهد، وها هي قد انتقلت من الاحتفال بتخرج المقاتلين إلى توزيع الأطباء على القرى. لم تعد دولة مقاتلة تصنع الألغام، بل دولة تعمل في إنتاج الطب وتوزيع الشفاء. كان طه المتوكل، وزير صحة الحوثيين، أخطر المتحدثين، وقد وعد كل طبيب يذهب إلى العمل في الريف بامرأة خلال شهر. يملك الرجل مادة صوت شديدة الشبه بعبد الملك الحوثي، وهو ينتمي إلى العائلة المقدسة نفسها. استطاع الرجل تقمص شخصية "السيد القائد"، ونال تصفيقاً طوعياً أكثر من مرة. الدولة التي عرفناها بعد العام ١٩٦٢ لم يعد لها من وجود في صنعاء وما حولها. سطت عليها الدولة الإمامية في ساعة أزمة تاريخية.

غير أن الأمر الأكثر فداحة هو الهجرة المتزايدة لشعب "الجمهورية اليمنية" إلى أزمنة أسلافه. وربما لن يمضي وقت طويل حتى يصبح  ذك الشعب الجمهوري شديد الشبه بشعب الدولة الإمامية. فالتصفيق الطوعي الكريم الذي أداه ٤٠٠ طبيب جمهوري لابن عم السيد القائد كان حادثاً بالغ الثراء، حتى إنه في بعض إيقاعاته بدا تصويتاً لصالح تلك الدولة أكثر منه تصفيقاً. 

على الضفة الأخرى في الثلاثين من أبريل الماضي ألقى عيدروس الزبيدي خطاباً بمناسبة تخرج دفعة عسكرية جديدة انضمت إلى اللواء الأول صاعقة. الدفعة واللواء والقائد كلهم لا علاقة لهم بالحكومة ولا بأجهزتها المتعارف عليها. أمر الزبيدي جنوده بالذهاب لتحرير الحدود ودحر الأعداء. حدد معالم تلك الحدود: الضالع. خارج الضالع تبدأ أرض جديدة، وأناس آخرون، وما من سبب سيدفع جنوده إلى التوغل في تلك الأرض الغريبة. بتحرير الضالع، قال الزبيدي، سيدرك الجميع أن "الجيش" أصبح قادراً على حماية وطنه الجنوبي والذود عنه.

كان ثمة وطن بمواصفات خاصة في حديثه، وطن يسع مكاناً ما ويتسع لأناس بعينهم. أعاد في خطابه التأكيد على أن جيشه لديه مهمة أخرى خارج التحرير: حماية الأمن الإقليمي لشبه الجزيرة العربية متى ما أرادت دول التحالف العربي ذلك. سبق للزبيدي أن وصف اشتراك المقاومة الجنوبية في معركة الحديدة بالقول إنها تأتي كالتزام جنوبي في الدفاع عن السعودية وعن مشروعها العربي. الذين يملكون النعال الصلبة في أرض الجنوب لا يتحدثون عن الجمهورية اليمنية. أبعد من ذلك: يتوعدونها بحرب شاملة.

يستخدم الشعبويون الجنوبيون دالة "الإخوان المسلمين" إذا أرادوا أن يتحدثوا عن الجمهورية اليمنية. استخدم الحوثي اللغة نفسها أثناء حصاره للمحافظات في شمال اليمن، وفي اقتحامه لصنعاء. قال في جميع خطاباته، بلا استثناء، إنه ما من شيء اسمه الجمهورية اليمنية، وأن هناك فقط تنظيم "الإخوان المسلمين". هذه الفكرة تشكل العمود الفقري في الخطاب الشعبوي الجنوبي، كما كانت لدى البروباغاندا الحوثية قبل بضعة أعوام، قبل أن تنقل الإمارات نشاطها من الشمال إلى الجنوب.

لقد تفككت الدولة اليمنية إلى وحدات صغيرة لا تشبهها في شيء. ثمة عداء ضار  للجمهورية اليمنية في الشمال،  حتى إن عيد الثورة "٢٦ سبتمبر" لم يعد يحتفل به أحد هناك، ومحيت أهداف الثورة من واجهة صحيفة الثورة، وحلت أسماء ملكية محل الأسماء الجمهورية في ناصيات الشوارع. لا يقل العداء للجمهورية في مدن الجنوب عنه في شمالها. بقيت حاضرتان جمهوريتان وحيدتان: تعز ومأرب. وهاتان الحاضرتان تواجهان اتهاماً مباشراً بكونهما تتبعان الإخوان المسلمين. قيل ذلك عن صنعاء قبل سقوطها. وفي الأيام الأولى للمقاومة في عدن أصدر قادة جنوبيون كبار بياناً أدانوا فيه أعمال المقاومة في عدن قائلين إنها امتداد لصراع المصالح الجاري في صنعاء. 

خارج الحاضرتين المحاصرتين، تعز ومأرب، ثمة حكومة في المنفى. تلك الحكومة لا تمت للجمهورية بصلة. يرأس هادي نظاماً مليئاً بالتناقضات، يدير صراعات مميتة داخل نظامه المهاجر، ويبدو النظام برمته كأنه حفلة خارج الحدود. وهناك جلس بعضهم وتلهى باللعب ودحر الآخرين على الطاولة. 

اغتربت الجمهورية اليمنية داخل أراضيها، وقطعت أمامها السبل. في الأيام الماضية حمل رئيس برلمان "الجمهورية" على ظهره صورة كبيرة يظهر فيها وهو يصافح الشيخ زائد بن سلطان، وقصد بها القصر في أبو ظبي. قام بذلك الفعل بعد فشل كل محاولات عقد البرلمان لجلساته داخل الأراضي اليمنية بسبب الرفض الإماراتي.  اتخذ البركاني، رئيس البرلمان،  شفيعاً له لدى العائلة في أبو ظبي. غير أن ذلك الشفيع لم يفعل شيئاً، فالجمهورية نفسها كمشروع محل اعتراض مبدئي لدى الحلفاء. 

لم يعد للجمهورية من صديق سوى أصوات مشتتة ومتقاتلة. ومما يفاقم من هزيمتها هو وجود أحزاب شمولية في الواجهة، إسلامية وقومية ويسارية. إذ تبدو الجمهورية في مخيال تلك الأحزاب أشبه بلجنة مركزية، أو مكتب للإرشاد. الاشتباكات الإعلامية التي اندلعت بين تلك الأحزاب، في العامين الآخرين، مردها السباق حول الوظيفة العامة. لقد تلاشت الجمهورية شمالاً وجنوباً، وتكاد تكون بلا ذكر. حتى إننا في العام الماضي لم نجد مكاناً نوقد فيه شعلتها دون خوف.

إلا أن تلك الأحزاب استطاعت، ويا للغرابة، رؤية وظائف شاغرة داخل تلك الجمهورية البائدة، وتقاتلت على جبال الذهب. ما من سبيل إلى استعادة تلك الجمهورية السعيدة. أعني الجمهورية التي عاشت فقط لعامين بعد الوحدة اليمنية، قبل أن تتفكك إلى نظامين شموليين سرعان ما ألغيا "عقد الجمهورية" وتقاتلا. البقع الصغيرة المتبقية من الجمهورية تخضع لحصار مر، كما يجري في تعز. لم تعش الجمهورية اليمنية طويلاً، حتى إن تأسيسها في العام ١٩٩٠ كان أشبه بمصادفة غير مكتملة الشروط.
- الاستقلال

(لحسن الحظ، فقد ولى ذلك الزمان الذي كان بمقدورك فيه أن تبيع وتشتري دولا وشعوبا. أترك هذه النكات جانبا، وغادر هذا التفكير. سنحب أن نقيم علاقات استراتيجية مع بلدك، لكن أرض غرينلاند ليست للبيع) كان هذا هو رد السيدة الشابة فريدريسكين، رئيسة حكومة »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com