آخر تحديث للموقع : 19 - مايو - 2019 , الأحد 10:25 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

ديمقراطية الرفض هل تسفر عن قبول الأكثر رفضاً

02 - أبريل - 2019 , الثلاثاء 03:22 مسائا
الرئيسيةد. ياسين سعيد نعمان ⇐ ديمقراطية الرفض هل تسفر عن قبول الأكثر رفضاً

د. ياسين سعيد نعمان
لا يمكن وصف ما تواجهه الطبقة السياسية البريطانية في الوقت الحاضر من تخبط بشأن خطة الخروج من الاتحاد الأوربي إلا بأنه تعبير عن الوجه الآخر للديمقراطية حينما لا تطرح الخيارات أمام الشعب على قاعدة متكاملة من المعلومات والمعرفة .
كان تصويت البريطانيين بالخروج من الاتحاد الاوربي صيف عام ٢٠١٦ قد شكل إحدى هذه الظواهر التي فصلت فيها المعلومة عن الإختيار فيما بدا أنه اختيار عاطفي أكثر منه معرفي ، وهو ما قاد إلى هذه التعقيدات التي عادت بدورها لتضع الطبقة السياسية برمتها أمام مأزق تاريخي حقيقي .

في تواصل مع ما كتبناه في هذه الصفحة حول هذه العملية التاريخية الهامة من التاريخ السياسي البريطاني خاصة ، وتاريخ الديمقراطية بوجه عام ، يمكن القول إن النتائج التي توصل إليها البرلمان البريطاني خلال الايام الماضية تعكس تعقيدات القضية التي يجري حولها الخلاف ولا علاقة لها بسلامة الموقف من الديمقراطية . بالعكس لو لم تكن الديمقراطية هي أداة حسم الخلاف لكانت الدماء تملأ الشوارع . إذاً لنقبل الديمقراطية بكل تعقيداتها وثقالة دمها أحياناً بدلاً من الديكتاتورية وبلاويها .
في آخر إجتماعات مجلس العموم يوم أمس ، وبعد أن صوت برفض خطة رئيسة الوزراء بشأن الانسحاب للمرة الثالثة قبل أيام قليلة ، ومع تمديد فترة الانسحاب الى تاريخ ١٢ ابريل الحالي ، كان لا بد للمجلس أن يتختبر الموقف من بعض الخيارات عبر تصويت استدلالي indicative vote ليسترشد بالنتائج لمعرفة إلى أين تتجه الامور ..وكانت النتائج على النحو التالي :
١- رفض الدعوة لاعادة النظر في الانسحاب .
٢- رفض الانسحاب بدون اتفاق .
٣- رفض إجراء استفتاء آخر .
٤- رفض البقاء في الاتحاد الجمركي.
٥- رفض الأخذ بالتحربة النرويجية .
طبعاً مع أغلبية رفض متفاوتة من بديل الى آخر كان أقلها البقاء في الاتخاد الجمركي ( صوتين) ، وأكثرها الانسحاب من غير اتفاق . أما خطة رييسة الوزراء فق رفضت بفارق ٥٨ صوت بعد أن صوت معها معظم المتشددين من دعاة الانسحاب وذلك خوفاً من الأسوأ ، من وجهة نظرهم ، وهو عدم الخروج من الاتحاد الاوربي وبعد أن أقنعتهم بأنها ستنسحب من رئاسة الوزراء في حالة تمرير خطتها .

هذه النتايج الاستدلالية تزيد المشهد تعقيداً ، ومما يمكن أن يستدل به من تناقضات هو أن المرفوض في عالم السياسة قد يصبح موضوع توافق رغماً عن كل ما كل ما يمثله من رفض وشكوك ، وفي الحالة التي أمامنا ربما كان الانسحاب من غير اتفاق no deal Brexit هو ما تدفع إليه ظاهرة الرفض لكل الخيارات التي شهدها مجلس العموم مرتين متتاليتين خلال اسبوعين فقط.
‎ـ من صفحة الكاتب على الفيس بوك

سيكتشف الجميع أن إيقاف تحرير الحديدة ومنع استعادتها من أيدي الحوثيين كانت عملية خارج المنطق الذي يطالب بانهاء الحرب ، فقد قلبت موازين المعركة والامن الإقليمي والحل السياسي رأساً على عقب . وسواء كانت محسوبة سلفاً بهذا المحتوى ، أو أنها فقدت عناصر »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com