آخر تحديث للموقع : 19 - سبتمبر - 2018 , الأربعاء 06:35 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

القضية الجنوبية بعيون مناطقية!!

07 - يوليو - 2018 , السبت 06:23 صباحا
336 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةرفقي قاسم ⇐ القضية الجنوبية بعيون مناطقية!!

رفقي قاسم
توجد عيون عدة قطرية وإقليمية وعالمية على اليمن عموما والجنوب خصوصا لما ما تتميز به عدن خاصةً ومعظم أراضي الجنوب عامة وساترك كل العيون وسأتحدث فقط عن العيون الجنوبية الذي اصابته في مقتل وهم واقذر الحاسدين من يحسد اهله وماله كما قال المثل وهذا ما نحن فيه الان وما نعانيه منذ يوم الجلاء الي يومنا هذا وبراي السبب لكل هذا الحسد والحقد هو التأميم أي تأميم البيوت ومن هذا المنطلق وعوضا عما كانوا يقولون ويخططون من جعل الأرياف مدن فاذا للأسف جعل ام المدائن والمدن عدن كبير ريف في العالم تحقيقا لما قاله المشير السلال حين طلبوا منه اهل ذمار ميناء رد عليهم بقوله: عليكم البحر وعلي الميناء وهاهم الرفاق طبقوا كلامه بخسة وحقارة وخبث فعدن اليوم قريتي الجميلة.

فالتأميم هي مصيبة المصائب ولا يجب احد من القيادة منهم من توفاهم الله ومنهم الاحياء ليقول ويبرر بان بعض القيادة كانوا يخططون بمكر وحقد وحسد وهذا الكلام فيه الإدانة اكثر من التبرير وهل بقية القيادة المتواجدة حينها كانوا اغبياء وسذج الي هذا الحد وان وجد منهم البعض فكيف اذا الإشادة بالقيادة الحكيمة وترداد مقولة " وافكارك لنا مصباح" نفذوا بجهل وغباء ما ارادوه البعض ومن تلك الازمان الي يومنا عدن تعاني والمجتمع العدني والشعب الجنوبي، بعد ان كانت عدن مدينة الطمأنينة والسلام ومن دخل عدن كان امناً ها هي اليوم تنشد الامن والأمان لما لان الجهل تفشى وهو الحاكم المتفرد، وان نسينا لا يجب ان ننسى المصيبة الكبرى وهي خطوة تصفية كوادر العدنية من جميع الطوائف والمناصب بطردهم من وظائفهم والبعض قتلوا بطرق قذرة كي يسود الامر لحفنة من الجهلة يُتحكم بهم قليل من الخُبثاء بدهاء ماكرٍ متقن.

بعد ان وضحنا المسببات الأولى ولم نرى المستشفيات ولا المدارس ولا دور السينماء والمسارح في الأرياف ماذا حل في عدن بقى كل ما ذكرنا منذ أيام الاستعمار ولا أقول الاحتلال والفرق بينهم شتان الا ما اسعفونا به بعض اشقائنا ببناء بعض دور الخدمات التربوية والصحية ولكن بقية الأشياء بقت كم هي الي يومنا هذا وماذا أيضا تفشى فوق ذلك الحقد والحسد في عدن وساكنيها وقال لي قائل: انتم قد اكلتم أيام بريطانيا وكان هو في عدن ودرس في عدن بل وفيها سكن تصوروا هذا ما قاله مما يؤكد بان حقد الابل هو السائد!!

كانت هناك منافذ يدخلون منها اخوتنا من الأرياف نمبر ستة ونقطة العلم وهناك تُنتسى الأحقاد والثأر وتوضع كل أدوات القتل والدمار تودع قبل دخولهم عدن براضهم كي يعيشون بأمن وامان وان وجدوا غرمائهم امام بعضهم البعض ولكن اليوم الحقد عم بسبب الغباء والجهل ولا تعليم يذكر والشهادات وان علت فهي فقط من اجل الرواتب اما العقل فهو هو كما كان وكأنه لم يحرك ساكنا واما اليوم نطال بأربع نقاط احداها بمدخل بئر احمد والأخرى براس عمران أيضا

اذا لا تقولوا لي ولا لغيري بان طائفة من الناس هي من تتامر على عدن والجنوب والطائفة الأخرى سالمة ومسالمة كل ما رأيناه وسمعناه كذب ودجل كل طائفة تتامر على الأخرى بل تعدى الامر كل طائفة تتعدي على بعضها البعض وكلهم يجتمعون يلتمون حين يروا ان الامر عليهم سيُحاط وتعقبه الكوارث ولا تقولوا ان الأعداء الاخرون من ذكرنا في المقدمة هم من يحثون البعض للقضاء على بقية الطوائف الأخرى أقول للأسف انتم تكذبون وانتم تعلمون انكم كذلك وانتمائكم لا لوطن ولا تمدن بل انتمائكم لقراكم بل لعشائركم وهذا ما نراه اليوم في ام المدائن، وخير مثل على ذلك كثرة القتل والبلطجة وقلة الحياء والحيلة !! وتلتمون جميعا معا حين تعرفون او تسمعون بان بعض من لهم رؤى لتاسيس او تكوين كيانات تخص عدن هنا جميعا تلتفون الالتفاف الحيات والعقارب !! فكيف يجوز لكم ولا يجوز لغيركم فهل عدن ملك لطائفة دون أخرى وعدن ملك سكانها من كل الطوائف وان دل هذا على شيء وانما يدل على الحقد ممن دمروا عدن وعدن قريتي الجميلة والسبب انتم ولا حد غيركم ولهذا القضية الجنوبية لازالت بعيونٍ مناطقية ولا تلومون غيركم فهي أداناه لكم قبل غيركم، وأتمنى لو جُربوا ان يكون كوادر عدن ممن اثبت الزمن انهم اداروها من قبل أيام كانت الميناء الثالث في العالم وما الضير في ذلك جربوا ولو مرة لعل الاتي افضل. فهل من مستجيب!! ربي نسألك الصبر والتأميم سبب تريف عدن دون عذر ولا تبريرات.

عنوان غريب ولكن يحاكي الواقع لم اسمع به من قبل سمعته والله فقط البارحة حينما كنت اتحاور هاتفيا مع صديق اخ عما يدور في عدن من سطو وبسط عشوائي على أراضي الناس واراضي عباد الله سكان عدن من ساكنيها بغض النظر من سكنها او سكنته " لكن اعمل ايه وانا قلبي »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com