آخر تحديث للموقع : 19 - يوليو - 2018 , الخميس 07:35 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الحوثيون ضحكوا على غريفيث وعلى العالم

06 - يوليو - 2018 , الجمعة 05:42 مسائا
171 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةعبدالفتاح الحكيمي ⇐ الحوثيون ضحكوا على غريفيث وعلى العالم

عبدالفتاح الحكيمي
قال مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن غريفيث قبل يومين , إنه تلقى إشارات إيجابية , على طريقة (فتلقى من ربه كلمات) , والعياذ بالله.
اليوم في مجلس الأمن اتضحت هذه الإيجابية , وهي ورقة صغيرة بتوقيع عبدالملك الحوثي . وهذا إنجاز كبير للسيد غريفيث الذي لا يفرق بين طلب توقيعات على مذكرته الشخصية لمشاهير الفن والرياضة والجمال , وبين أن الحوثيين ضحكوا عليه.
وأصبح مجرد توقيع بسيط من عبدالملك علامة فارقة على لا شيء , لأنهم يصرون من خلاله على البقاء العسكري في ميناء الحديدة والمحافظة كلها , على أن تغادر الشرعية وتعود ادراجها.

الحوثيون لعبوا على عامل الوقت , والضغط النفسي , وماطلوا المبعوث الأممي من يوم الى آخر واسبوع الى بعده , حتى زار صنعاء ثلاث مرات ليقنعهم بقبول مقابلة السيد , وصوروا له ان مجرد مقابلة عبدالملك الحوثي هو إنجازه الكبير.
وهكذا اختصر غريفيث رؤيته لحل ميناء الحديدة على طريقة انه يستحيل التفاهم مع الحوثيين او تحقيق نجاح شخصي له أكثر مما كان !!.

رؤية الحوثيين هي رقابة أممية محدودة على ادارتهم لميناء الحديدة بمشاركة مندوبين من الشرعية واشراف امني حوثي مباشر على الميناء والمحافظة , وانسحاب قوات الشرعية الى مواقعها قبل دخول المدينة وتخوم المطار.
والأسوأ أن يوقع الحوثيون على الاتفاق مع الأمم المتحدة كطرف يمثل سلطة ودولة وليسوا كمتمردين او حتى حزب سياسي.
لا يزال غريفيث مبهورا بلقاء عبدالملك الحوثي ولو من وراء حجاب وشاشة متلفزة , وكأنه مجرد سائح منبهر بإحدى المعالم الأثرية.
وحتى لا يبدو الرجل انه فشل من الجولة الأولى في مهمته , فليكن تمسكه بمقشة التوقيع ومقابلة السيد وتحويلها إلى مبادرة دولية .. دون مراعاة ذلك لاخلاقيات الحق والباطل طالما ذلك يرضي غرور السيد غريفيث باسم النجاح الشخصي.

قلت في منشور سابق إن الأخطر هو سعي الحوثيين للاعتراف بهم امميا كطرف ودولة وليس كعدوان داخلي على سلطة الدولة الشرعية , وهو ما يبدو لهم اليوم أقرب إلى التحقق.
وخطورة ذلك في اطالته لأمد الحرب والمباعدة بأي تقارب او حل سياسي شامل لكارثة الاقتتال الداخلي في اليمن , ويصير الأمور الى مماحكات وجرائم أكثر ضد الشعب في اليمن.
وفي النهاية يصر مجلس الأمن الدولي اليوم على عبارة ( ان يظل ميناء الحديدة مفتوحا) , إشارة إلى تقليم اندفاعة قوات الشرعية دون تحرير الميناء , وإبقاء الوضع على ما هو عليه تحت سيطرة الطرف الآخر.

لنعترف إن عملية التحالف الأخيرة في الحديدة تعثرت في تحقيق اهدافها بحسب جدولها الزمني . صحيح ان دخول أطراف المدينة ومحاصرة المطار خطوة لا بأس بها، الا أن الكلفة فاقت التوقعات مع انباء محتملة امس عن حصار الحوثيين للعمالقة جنوب المطار. قد تكون »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com