آخر تحديث للموقع : 21 - يونيو - 2018 , الخميس 09:08 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

صيف عدن البارد الذي لم يأت بعد

05 - يونيو - 2018 , الثلاثاء 10:06 مسائا
157 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةأحمد بوصالح ⇐ صيف عدن البارد الذي لم يأت بعد

أحمد بوصالح
قبل الصيف الماضي وفي زخم وخضم معاناة أهالي عدن من جراء تدهور خدمة الكهرباء وحر الصيف وعد دولة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر عدن وأهلها بصيف بارد في السنة التالية ويقصد صيف العام الماضي الذي حل على عدن كعادته كصيف سنوي ولكن صيف خال من البرودة.

وعد رئيس الحكومة الشرعية ذلك كان بمثابة البشرى السارة التي أنتظرها أهالي العاصمة الجنوبية بفارغ الصبر وبالتالي تحتم عليهم انتظار الصيف البارد الذي وعدهم به دولته.

وعد بن دغر احدث وقع كبير في نفس كل مواطن عدني أكتوى بنار الصيف وسخونته الحارقة وولد فيهم امل التخلص من وضع الكهرباء الردي وعذاب الصيف الناتج عنه ودخول مرحلة جديدة ابرز سماتها إتحسن وضع الكهرباء وإستقرار واستمرار خدماتها بكفاءة عالية دون تنغيص التوقف والانطفاءات المتتالية.
غادر صيف إطلاق وعد الحكومة وجاء صيف تنفيذه. جاء الصيف ولكن لم تأت برودته التي وعدنا به دولته ، جاء كعادته ساخنا حارقا تزامنا مع تردي وضع الكهرباء أكثر مما كان عليه في الصيف الذي سبقه.

عاد الصيف وعادت المعاناة وتجدد العذاب بعد أن تبخر الوعد الحكومي وتحول إلى مجرد وهم كتلك الاوهام التي تسوقها لنا الحكومة كل يوم وتجرعنا مرارة انتظار تحقيقها طويلا دون جدوى .
حقيقة هناك جهود بذلت وأعمال نفذت في جانب تحسين وضع الكهرباء في العاصمة عدن ولكنها فشلت جميعها في إحداث نقلة نوعية في كهرباء عدن بقدر ما ساهمت في أزدياد سؤها وأزدياد معاناة المواطن منها.

اعمال منيت بالفشل في انتشال الوضع الكهربائي كونها ببساطة نفذت بنفس العقول والايادي والوسائل والأساليب التي تسببت في صناعة المشكلة وأوصلتها الى المستوى الذي وصلت إليه.
حلول جميعها تصب في بوتقة الترقيع وليس اجتثاث الأسباب المشكلة وبالتالي حلحلتها بما يكفل عدم تكرار نتائجها.

حلول فاشلة بامتياز كلفت الدولة مئات الملايين من العملات المختلفة اسهمت في زيادة وقع المعاناة على كاهل المواطن المستفيد منها وتوسع رقعة الفساد في تلك المؤسسة الخدمية الحيوية وميلاد أثرياء جدد بنوا ثروات مالية على حساب معاناة المواطن العدني وتعس حياته اليومية الناتجة عن تردي مستوى الخدمة الضرورية في تلك المساحة الجغرافية الحارة جدا.

اليوم ونحن نعيش ساعات وايام ومعاناة الصيف الثالث منذ أن أطلق السيد بن دغر وعده الشهير وبشارته الشهيرة بإيجاد صيف بارد لعدن والمحافظات المستفيدة من كهرباء عدن ومازلنا نعيش نفس الوضع ونعاني نفس المعاناة ونتجرع نفس مرارة نتائجها ومايزال وعد الحكومة مجرد وعد بل وهم ساقته لنا عبر رئيسها المؤقر .

اليوم 26/ابريل يصادف الذكرى التاسعة لرحيل الكاتب الصحفي الكبير والأستاذ القدير عادل الأعسم الذي وافته المنية في مثل هذا اليوم من العام 2009 في العاصمة المصرية "القاهرة". ومع حلول ذكرى رحيل الأعسم ذلك الصحفي الشهير والقلم المتميز الذي أوجد لنفسه »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com