آخر تحديث للموقع : 22 - مايو - 2018 , الثلاثاء 09:31 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

لعنة المتنبي وأبي تمام تدمر اليمن

13 - مايو - 2018 , الأحد 05:19 صباحا
181 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةحبيب سروري ⇐ لعنة المتنبي وأبي تمام تدمر اليمن

حبيب سروري
علي عبدالله صالح بمقام الشاعر أبي تمام! و عباس الديلمي بمقام المتنبي!
حسب الناقد الأدبي نبيل الصوفي، في مقاله بعنوان "علي عبدالله صالح فارسا .. الشعر والسياسة من يزاحم الاخر؟" الذي قدم فيه قصيدة حوارية مشتركة كتبها "الشاعر" علي عبدالله صالح (الفارس، في تلك القصيدة) والشاعر عباس الديلمي (الشعب، في تلك القصيدة).

من حينها، وهذا البلد منكوب، يلعنه المتنبي وأبو تمام من قبريهما كل يوم، من فرط بشاعة مثل هذه الموبقات التي ترتكب فيه.
"الفارس" الزميل الشاعر علي عبدالله صالح (الذي حتى موته لم يميز بين "لم" و"لن") مرمي الآن بشكل مؤلم ومهين من قبل حلفائه، عصابة الحوثيين، في الثلاجة. و الديلمي صار حوثيا كبيرا، والصوفي اللي استمر يكتب (منذ تحالف صالح والحوثي لتخريب اليمن. سبب كل هذه الكارثة التي نعيشها اليوم) منشورات تشتم هادي بحقد ووقاحة يومية، تقزّز منها حتى من لا يحب هادي، وتشتم "العدوان السعودي الإماراتي" يوميا، كما كان يسميه، صار اليوم (قصدي نبيل الصوفي) يشتغل مع ما كان يسميه "العدوان"، وتحت توجيه "قيادة التحالف العربي"!

لحسن الحظ أن هادي لا يفكر حتى اليوم بكتابة معلّقة شعرية مشتركة، مع مطبل آخر على غرار الديلمي، وإلا كنا ربما سنسمع نبيل الصوفي وهو يسمي هادي: شكسبير، ويسمي المطبل الآخر: موليير (رغم أن "عِلْمه دخن" بكل هذه الأسماء،
بدءا بأبي تمام والمتنبي اللي كل التراجيديات التي نعيشها اليوم بسبب لعناتهما)...

"ما الحقيقة؟" سؤال متشعب عويص، يفرض نفسه اليوم في زمن "الفيك نيوز" (الأخبار الزائفة) التي تطرقنا لها بإسهاب في مقالين سابقين في "ضفّة ثالثة"، ومع ازدياد الحوارات والنقاشات الصحيّة، في الشبكات الاجتماعية وغيرها، حول مفاهيم برامج الإيمان وطرائق »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com