آخر تحديث للموقع : 23 - سبتمبر - 2018 , الأحد 05:14 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

سقطرى عنوان للحل في ملف السيادة !

11 - مايو - 2018 , الجمعة 06:03 صباحا
352 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةعوض كشميم ⇐ سقطرى عنوان للحل في ملف السيادة !

عوض كشميم
حملة شعواء تواجهها الامارات وجدار من الكراهية ينمو يوما عن اخر في عموم مناطق الجنوب واليمن عامة حين نقارنها مع المملكة العربية السعودية بسبب سلوكها وسلوك ضباطها وفي تعاملهم وسوء تقديراتهم ..

ضباط اماراتيون صغار يمارسون مهام اعمال وتدخلات في شأن لا يخصهم ومع ذلك يفرضون اوامرهم على سلطات محلية بالمحافظات الى حد يأمرون على المحافظين...
ولا يتوقف عند هذا الحد في ادارة شأن محلي ومدني بل يضعفون من تواجد اي نشاط للمؤسسات الرسمية ويقحمون انفسهم انتزاع القرار السيادي للحكومة الشرعية بعيدا عن التنسيق حيث ظل ملف السيادة موضع خلاف مع الامارات كطرف رئيس في التحالف العربي .
فمعظم الاعتقالات تجد وراءها المندوب الاماراتي ؟!
وضع المطارات واغلاقها والموانىء يقف خلفها الاماراتيون ..
ماذا يسمى ممارسة مثل هذه الافعال ؟

مع مضي قرابة ثلاث سنوات من دخول التحالف العربي لهدف واحد وهو مساعدة اليمن في استعادة الشرعية واسقاط الانقلاب غير ان ما نراه من عبث لا يرقى لحجم وتطلعات الحلفاء بالقدر المأمول في أسوأ الحالات ...

ولعل واقعة ملف ازمة جزيرة سقطرى مؤخرا اماطت اللثام عن دوافع خفية تحرك غرورهم وينظرون لها بعقلية انتهازية حين تقول نخبهم ان تضحياتنا كبيرة في اليمن لم يقدرها احد وكانه نوع من المقايضة في شأن سيادي يتعبرونه حقاً لهم ...

حقيقة علاقة الاماراتيين مع الحكومة لا بد من تصويبها عبر اتفاق رسمي يشتمل جميع المشكلات وتحل في اطار تفاهم وحوار بطابعه الرسمي لا عن طريق تدخل لجان ويمتهي بطريقة تقليدية ليتفأجى الناس بمعضلة اخرى هذه طرق واساليب لا تبني دولاً ولا تعالج مشاكل مجتمعات ؟!
لا أحد ينكر الدور الإماراتي في الحرب مع الحوثي وماقدمته الامارات يستعصي على الحصر .
لكن الإمارات تهدر كل هذه الجهود حين تتجاوز الشرعية وتؤسس لمسارات موازية للدولة .

هناك قوانين واسس معمول بها محليا ودوليا اذا لم يعرفها الجانب الاماراتي او يتحاشى معرفتها على الحكومة اليمنية طباعة كتيب او ملزمة وتقوم بتوزيعها عليهم في اقصر الطرق شريطة بعد ان تمضي قيادتهم على اتفاق مبرم يحدد صلاحياتهم وحدود عملهم ...

اليمن ارثها الحضاري والسياسي والمدني والحقوقي ليست عرضة للعبث ولا الخدش ولا يمكن ان تسقطه وترهنه لمجرد مهمة وقتية للتحالف وينصرفوا !!؟؟
سلسلة من المكتسبات تحققت بفعل تضحيات شبابها وثوراتهم ونضالاتهم لا تقدر بثمن في سبيل انتزاع حقوق مدنية تتعلق بحرية التعبير والاحتجاج ؟؟
اذا هناك من قبل الخنوع والتماشي مع وضع يشعر انه يعبر عن عواطفه فلا يمكن للجميع ان يقبلوا بصلف اعوج يتطاول على حقوقهم ويمس كرامتهم ...!!

كل مانتمناه ان تكون ازمة سقطرى بادرة للحل الجذري وينهي الخلافات ويمنع تكرارها وتتجه الجهود لما هو اهم ويشكل اولويات المهمة .
وكفى

حملة شعواء تواجهها الامارات وجدار من الكراهية ينمو يوما عن اخر في عموم مناطق الجنوب واليمن عامة حين نقارنها مع المملكة العربية السعودية بسبب سلوكها وسلوك ضباطها وفي تعاملهم وسوء تقديراتهم .. ضباط اماراتيون صغار يمارسون مهام اعمال وتدخلات في »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com