آخر تحديث للموقع : 24 - يونيو - 2018 , الأحد 08:23 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

ضمائرنا تعوي: إحنا أمة بائسة

04 - مايو - 2018 , الجمعة 09:50 مسائا
485 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمروان الغفوري ⇐ ضمائرنا تعوي: إحنا أمة بائسة

مروان الغفوري
الوحوش اللي نازلين في فيس بوك وتويتر شاهرين سيوفهم: اليمن ليس لقمة سائغة، اليمن عصي عليكم، اليمن مُر، إحنا التاريخ، إحنا الحكاية، لن تمروا، اليمن صعب البلع.
اليمن العظيم اللي مش لقمة سائغة: سبق أن ابتلعه أسامة ساري، وحبسه كلفوت، وحطه محمد الحوثي في كيس. شوية عويلة حطوا اليمن في طيرمانة وخزنوا عليه.

إحنا أمة بائسة، ومعذبة، أمة تسهل مصادرتها وحتى إخفاؤها، أمة جاهزة للتفكك أكثر من جهوزيتها لأي شيء آخر، أمة في طور التلاشي..

ما يجري علينا الآن هو درس مزلزل، ومن وقت لآخر نسمع ضمائرنا تعوي: اليمن الذي تعرفونه لم يعد موجوداً، أو قد لا يعيش طويلاً.
علينا أن نخرج باستنتاجات جديدة، وبخبرة مختلفة من وسط هذا الزلزال، خبرة عميقة بمقدورها إنقاذ تاريخنا أولاً، وحراستنا فيما بعد.

سبعة أعوام منذ ١١ فبراير، وقرابة ٤ أعوام على سقوط الجمهورية. كل بضعة أيام يبرز تعقيد جديد في المسألة اليمنية، وبملاحظة بسيطة يقول المرء لنفسه: ديچا ڤو، لقد رأيته قبل ذلك. لا تزال الأمور تنهار بالميكانيزم نفسه كما كان يحدث منذ سنين. نجد أنفسنا، وسط الزلزال، نقاتل لإعادة تعريف الأشياء الأكثر بداهة، مثل الدولة، القانون، الإرهاب، الجريمة، الانقلاب، التنوع. كما لو أن كل هذا الزلزال لم يجلب معه درساً، ولم يقدم عظة ولا عبرة.

في فيلم Unsere Mütter, unsere Väter، أحد أهم إنتاجات السينما الألمانية، يكمن جندي ألماني في خندق، ترتجف يداه وهو يرى الحقيقة الماثلة أمامه "ما اعتقد هتلر أنها حرب خاطفة ضد الاتحاد السوڤيتي آلت إلى كارثة عليه وعلى جيشه". يخرج الجندي ورقة ويكتب عليها شيئاً ما. يسأله رفيقه: ماذا تكتب؟ يرد الجندي: أكتب رسالة إلى أمي، أخبرها إني بعد عودتي لن أذهب إلى محاضرات الدكتور هايديغر مستقبلاً.

كان الفيلسوف الألماني، ورئيس جامعة فرايبورغ، هايديغر أحد المثقفين الذين التحقوا بالحركة النازية، وفلسفوها على نحو بائس. الجندي البسيط، الذي قتل في الحال، أدرك الحقيقة وهو في الجبهة: حقيقة الفوهرر، المثقفين الخونة، الطبيعة التدميرية للنازية، والمعنى التاريخي والأخلاقي للدولة.
إذا خرجنا من هذا الزالزل كما دخلناه فسيضربنا مستقبلاً، مرارا.

سأل تامر المسحال، في برنامجه ما خفي أعظم، ياسر أبو هلالة: لماذا لم تكن قناة الجزيرة تنشر تقارير عن ضحايا قوات التحالف من اليمنيين عندما كانت علاقة قطر بالتحالف جيدة؟ قال أبو هلالة: لا أبداً، فقط لم تكن لدينا معلومات، ولم نكن قادرين على الوصول إلى »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com