آخر تحديث للموقع : 22 - نوفمبر - 2017 , الأربعاء 07:22 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

هل حكومة الشرعية فعلا عاجزة؟

17 - أكتوبر - 2017 , الثلاثاء 06:45 صباحا
178 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةد. عيدروس نصر النقيب ⇐ هل حكومة الشرعية فعلا عاجزة؟

د. عيدروس نصر النقيب
المشكلة الرئيسية في الجنوب تتمحور حول عجز الحكومة الشرعية عن تقديم أي حق من حقوق المواطنين التي تقتضيها الواجبات الدستورية والقانونية على هذه الحكومة تجاه هذا الشعب بدءً بخدمات الماء والكهرباء ونظافة البيئة وبقية الخدمات البلدية والطبية والتعليمية وانتهاء بالمستحقات الشهرية للموظفين الحكوميين التي نطلق عليها الراتب.

عندما حوصرت الحكومة في صنعاء وتمكن بعض قياداتها من الهرب إلى عدن استقبلهم ابناء الجنوب بالترحاب، وعندما طاردهم الانقلابيون وبدأوا يقصفونهم بالطيران ويحاصرونهم في مقرات إقامتهم الجديدة لم يتصد لفلولهم ومليشياتهم إلا الجنوبيون بينما كان قادة الشرعية وانصارها يبحثون عن منفذ آمن يصلهم بالخارج ولم يتصد للانقلابيين وجحافلهم إلا ابناء الجنوب الذين كانوا يتناوبون على البندقية الواحدة ثلاثة إلى أربعة أفراد بينما أرسل محافظ تعز رسالة طمأنة للمقاومة التعزية بأن هؤلاء (الانقلابيين) لن يمروا في تعز إلا كترانزيت فقط، وعندما تمكن القادة الشرعيون وأنصارهم من الوصول إلى بر الامان كان أبناء الجنوب ومعهم أبناء الجوف ومأرب، وحدهم يقاومون الغزاة الجدد دفاعا عن الشرعية، وعندما بدأت عاصفة الحزم لم يكن في الميدان إلا المقاومون الجنوبيون وقبائل مأرب والجوف، وبعض الأجنحة الوطنية في تعز ممن رفضوا مقولة اللترانزيت الخائبة.

المقاومون الجنوبيون جاؤو من ميادين الحراك الجنوبي السلمي ومن جوامع ومساجد عدن وابين ولحج والضالع وبقية محافظات الجنوب ولم يفكر الشرعيون حتى بتنظيم طريقة لقيادة هذه المقاومة الأبية التي عبرت عن رفض الانقلاب والغزو والإصرار على استعادة الحرية الغائبة منذ 7/7/ 1994م.

لسنا بحاجة إلى شرح البطولات التي ابداها المقاومون الجنوبيون في التصدي للغزاة الانقلابيين، لكننا نذكر انهم لم يفكروا ولو لبرهة واحدة في "الاستيلاء على السلطة بالقوة" (وكان بإمكانهم ان يفعلوا ذلك إن ارادوا) بل سلموا كل شيء للسلطة الشرعية التي ما يزال جزء كبير منها ينظر إلى الجنوب بمنظار ٧/٧.

لم تستثمر السلطة ومنظروها وأساطين صناعة القرار فيها في تقديم نموذج في إدارة البلد بطريقة مختلفة عن طريقة عفاش وأنصاره، بل لم يصلوا إلى مستوى طريقة عفاش وسلطته بكل مساوئها وموبقاتها، وإنما أثبتوا أنهم نسخة أكثر سوءً من مدرسة عفاش القائمة على فلسفة السلب والنهب والفساد والقمع والوصاية واحتقار الشعب والتعالي على إرادته، وأضافوا فوق مساوئ نظام عفاش استثمار الفوضى لتكريس الثراء غير المشروع واستيلاء المسؤولين هم وأولادهم وزوجاتهم على الوظائف الوهمية التي تجني منها أسرة مسؤول واحد منها مئات الآلاف من الريالات السعودية في الشهر الواحد.

تزداد الخدمات الأساسي في محافظات الجنوب ترديا ويخسر المواطنون الجنوبيون ليس فقط ما وثروه من جمهورية اليمن الديمقراطية من خدمات تفوقوا بها على أقرانهم في معظم البلدان العربية بشهادة المنظمات الدولية، فهذا قد جرى تدميره بعد 7/7 مباشرة، بل حتى ما تبقى منها في فترة حكم عفاش على ضآلته.

ليس صحيحا أن الحكومة الشرعية عاجزة عن تقديم شيء للجنوب والجنوبيين، فالمليارات وربما مئات المليارات التي تحصلت عليها السلطة الشرعية عن طريق عائدات النفط المصدر من الحقول والقطاعات الجنوبية ومن طباعة العملة الجديدة ومن دعم الأشقاء والأصدقاء تكفي لبناء عدة دول ونقلها من حضيض الإملاق إلى رحاب الغنى والوفرة، لكن السلطة تتظاهر بالعجز لأسباب رئيسية ثلاثة:

السبب الأول: هو معاقبة الجنوب الذي تجرأ وهزم الانقلاب والانقلابيين وفضح تجار الحروب في الطرفين الذين كانوا يتمنون أن تستمر الحرب طويلاً ليراكموا المزيد من الأموال من خلال الاستثمار في هذه الحرب وهو السلوك المألوف لدى هؤلاء منذ زمن قيام الجمهورية العربية اليمنية.

والثاني هو مواصلة سياسة الفساد والإفساد فبدلا من تسخير جزء من الموارد والعائدات لتقديم الخدمات الضرورية لسكان ما يسمونها بالمحافظات المحررة، يشعر الكثير من المسؤولين الماهرين في فتح بوابات الفساد بأن أي استقرار في الأوضاع الخدمية سيحرمهم من مواصلة النهب والإثراء غير المشروع وبالتالي فقد يستتب الأمر وتبدأ سياسة "من أين لك هذا" أن تعلوا على سياسات شراء الذمم وينخفظ نصيبهم من عائدات الفساد، وكما قال مسؤول سابق في حكومة عفاش "من لم يثر في عهد القائد فلان فلن يثري أبدا".

وهناك سبب ثالث رئيسي لما تمارسه الحكومة تجاه الجنوب هو شعور مسؤوليها بأن الجنوب ليس بلادهم ولا تربطهم به رابطة سوى أن فيه العاصمة المؤقتة والثروات التي ينهبون عائداتهم هو وأولادهم وشركاؤهم، أما ما عدا ذلك فالجنوب ينبغي أن يظل كما خرج من الهزيمة يوم 7/7/ 1994م، خصوصا وأن قادة الشرعية هم نفس قادة 7/7 الذين خرجوا من كنف الزعيم عفاش وإن اختلفوا معه حول نصيب كل منهم من الكعكة التي يتنازعون عليها.

الشرعية ليست عاجزة كما يتصور الكثيرون لأنها لو كانت عاجزة لما عين مسؤولوها العشرات من أقاربهم وذويهم في مناصب وهمية يتقاضون مقابلها ملايين من الريالات اليمنية لقاء لا شيء في بلد ينتظر موظفوها مرتباتهم الشهرية عشرات الأشهر، لكنها (أي الشرعية) تستمتع بتعذيب الناس لكي يتخلوا عن قضية أكبر من الرواتب والخدمات وهي قضية النضال من أجلة دولتهم الوطنية التي دمرها شركاء الحرب بعد 7/7/1994م

قبيل الفعالية اصدروا البيانات التي تحمل التهديد والوعيد وتهجموا على المجلس الانتقالي وقالوا ان ابين لهم وحدهم، وحذروا من وقوع ما لا تحمد عواقبه في محاولة يائسة لمنع ابين من الانخراط في المشروع الجنوبي الكبير، وتزامن هذا مع التحذير من السيارات »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com