آخر تحديث للموقع : 12 - ديسمبر - 2017 , الثلاثاء 08:07 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

تأخر وقف الحرب في تعز

23 - سبتمبر - 2017 , السبت 04:34 مسائا
247 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةمصطفى أحمد النعمان ⇐ تأخر وقف الحرب في تعز

مصطفى أحمد النعمان
التبس الموقف إزاء الحرب الدائرة في تعز وتبرير العجز في الحسم وضعف جميع الأطراف المحلية عن إنجاز مبتغاها في الانتصار على خصومها، ولكن يجوز القول باتفاق الجميع أن اقتحام ميليشيات الحوثيين للمدينة بعث مخزونا تاريخيا من الأحقاد ومشاعر الظلم، وتم استغلاله لتصفية إرث مذهبي ومناطقي تشكلت ملامحه على امتداد عقود طويلة، كما أن الأحزاب السياسية تعاملت مع الموقف من منطلق انتهازي سعت فيه لتحقيق مكاسب ذاتية لكأنما الأمر معركة انتخابية تحدد نتيجتها خسائر الأطراف الأخرى.

ما قد يغيب عن أذهان المراقبين البعيدين وتحاول الطبقة الحزبية الانتهازية ومعها الشخصيات التي تتصور نفسها ممثلة لتعز ترسيخه كقناعات يجب التسليم بها، هي أنهم يعبرون دون سواهم عن المنطقة، وأن المحافظة كلها دون استثناء تقف في صفهم، وأن الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح لا أنصار لهم من أبناء تعز، ولكن ما يغيب عنهم هو أن استمرار الحرب الكارثية هو في المقام الأول نتيجة طبيعية لعدم قناعة جزء من المواطنين بمسارات الحرب وخياراتها وطريقة إدارتها وكذلك فساد من يحاولون تسويق أنفسهم كقيادات فيها رغم روائح الفساد التي انتشرت حولهم، والأكثر هو غيابهم جميعا عن ساحة الحرب مكتفين بالندوات والمحاضرات وحضور المؤتمرات في عواصم الكون.

إن استمرار النزيف هو نتيجة لا يمكن تجاوزها حاليا لأن شبكة المنتفعين من ضحاياها قد تضخمت إلى الحد الذي أصبحت تشكل فيه دورة من المصالح التي تشابكت إلى حد أنها صارت كعصابات المافيا الإيطالية الشهيرة التي تستبيح الضحايا من الأبرياء مع اتفاق ضمني بتجنيب عناصرها وقياداتها أي أضرار، وصار الأمر في تعز محيرًا، لأن أحزابًا تدعي تمثيل الإسلام وأخرى ترفع الشعارات القومية البالية ترى في الحرب ضرورة لديمومة بقائهم في صدارة المشهد، بينما قياداتها تعيش في أمان مع أسرهم في الخارج مكتفين بالظهور الإعلامي وإصدار المنشورات غير عابئين بالضحايا من الأبرياء.

لا شك أن شعار المقاومة والإشادة بها وتمجيدها هو فعل إنساني وأخلاقي، بشرط أن يكون الهدف هو الخلاص من المحنة لا الغرق فيها، كما أن على من يروج لها أن يكون موجودا في قلب المعركة ويدفع أثمانها الباهظة، أما الغائبون عن الساحة مبدين تعاطفا مفهوما فإنهم لا يبدون اكتراثا لمن يسقطون صرعى قتال بين أطراف أصبحت الحرب بالنسبة لهم التعبير البسيط عن موقفهم، إنه لا يتعدى فعل التمجيد لقتل الأبرياء وإبداء التعاطف معهم دون انسحاب ذلك على إدراك أحزانهم ومآسيهم، هذا ما جعل أبناء تعز ضحية لحملة ابتزاز عظيمة باسمهم تحت لافتات دينية وقومية، وكثير منها يعبر عن انعدام المسؤولية الأخلاقية تجاه الضحايا، ولقد تم توجيه سهام الاتهام الزائف لعدد من دول التحالف بأنها تقف حجر عثرة أمام إنهاء محنة تعز ووقف العبث الذي تمارسه ميليشيات الحوثيين في تعز والدمار النفسي والاجتماعي الذي أحدثته بحجة محاربة (الدواعش)، وواقع الحال يثبت أن الأمر مرتبط بالمكاسب التي تجنيها القيادات التي تزعم أنها تمثل تعز لأنها وجهت جهودها في مسار حزبي وترويج لشخصيات بعينها، متناسية المحنة الحقيقية التي تمس الأبرياء دون سواهم، وبلغ الأمر حد التلاعب بالمساعدات الإنسانية وتحقيق أرباح هائلة من بيعها في الأسواق.

قد يكون من المفيد أخيرا إيضاح أن موقع تعز الجغرافي وكتلتها البشرية الكبيرة تجعل كثيرا من القوى اليمنية خارج المحافظة غير حريصة وغير راغبة بأن ينفرد فريق بعينه بالسيطرة على مجريات الأمر داخلها لضخامة التأثير الذي سيحدثه على الخارطة السياسية اليمنية، وأشير هنا إلى أنه في كل الحروب الداخلية اليمنية شمالا وجنوبا كانت أصابع الاتهام توجه ظلما وكذبا الى أبناء المحافظة بأنهم من يقفون وراءها ويديرونها. الأبرياء في تعز يدفعون وحدهم ثمن جشع وانتهازية الأحزاب والقيادات فيها، وعدم اكتراث الحكومة بما يجري داخلها.

* نقلا عن " عكاظ"

لم تمض أيام ثلاثة منذ أطلق الرئيس السابق علي عبدالله صالح دعوته للخروج ضد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وشمالها حتى لقي حتفه بالطريقة التي تمرس عليها الحوثيون مع خصومهم بالتنكيل بهم والتمثيل بجثثهم.. وهي أفعال تشابه صنيعا كان يمارسه الأئمة مع »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com