آخر تحديث للموقع : 21 - نوفمبر - 2018 , الأربعاء 07:56 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الانتقالي بين البناء والهدم

31 - يوليو - 2017 , الإثنين 06:59 صباحا
1188 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةرفقي قاسم ⇐ الانتقالي بين البناء والهدم

رفقي قاسم
لم تكن الصدفة في الواقع الأساس لتأسيس المجلس الانتقالي ولا النصر المؤزر لأبنائنا في الجنوب على قوافل الشر والفكرة كانت تقريبا منذ الفين وإحدى عشر او بعدها بقليل وبدء بها للحقيقة والتاريخ السفير البريطاني قبل سفيرين او ثلاثة من الان حين قال لما لا تتوحدوا يا جنوبيين كي نعرف مع من نتخاطب وكرر النصيحة السفير الألماني والفرنسي ولا ننسى أيضا الأستاذ جمال بن عمر ومنذ ذاك الوقت تولى الفكرة بصمت المهندس أبو معتز حيدر العطاس جاهدا لتوحيد الصف وغيره من الاخيار ولكن لم يوفق ولم يوفقوا وظلت الفكرة بالتوحيد بالبال ومحلك سر .

وكان انتصارنا وانتصار مقاومة الجنوب هي المحرك الأساسي لهذا الهدف الأسمى وتحركت الأمور بهدوء واجتمعوا القادة وقال أحدهم ان هذا النصر يجب ان يتوج بقوة تتولى المهام لاحقا ووافق الجميع ولكن بمشورات الاخرين كالعادة سكتوا وجاءت لكن بالوسط ومنهم من غاب ومنهم من قال ان الوقت مش وقته !! وهمد الحماس وتغير الوضع وظهر بان الامر لابد من حل والممانعين بالخفاء تأكد لهم ان الامر غير الامر ولذا وجب التشكيل والإسراع وبذاك الوقت صرح اللواء عيدروس واعلن عن أهمية تشكيل الحامل الجنوبي ، ونضجت الفكرة وتم الطبخ بهدوء الي ان جاء وقته وكان يوم الرابع من مايو الفين وسبعة عشر الإعلان "إعلان عدن التاريخي " وتفويض اللواء عيدروس بمن حضر بساحة الحرية والاستقلال بخورمكسر وبعده بأسبوع تشكيل المجلس السياسي واصبح الامر واقع وبتفويض شعبي بمن حضر.

اذا تم الإعلان وتم التوافق من المعظم وتم الاعتراض من البعض من افراد او مكونات وبمسميات أخرى قد تكون وطنية او شخصية وذاتية ولِما نحن غير متواجدين ؟؟ راينا الامر ودققنا وانتظرنا وسكتوا هم الي ان جاء وقتهم المعلوم وبدء نقيق الغراب ينق في السماء وفي الدواوين واينكم يا هؤلاء من زمن لم تتكلموا ولِما الان بعد ان تم التوافق الي حدٍ معقول وبدء اعتراف الاخرون بتشجيع توحيد الصف سوى كان جنوبيا اوعربيا او امميا وتمت اللقاءات والزيارات وتوضيح الرؤى والروايات ورأى البعض ان الكرة ستسقط بدءوا يشخصون الافراد وليس المكون وهنا عرفنا ان الامر ليس الانتقالي ولكن الامر ليش هو مش انا !! ولا ننكر وجود البعض من الفكر المتبقي السابق وهؤلاء شك لابد ان يتغيروا بالية التفكير او يوكبوا المسير بصدق وامانة والا يجب ان يغادروا لان الوقت لم يعد وقتهم وحتى لا تكون هناك حجة لأغراض بعض من أبناء يعقوب تعريضا ،، والبناء صعبٌ وثقيلٌ ولكن الهدم سريعاً وسهلاً نامل ذلك والله الموفق.

توجد عيون عدة قطرية وإقليمية وعالمية على اليمن عموما والجنوب خصوصا لما ما تتميز به عدن خاصةً ومعظم أراضي الجنوب عامة وساترك كل العيون وسأتحدث فقط عن العيون الجنوبية الذي اصابته في مقتل وهم واقذر الحاسدين من يحسد اهله وماله كما قال المثل وهذا ما نحن »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com