آخر تحديث للموقع : 23 - أغسطس - 2017 , الأربعاء 08:58 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

لكل لحظة خياراتها .. بعيدا عن التحذير الحكومي!

13 - مايو - 2017 , السبت 08:21 مسائا
228 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةد. سعيد الجريري ⇐ لكل لحظة خياراتها .. بعيدا عن التحذير الحكومي!

د. سعيد الجريري
لو أن أستاذا يحاضر ، الآن، في جامعة عدن، عن الإثارة في العنوان الصحفي، لما استشهد بأي من الأمثلة التقليدية مثل( عض الرجل الكلب) أو (انقلاب عسكري في اليمن) كما ورد في إحدى صحف عدن قبل الاستقلال، ليكتشف القارئ بعدئذ أن هناك عسكريا انقلب من على دراجة، في اليمن التي كانت دولة مجاورة حينئذ.

سيكون لذلك الأستاذ مثال أنموذجي في ما نشرته صحيفة (الحياة) اللندنية اليوم، من عنوان ليس مثيرا فقط وإنما صادم أيضا، في صفحتها الأولى لمادة خبرية من مراسلها في عدن(!!): (تحذير حكومي من انقلاب حوثي في عدن) .. هكذا، بالنص!
و لي على هذا العنوان والمادة الخبرية ثلاث ملاحظات:

1- أن هناك سقوط مهني، يكشف عن ارتباط بالخلايا النائمة الناعمة في المجال الإعلامي، سواء في عدن، أو لدى مؤسسة (الحياة) الصحفية التي ربما لا تكون استثناء عن مواقع التأثير الإعلامي التي دعم نظام عفاش أدوات يمنية للعمل معها، ولاسيما في ما له علاقة بضرب القضية الجنوبية.

1- أن مراسل الصحيفة - إن كان في عدن فعلا - (أو الصحيفة نفسها) يعلم قبل غيره أن الحوثي ومشروع التمدد الإيراني لم يدحرا إلا في عدن ومناطق الجنوب، وأن المقاومة الجنوبية هي الشريك الحقيقي للشرعية والتحالف العربي على الأرض، فكيف يكون المجلس الانتقالي الجنوبي انقلابا حوثيا، ورئيس المجلس في طليعة المتصدين للحوثي؟!.

2- أن تشكيل المجلس كان ضرورة لحماية ما تحقق من انتصار على المشروع الإيراني وأدواته: الحوثي وعفاش، بعد أن ظهر عبث أطراف في الشرعية بما تحقق على الأرض، ولذا فوجود مجلس جنوبي يدير ويؤمن المناطق المحررة من أي خطر حوثي أو إرهابي يمثل دعما وإسنادا للشرعية والتحالف العربي، ويمنح الجنوب حقه في ألا يمثله أي طرف مزيف في أي استحقاق قادم وفق الإرادة الشعبية المعلنة، وبما لا يتعارض مع السياقات القانونية المعتمدة.

3- يكشف بن دغر عن أنه يتخذ الشرعية قناعا فقط، فهو مع تزييف الإرادة الجنوبية مثلما كان في كنف الانقلابي عفاش، بل هو مفرط في استهدافه لكل ما ينظم قيادة المشروع الجنوبي، لأنه يستمد وجوده في السلطة من خلال جنوبيته، وأي تشكيل قيادي للجنوب يسلبه أي ميزة قابلة للاستخدام شماليا، فلا هو مقبول جنوبيا منذ ارتمائه في حضن عفاش، ولم يعد له قبول في الشمال إلا بشروط الاستخدام إياها، وفضلا عن ذلك فهو نكرة ولا وزن له في حضرموت، إن لم يكن مطلوبا للمساءلة التاريخية.

وعلى هامش هذه الملاحظات أوجه بعض النصائح إلى المتذبذبين او المترددين في تحديد مواقفهم، ولاسيما الذين لا تربطهم بمراكز نفوذ قوى الهيمنة المنهارة في صنعاء صلة:

أولا: لا يختلف اثنان على أن الدولة اليمنية قد سقطت في عاصمتها، وهي الآن بيد الميليشيات، ما يعني أن الحديث عن الدولة هو حديث عن دولة افتراضية فقط. الأمر الذي يعني أن يكون الاصطفاف واسعا في مناطق الجنوب المحررة، ليس لإعلان ما يسمى بالانفصال الفوري، وإنما للحفاظ على ما تحقق من انتصار على الحوثي والقاعدة، والتمكين على الأرض بدعم التحالف العربي، بما لا يجعل الشرعية عصا على الرأس الحر ، فهي صيغة قانونية ينبغي توظيفها في السياق الذي يضعف الانقلابيين لترشيد المسار القانوني لحل ما يعرف بالمسألة اليمنية، مع أهمية عدم الانتظار حتى تتحرر صنعاء والتبب المجاورة لها لأن ذلك لن يحدث إلا إذا كان المطلوب هو تحرير صنعاء من نفسها.

ثانيا: وجود محافظات الجنوب مجتمعة في المجلس الانتقالي الجنوبي يمنح عدن وحضرموت كثقلين جنوبيين قوة تفاوضية تضامنية تنتزعان بها الحقوق كافة على طاولة لا تزيف فيها الإرادة الشعبية كما تم سابقا. فالمجلس هيئة تسند الشرعية والتحالف لضمان انهيار الدولة في المناطق التي كان لمحافظات الجنوب شرف تحريرها بدعم مباشر من قوات التحالف العربي، وبذلك أثبتت مناطق الجنوب أنها أراض صديقة ولها قضية تدافع عنها، على عكس المناطق الشمالية التي كانت أراضي غير صديقه، ويوصف التحالف فيها بأنه عدوان وهو ما لا يوصف به التحالف في المناطق المحررة من باب المندب إلى المهرة، حيث تتشكل جغرافيا المعركة بتجانس، منح الأشقاء في التحالف فرصة لتحقيق الانتصار.

ثالثا: أي تخاذل أو وقوف في المنطقة الرمادية يمنح قوى الهيمنة التي استباحث الأرض والقرار والثروة نقاطا لا تستحقها وسيكون أثرها سلبيا على النتائج المتحققة، لأن تلك القوى تشتغل بكل قوة على التباينات، مثلما تشتغل على استنزاف التحالف في حرب (التبب)، إلى أن تتم تسوية تجمعها بالطرف الانقلابي ليشكلا فريقا واحدا بمواجهة الإرادة الشعبية في ماطق الجنوب، لفرض خيارات أخرى باستخدام شخصيات جنوبية كالعادة لتمرير مشروع إعادة الهيمنة عبر الوكلاء المحليين.

رابعا: هناك لحظات تاريخية لا تتكرر بسهولة، يجب التقاطها بذكاء ويقظة، وخيال سياسي واسع الأفق، مع الحفاظ على ترشيد الخطاب وقانونيته، بما لا يتعارض مع المسارات المتبعة وفق خصوصية المعركة وأهدافها الاستراتيجية، مع عدم التفريط بما تم تحقيقه على الأرض والبناء عليه وفق رؤية تتجه نحو المستقبل بروح تضامنية.

علي محسن ذراع عفاش الأيمن، المجرم اللص الملطخة يداه بالدماء والفساد، نائب رئيس الشرعية اليمنية في الرياض، لن يكون في يوم من الأيام ضد مصالحه، وسيعمل بكل ما أوتي من سلطة وذيول في الجنوب على إعادة الزمن العفاشي بأي صيغة تضمن تدفق عوائد الثروة »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com