آخر تحديث للموقع : 23 - أغسطس - 2017 , الأربعاء 08:58 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

مُفتي المقهى !

11 - أبريل - 2017 , الثلاثاء 07:59 مسائا
277 مشاهدة | لا يوجد تعليقات
الرئيسيةسام الغباري ⇐ مُفتي المقهى !

سام الغباري
- في زمن الربيع العربي ، كان لي أصدقاء عديدون من مالكي مقاهي الإنترنت الذين يحيطون بشارع الجامعة ، في المقهى المقابل لجمعية الإصلاح الإجتماعي ، حيث كانت تزدحم الخيام كنت أدلف إلى مقهى صديقي استمع منه لما يفعله الساحاتيون ، وماهي أمزجتهم ، ماذا يشاهدون ، كيف يتفاعلون ؟ أسئلة عديدة كنت أركز عليها لمعرفة أفعالهم ضمن قراءات استقرائية لأشياء كثيرة ومعقدة . ذات يوم من تلك الأيام المستفزة وفي أوان العشاء دلف علينا شاب في أواخر الثلاثينات كما يبدو من هيئته ، نحيل ، وفي عينيه نظرة جوع وزيغ ، تائه كشارد ، يلبس قفطاناً بلون شحوبه .

- جلس الشاب على آخر الزاوية اليمنى وبدأ يحملق في شاشته ، وأنا اراقبه ، وصديقي مالك المقهى يلكزني في جنبي قائلاً : هذا حوثي ، لا تزعجنا يا عفاشي ! ،ويردف ضاحكًا : لا تخليني أقل لهم إنك عفاشي حرام ماتخرج إلا في داخل شواله وقد قطعوك .. فأضحك ويضحك .. بعدها بلحظات عاد يلكزني وهو يطالع شاشته التي منها يراقب شاشات جميع زبائنه حرصًا على الأحلاق العامة المنصوصة في تعليمات وزارة الإتصالات ، وكان يبتسم ويبتسر النظر إلى "الحوثي الزائغ" ، فعرفت أنه يشاهد موقعًا إباحيًا مستغلاً زاويته المحصنة ، فنهضت من فوري وتقدمت نحوه محاولاً إرباكه ، فتعثرت يداه في لوحة المفاتيح وفأرة الجهاز ، وتشاغلت وراءه بشيء ، ثم عدت إلى جلستي السابقة بجوار صديقي مالك المقهى ، و كلما استعاد "الزائغ" مشاهده الإباحية نهضت إليه وقد قررت ألا أجعله يستمتع بما يراه ، حتى بان عليه الحنق فغادر مضطربًا . رغم تلك السنوات الست إلا أنني لم أنس وجهه ، تفاصيله ، زيغه وشروده ، جبهته البارزة بنفور ، أنفه الغريب ، محاولاته الوقحة لإبتسار مشاهد تنفعه في هدأة الليل وعند تخايله تحت فراشه على أرض الخيمة ، أو في سكون إحدى المنازل المجاورة لساحتهم .. كان مقززًا لأنه يفعل ذلك علنًا .

- ليلة أمس ..رأيته ، نعم إنه هو ولا غيره ، انتشرت صوره ، وقد استكان شحوبه وامتلئ نظارة يفسرها إفلاس البنك المركزي وجوع المواطنين .. إنه المفتي ! ، مفتي الديار الحوثية : شمس الدين شرف الدين ! ، هو بشحمه ولحمه ذلك "الحوثي الزائغ" فتى الأفلام الإباحية .. بعثت برسالة إلى صديقي مالك المقهى وقد غادر صوب قريته في إب : ضحكت معه قائلاً : "هل رأيت فوائد التعاون معنا ، وأرفقت له صورة سماحة المفتي ! .. فأرسل ضحكة كالمغشيّ عليه " !.

- ..

- إنه زمن عاهر ، ينشب الإنحطاط في جسد الشعوب ، لكنه لا يبلغ مستوى الدعارة إلا تحت ظلال الحوثيين وضلالهم ، يصل إلى رئاسة دار الإفتاء شاب كان بالأمس يتعاشق مع مشاهد وقحة ، وبجواره عُكفة وقحون أمثاله ، ما بين شافعي وصوفي ، وتلك هي أنماط إيران التي تجمع المذاهب المؤلفة من الهاشميين على اختلاف تفرعاتها وصراعها تحت عمامة الخميني السوداء ، استنفار سلالي بغيض يرأسه مدمن أفلام إباحية .

- ..

- بعد أيام : المذيع في برنامج الشريعة والناس يسأل المتصل : تفضل أخي السائل ، ففضيلة المفتي يسمعك .

- يُطل صوت السائل مرتبكًا عبر مايكرفونات الأستوديو الداخلية حيث يظهر المفتي وقد أدار رأسه ناحية اليمين وعيناه بذلك الزيغ القديم .. عفوًا سماحة المفتي .. أنت تعرف أننا شباب ،وهذي الأيام حالتنا حاله ، وسؤالي حول الأفلام الأباحية ، هل هي حلال وإلا حرام ؟

- وقع السؤال كقنبلة ، إرتبك المصورون ، وصاح المخرج من حجرة المراقبة الصغيرة : من هذا الوقح التافه ، هذا أكيد من الطابور الخامس .. أوقفوا الإتصال .. بدا المذيع الذي يحاول صبغ الإيمانية على ملامحه يلملم كلماته بأعذار متقطعة ، وقد وقف المفتي واجمًا هادئًا ساكنًا ، ثم زعق بصوت مفاجئ : حلال يا ابني حلال .. وارتفع صوته بإبتسامة غامضة : حلااااااااااال .

لو كنت في موضع الرئيس اليمني السابق وعارف الزوكا لحمدت الله تعالى على نعمة "عاصفة الحزم" ، وجعلت أوقاتي مشغولة بالصلاة والنوافل ، فمن ذلك "البطل" الذي تجرأ على الوقوف في وجه إعصار الحوثيين المدمر بكل إسنادها الإيراني واللوجستي الهائل سوى ذلك البطل »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2014 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com