آخر تحديث للموقع : 17 - سبتمبر - 2019 , الثلاثاء 09:21 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الحوثي والمخلوع وارتكاب ابشع الجرائم ضد الانسانية في الجنوب

15 - أغسطس - 2015 , السبت 06:39 صباحا
الرئيسيةد. فضل الربيعي ⇐ الحوثي والمخلوع وارتكاب ابشع الجرائم ضد الانسانية في الجنوب

د. فضل الربيعي
تعد اليمن من الدول التي تشهد حالات انتهاك حقوق الانسان بصورة قد لا يوجد لها مثيل في العالم ، وعلى وجه الخصوص تلك الانتهاكات التي ترتكب بحق الجنوبيين منذ عشرون عام تقريبا و اهمها جرائم القتل الجماعية التي ترتكب ضد سكان الجنوب في الحرب الدائرة حاليا ، وهي امتداد للجرائم التي ارتكبها نظام صنعاء بحق ابناء الجنوب منذ سنوات سابقة.

الحرب الحالية ضد الجنوب هي الحرب الثانية والتي اعلنت تحت مبرر الحرب على الدواعش وهذا الاسلوب الذي اعتمدته مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع في اعلانهم التعبئة والحرب على الجنوب ، هي محاولة لتبرير حربهم العدوانية هذه ،حتى تتماشى مع ما يُسمى بالحرب ضد الإرهاب ( الدواعش ) التي تقودها الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها في المنطقة.

وهو اسلوب دعائي نفسي خطير موجه للغرب، يعتمد على خلق انطباع بأن اليمن يتعرض لنفس الإرهاب الذي تعرضت له عدد من بلدان العالم اليوم.. وأن هذا الإرهاب المتمثل بـ(الدواعش والقاعدة) هو نفسه الذي حشد له الغرب لمواجهته ، ولذلك فان حشد الحوثي يتماشي مع الحشد الدولي في المنطقة لمحاربة الدواعش .. وهذا تظليل خطير وصارخ وجب الانتباه له ، لاسيما وهم يمتلكون خيوط اللعب مع ما يسمونهم الدواعش والقاعدة وهم من آتا بهم لليمن.

يتضح ان الاسلوب هو نفسه الذي برر به صالح حربه الاولى على الجنوب عام 1994م ، عندما قال ان حربهم على الجنوب هي الحرب على المرتديين والانفصاليين لكسب تعاطف الانظمة والشعوب العربية معه ، الامر الذي انعكس سلبا على أبناء الجنوب وشجع النظام في مواصلة الانتهاكات لحقوق الانسان في الجنوب ، وغيبت قضية شعب الجنوب من المشهد الاعلامي العربي والمشهد السياسي تحت ذريعة الوهم الوحدوي .

يعيش الجنوب في الوقت الراهن اسواء حالاته في انتهاكات حقوق الإنسان من قبل جماعة الحوثي وصالح ، سيئة الصيت ، الذي قتلت اكثر من 2000 شخص وتدمير ممنهج لكل مقومات الحياة في خمس محافظات جنوبية.

علي صالح عباد (مقبل) أسم ارتبط ذكره في تاريخ الحركة الوطنية والسياسية الجنوبية بخاصة واليمنية بعامة. منذ مرحلة دراستنا الأولى كنا نسمع ونردد ذكر اسم مقبل باستمرار في مراحل الدراسة (الابتدائية والإعدادية والثانوية)، ولاسيما عند ممارسة نشطانا في »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com