آخر تحديث للموقع : 17 - سبتمبر - 2019 , الثلاثاء 08:19 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الحرب على الجنوب راسخة في فلسفة الحكم في صنعاء

23 - مارس - 2015 , الإثنين 03:59 مسائا
الرئيسيةد. فضل الربيعي ⇐ الحرب على الجنوب راسخة في فلسفة الحكم في صنعاء

د. فضل الربيعي
اثبتت الوقائع والشواهد ان المشكلة في اليمن اعمق مما يتداول في الاعلام ويصوره اللاعبون السياسيون في الداخل اليمني وفي الوسط الاقليمي والدولي في الاعلام ، ان المشكلة الحقيقية هي في بنية الحكم اساسا التي تستند على ذهنية الاستبداد والغلبة والغاء الاخر ، فليس مستغربا اليوم أن نشاهد ذلك التحالف الثنائي اليمني بين الرئيس المخلوع والحوثيون، الذي يعيد إلى الذاكرة ذلك التحالف بين صالح والاصلاح في حربهم على الجنوب في 1994م ، اليوم القضية تدرجة من قضايا خلافية على الحكم إلى قضية شمال وجنوب ، كما بداء ت في من 1990م الى 1994م وانتهت بالحرب على الجنوب ، وقد نلاحظ غدا تحالف الاصلاح مع محور الحوثي اذا ما تصاعد الصراع بين الشمال والجنوب .

فهذا المحور يمارس الضغط على الرئيس هادي عبر التهديد والذي وصل الى حد القصف بالطائرات ،هذا من جانب ، وبقاء الاصلاح بجانبه من جانب ثاني له تأثيره على هادي دون شك – مضطرا - كل ذلك اوقع الرئيس هادي في الموقع المحاصر . فالحرب التي يحشد من اجلها ضد الجنوب ، الجنوبيين يفهموها انها حرب ثانية على الجنوب ، وليست على هادي . وقد يتضح من تلك الحشود على الجنوب مراد منها ان تحول هادي من الحديث عن الشرعية والدولة اليمنية إلى الحديث عن الجنوب وهذه خطة المراد منها خلق شرعية لمهاجمة هادي والسيطرة على الجنوب .

اتمنى من الحوثي ان يعيدوا النظر في سياستهم تجاه الجنوب ويدرك ان تحالفه مع هادي قد افقدهم كثيرا من التعاطف ، وذلك ينطبق على هادي ايضا في تحالفه مع الاصلاح .

على الرئيس هادي وعبد الملك الحوثي ان يعيدوا النظر في قضية الجنوب فالجنوب ليس جنوب 94م واجعلوا من صراع الشمال مع الجنوب هو القضية المحورية باليمن ، واتجهوا الى حوار حقيقي لمعالجة هذا الوضع ، واجعلوا من
،من ذلك اوليه على المشاريع ذات الاهتمام الخارجي .. ونعوكم معا للتخلص من نظام صالح وفلسفة حكمه نهائيا .

علي صالح عباد (مقبل) أسم ارتبط ذكره في تاريخ الحركة الوطنية والسياسية الجنوبية بخاصة واليمنية بعامة. منذ مرحلة دراستنا الأولى كنا نسمع ونردد ذكر اسم مقبل باستمرار في مراحل الدراسة (الابتدائية والإعدادية والثانوية)، ولاسيما عند ممارسة نشطانا في »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com