آخر تحديث للموقع : 28 - فبراير - 2020 , الجمعة 08:43 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

الحال من بعضه

21 - مارس - 2015 , السبت 06:51 صباحا
الرئيسيةد. محمد النظاري ⇐ الحال من بعضه

د. محمد النظاري
اليمن هي فقط من وجهة نظر بلاتر واتحاده الموقر غير آمنة.. توجهاته وتوجيهاته تقول ذلك.. وإلا ماذا يعني استمرار الحظر على ملاعبنا لأكثر من أربع سنوات، فيما دول لا تفرق عنا لا يطال المنع الفيفاوي؟ سؤال يفرض نفسه بقوة ونحن نشاهد أوضاعا إن لم تكن مثلنا فهي ليست أفضل منا، وبعيدة عن العين الحمراء لبلاتر ورفاقه.

لاهور كانت آمنة
إلى ما قبل لقائنا بشقيقنا الباكستاني الثلاثاء الماضي، كانت مدينة لاهور الباكستانية جنة الله في أرضه، فقط الحادث الإرهابي هو من جعل الاتحادين الآسيوي والدولي يستحيان، ويوجهان بنقل المباراة إلى البحرين.. كل من ذهب إلى باكستان سابقا لمسابقة رياضية، شاهد أن الحراسة على الفرق الرياضية هي أكثر من الجماهير في الملاعب، ومع هذا لاهور قبل الحادث آمنة من وجهة نظر الفيفا، مع أن الحال من بعضه في باكستان واليمن.

الشيباني
جميل أن نجد تفاعل الدكتور حميد الشيباني وتواصله مع الجهات المختصة في الاتحاد الآسيوي، وهو ما نتج عنه حسب ما قيل نقل المباراة إلى بعد غدٍ الاثنين بمملكة البحرين.. إذاً نحن بحاجة إلى تواجد كوادرنا في الاتحادات القارية والدولية، فما لا يعرفه أحد أن المحاباة والمجاملات هي فقط في صالح الدول التي يوجد لها ممثلون.

النقل لصالحنا
نقل المباراة يعزز من فرص منتخبنا، فقد أربك النقل المنتخب الباكستاني الذي كان يُمنّي نفسه بجمهور كبير، ليترجم عنصري الأرض والجمهور، والظفر بهدفين نظيفين يمكناهم من العبور الآمن، ولكن الآن كفة الأرض والجمهور متعادلة وإن كانت نتيجة الذهاب في قطر هي الحاضرة لصالحنا، وهو ما نرجوه من لقاء البحرين.

سكوب والتفريط فيه
من خلال النتائج الجيدة التي حققها المدرب سكوب، ومنها الفوز الرسمي الوحيد منذ عامين، وبعد الظهور الجيد في خليجي الرياضي، يبقى السؤال: هل سيبقى معنا سكوب، أم أننا سنفرط فيه، وطبعا هناك أعين كثيرة من دول أخرى موجهة نحوه.. صحيح أن وجوده خارج اليمن ليس أمرا طبيعيا، ولكنه ليس بسوء رحيله.

سقطرى قد تكون الحل
لو كنا نملك ملعبا في جزيرة سقطرى السياحية لكان ذلك حلا في رفع الحظر، فالجزيرة آمنة وهي مكان يستحق الترويج له في احتضان المسابقات الرياضية، فقط يكون الملعب رائعا وبعدد مقاعد لا يتجاوز 15 إلى 20 ألف مشاهد، ليكون مليئا بالجمهور السقطري، إضافة إلى الراغبين بزيارة مزدوجة مشاهدة المباراة والجزيرة من خارجها.

رغم احتضانها لأول خليجي في المنامة عام 1970، الا أنها لم تستطع تحقيق اللقب على مدار خمسة عقود . انتظرت الجماهير البحرينية طويلا حتى تظفر بلقبها الخليجي الاول على ارض قطر في كأس الخليج 24. المنتخب البحريني لم يكن عاديا على الاطلاق، بدا بطابع جميل، »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com