آخر تحديث للموقع : 16 - يوليو - 2019 , الثلاثاء 06:06 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

قاسم و"الفشل له أبٌ واحد"

18 - أكتوبر - 2014 , السبت 08:26 صباحا
الرئيسيةناصر الحربي ⇐ قاسم و"الفشل له أبٌ واحد"

ناصر الحربي
- على طريقة جلد الذات، يتحدث بنو قومي في اليمن بحسرة وغضب عن خروج المنتخب اليمني من كأس آسيا للشباب قبل أيام، وإذا كان من حق الجميع إعلان غضبهم من طريقة الخروج الحزينة على الأقل من باب التنفيس عن ضياع الفرحة التي انتظروها بشوق ولهفة عسى ولعلَ تنسيهم ما يعيشه الوطن من أحزان تعاقب الأحداث “الهتشكوكية“ إياها التي لم يكن يتخيل سيناريو فيلمها المرعب أحد، فإنه ليس من حقهم صبّ جام غضب انفعالاتهم المبررة على المدرب المجتهد فقط على طريقة “الفشل له أب واحد هو المدرب والنجاح له آباء كُثر”، فالمدرب أحمد علي قاسم الذي لم ينجح مع لاعبيه في تحقيق المفاجأة التي كادت تتحقق.. ليس وحده المسؤول عن ضياع المفاجأة إياها التي كادت تقود منتخب شباب اليمن الى نيوزلندا أين ستقام كأس العالم للشباب 2015، ولا هو “بن قاسم“ من أمر لاعبيه بترك مرمى المنتخب اليمني خاليا على عروشه لكي يقتحمه “التايلنديون“ كما حدث في اقتحام صنعاء وأخواتها..! صدقوني ليس هو المتهم - لا سمح الله - في التواطؤ مع التايلنديين في الدقائق الأخيرة المرعبة..!

- وللإنصاف إذا أردتم معرفة المتهم أو المتسبب في الخروج فهم ثلاثة “الثبات الانفعالي“ و”التوازن“ و“التركيز“ الذين غابوا في الدقائق المجنونة إياها بعيداً عن التغييرات المطلوبة وغياب لاعب أو لاعبين مهمين، والأمر يرتبط بالطبع بخبرة الجهاز الفني - المدرب - والإداري في خلق التوازن لدى اللاعبين حينها..!
- والأهم ألا نجعل من الخروج الحزين يتحول لجدل عقيم بدلاً من البحث عن الأسباب الحقيقية المتصلة بواقع مُر معاش مع “منظومة كروية رياضية متهالكة الساس، وفاسدة الرأس، وضعيفة البأس“..!
- وتسألوني عن الصحيح، فالصحيح ليس غير القول أن تقبّل الخروج هو المنطقي بالنظر لكل الظروف المعاشة، حتى وإن ردد البعض مقولة إن المنتخب قد توفرت له ظروف إعداد متميزة هذه المرة - حد وصفهم -..!

والصحيح هو الثناء على لاعبي المنتخب ومدربهم الذين حققوا نتائج جيدة وخرجوا بفارق هدف فقط عن منتخب الدولة المستضيفة ميانمار ولم يتلقوا غير خسارة وحيدة وحققوا انتصارا تاريخيا على منتخب إيران أحد أقوى منتخبات آسيا.
الصحيح هو أن ننظر للأمور بمنظار الواقع، وبلسان الحال الذي يقول إن لهفتنا لتحقيق إنجاز “آني“ كان قريب المنال، ثم تبخر.. لا يجب أن تقود البعض لإغفال حقيقة الواقع الكروي اليمني المرتبط بواقع عام مزرٍ، والأمر لا يحتاج لإسهاب في الشرح بالطبع..!
والصحيح أنه “هونوا عليكم يا بني قومي“.. فإن وقع خروج بعض المنتخبات الأخرى التي كانت مرشحة للفوز باللقب كان أشد إيلاما كحامل لقب النسخة الأخيرة كوريا الجنوبية ووصيفه العراق ومعهما إيران واستراليا، وفقط قارنوا بين ردة الفعل الكورية والإيرانية والاسترالية تحديدا حول خروج منتخباتهم وبين ردة الفعل اليمنية “الحادة“ وستعرفون الفارق بين الحقيقة والخيال والواقع والزيف.. ولن أزيد، وعلامة تعجب آخر السطر.
- (ماتش)

عن القرار إياه الذي أصدره وزير الشباب والرياضة بتشكيل لجنة مؤقتة لاتحاد الإعلام الرياضي - في الوقت الضائع -، وللأسف كرد فعل لبروز كيان جديد هو - الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي اليمني-. - عن القرار إياه فموقفنا ثابت، وهو موقف - أوضحناه منذ البداية، »

التعليقات

    المدرب احمد علي قاسم ضحية للفشل
    رياضي صميم
    18 - أكتوبر - 2014 , السبت 07:30 مسائا
    “منظومة كروية رياضية متهالكة الساس، وفاسدة الرأس، وضعيفة البأس“..!

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com