آخر تحديث للموقع : 16 - فبراير - 2020 , الأحد 07:12 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

انتخابات بلا إثارة !

12 - أبريل - 2014 , السبت 02:20 صباحا
الرئيسيةد. محمد النظاري ⇐ انتخابات بلا إثارة !

د. محمد النظاري
الانتخابات التي ستجرى في منتصف الأسبوع المقبل بمبنى القدم بالجراف، ستكون خالية من الإثارة بنسبة 80 بالمائة، وتبقى الـ20 الباقية متوقفة على ظهور مفاجآت قد تعصف ببعض الذين كانوا ضامنين فوزهم لحساب آخرين، بسبب تدخلات قوية مع هذا الطرف وضد ذاك.. ولكن بالإجمال ستكون هادئة وخالية من الإثارة.

أي دكتور سيفوز؟
أربعة دكاترة سيتنافسون على العضوية (أبو علي غالب، حسن عبد ربه (اليافعي)، عادل عمر، وليد بشر)، فهل سيفوزون سويا أم سيغادرون سويا؟ أم سيتم غربلة بعضهم بحسب القرب والبعد؟ الأكيد أن الأربعة يستحقون الفوز.. ولكن السؤال هل دخلوا الانتخابات بحسب اعتمادهم على الكفاءة أم على...؟

هل للقانون مكان؟
المرشح عبدالمنعم شرهان (مرشح فتح ذمار) شخصية رياضية وأكاديمية وقانونية (إلى جانب المحامي عبدالواسع عبدالملك مرشح شباب الجيل).. في اعتقادي أن هذه الثلاثة الاعتبارات كفيلة بأن تجعله يحظى بمنصب النائب الثاني، هذا إذا ما أرادت الجمعية العمومية أن تستفيد من تلك العناصر الهامة المجتمعة في شخصية واحدة.

حضور تلفزيوني
بتواجد الزميلين المبدعين علي مثنى رازح ومحمد الشومي، يكون للإعلام الرياضي بشقه التلفزيوني تواجد في العضوية.. ما يحسب للأول أنه مجرب وخبير في شؤون الانتخابات، وما يحسب للثاني قربه من صنع القرار.. المهم أن للإعلام حضوراً في الدورة القادمة.. وحقيقة افتقدنا الزميل معاذ الخميسي.

الناخبون هم المنتخَبون!
عدد الذين يحق لهم التصويت (الجمعية العمومية) 78، وعدد المتقدمين للترشح 27، أي أن عددهم قريب من النصف وهم في ذات الوقت مندوبون ومترشحون.. كنت أتمنى أن تكون هناك لائحة لا تسمح بهذا التجاوز.. فهل من المنطقي أن يختزل كل شيء في هذا العدد؟!

لماذا الاستبعاد؟
استبعدت لجنة الانتخابات ثلاثة مرشحين لمنصب العضوية، لأسباب تتعلق بعملهم في الفروع أو في إدارة الأندية، وهذا شيء جميل.. ولكن لماذا لم يطبق الحال على الجميع خاصة الذين يشغلون مناصب في الاتحادات العامة الأخرى بالتعيين أو بالانتخاب.. سيقولون: قدموا استقالاتهم، وسنقول في دورة انتخابية واحدة!.. لو طبق معيار الاستبعاد على الجميع لكانت لجنة الانتخابات أجادت في عملها.

رغم احتضانها لأول خليجي في المنامة عام 1970، الا أنها لم تستطع تحقيق اللقب على مدار خمسة عقود . انتظرت الجماهير البحرينية طويلا حتى تظفر بلقبها الخليجي الاول على ارض قطر في كأس الخليج 24. المنتخب البحريني لم يكن عاديا على الاطلاق، بدا بطابع جميل، »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com