آخر تحديث للموقع : 28 - فبراير - 2020 , الجمعة 08:43 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

المخترعون الشباب

15 - مارس - 2014 , السبت 07:05 صباحا
الرئيسيةد. محمد النظاري ⇐ المخترعون الشباب

د. محمد النظاري
جميل جدا أن يتم الاهتمام بالشباب وخاصة الموهوبين منهم، ومن ذلك فعاليات الملتقى الوطني الثاني للمخترعين الشباب الذي ينظمه قطاع الشباب بوزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع جامعة الحديدة وبمشاركة 60 مخترعاً يمثلون مختلف محافظات الجمهورية خلال الفترة من 9ـ 13مارس الجاري.

والأجمل من ذلك أن يتم فعلا رعاية هؤلاء المخترعين من خلال الدعم المادي، فما يعوق أي اختراع ليس فقط في اليمن بل في العالم أجمع هو الجانب المادي، لهذا يحتاج الشباب اليمني المتميز إلى حظه من مال الدولة، من خلال تبني اختراعه وتسويقه للداخل والخارج.
في حقيقة الأمر عدد الشباب المخترعين في بلادنا ليس فقط 60 مخترعا، ويصعب في الحقيقة رعاية الجميع في ظل قلة موارد الدولة، ولكن ما أتمناه أن يكون هؤلاء الستون هم الأكثر تميزا، وإلا ما فائدة العدد إن غاب عنه من يستحقون الرعاية الفعلية..؟

جوائز رئيس الجمهورية للشباب هي البوابة الحقيقية لهؤلاء المبدعين، شريطة أن تكون مكافآتهم هي أعلى مما يتقاضاه القائمون على الجائزة.. وهنا نستغرب للإحصائية المسربة عن استلام أمين عام الجائزة لمبلغ يصل لـ27 مليون ريال خلال عام 2013م.. وهو مبلغ يفوق ما تقاضاه مجموعة من الفائزين مجتمعين.. وإذا صحّ ما سرب من إحصائيات -وهي على ذمة مسربها، ولا نصدقها أو نكذبها- فهي كارثة حقيقية ونكسة للجائزة، إلا إذا كان الأمين العام صاحب اختراع كبير وفريد من نوعه، وعلى ضوئه استحق ما قيل أنه تقاضاه.
المدارس هي النقطة الأولى لبزوغ أي موهبة، لهذا ينبغي تعهد المدارس المتميزون طلابها بالرعاية الدائمة.

صراحة دائما أجدني أقف احتراما لثانوية جمعان المحورية برداع، فهي متميزة بالرغم من الحالة الأمنية السيئة برداع، إلا أن كادرها التدريسي يجتهد في الدوام، مما انعكس إيجابا على مستوى الطلاب.. وهنا أبارك للأستاذ أحمد الوريث وكل منتسبي المدرسة ما حققه الطالب عمر الأقطم من حصوله على المركز الثاني على مستوى الجمهورية في المسابقات الثقافية.. إذاً التفوق يتفوق على صوت الرصاص في رداع ويقتل بذلك كل دعوات الجهل.. وبالعلم وحده نصل الى التميز.
ما نتمناه ألا تكون رعاية الموهوبين عبارة عن احتفالات أمام الكاميرات فقط، بل نهج تتبعه كل قطاعات الدولة، ليحصل اليمن على كمٍّ كبير من جيل يستطيع أن يضع قدمه بقوة في عالم أصبح لا يعترف إلا بالإبداع فقط.

رغم احتضانها لأول خليجي في المنامة عام 1970، الا أنها لم تستطع تحقيق اللقب على مدار خمسة عقود . انتظرت الجماهير البحرينية طويلا حتى تظفر بلقبها الخليجي الاول على ارض قطر في كأس الخليج 24. المنتخب البحريني لم يكن عاديا على الاطلاق، بدا بطابع جميل، »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com