آخر تحديث للموقع : 19 - أكتوبر - 2021 , الثلاثاء 11:25 صباحا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

على ماذا يلام الزُبيدي؟

02 - مارس - 2021 , الثلاثاء 10:04 مسائا
الرئيسيةعلي الأحمدي ⇐ على ماذا يلام الزُبيدي؟

علي الأحمدي
يشعر المتبنون للمشروع الوطني اليمني سياسيين أو مقاومين بخيبة من تصريحات رئيس المجلس الانتقالي الأخ عيدروس الزبيدي خصوصاً وملاحم عظيمة تجري في مأرب وتضحيات كبيرة تقدم لأجل كسر المشروع السلالي المدعوم من إيران ..

ولكن في حقيقة الأمر أعتقد أن اللوم لايفترض أن يوجه للأخ عيدروس بهذا الشأن كونه يتحدث بهذه الطريقة والتوقيت كتعبير عن رأي تيار في التحالف العربي يتضح مع مرور الأيام أكثر وأكثر، ويعبر عن سياسة شيوخ وسفراء لايخفون دعمهم لتمزيق اليمن وإجهاض التجربة الديمقراطية فيه ..

لم يعد الأمر همس مجالس أو أسرار تخفى بل صار له قنوات مدعومة علناً وتمول من دولة معروفة ! وصارت عياناً بياناً تروج لمشروع التقسيم وتبث الأكاذيب والمغالطات التي تنشر الكراهية وتزييف الوعي، وهذا يخالف النهج الصريح والواضح لمشروع التحالف العربي ولسياسة المملكة العربية السعودية التي تعبر عنها بيانات مجلس الوزراء ووزارة الخارجية السعودية!

اللوم الذي يمكن توجيهه للأخ عيدروس هو في تماهيه مع مشروع ليس له رؤية واضحة كون أبسط مختص في السياسة الدولية يدرك أنه حتى لو تحقق الانفصال فلن تكون الثمرة دولة مستقرة ذات سيادة قدر ماهي كنتونات تعبث بها استخبارات دول العالم ..

اللوم يوجه للأخ عيدروس ولمن يقف معه من سياسيين انهم لم يستطيعوا مغادرة عقدة الطغمة وضياع السلطة منهم فذهبوا للتعلق بأي حبل ولو كان واهي قد يؤدي لدمار كل منجز تحقق لهم وللجنوب ولليمن، حالهم كحال الزمرة الذين لم يستطيعوا كذلك مغادرة الماضي وعقدة التشبث بالسلطة على الدوام فبنوا سياستهم على مبدأ كارثي واستعانوا بأدوات فاشلة ..

الجنوب لم يعد مربع للتنافس بين هذين الكيانين فقد أخذوا فرصتهم كاملة طوال ست سنوات مضت واثبتوا فشلهم، ولابد لباقي مناطق الجنوب من إظهار نفسها بقوة ووضوح بل لابد لمناطق الصراع أن تحرر نفسها من قيادات الماضي التي لن تجلب لهذه المناطق والجنوب الا الدمار واستمرار الفشل ..

في عدن بات الانقسام واضح واصبح رمي التهم من أسهل ما يكون سواء الاتهام بالارهاب او العمالة لصنعاء او التفريط بالمكتسبات .. الخ وحتى لانبقى في اطار التراشق والتراشق المضاد يجب أن نعرف من الذي يريد اعادتنا فعلاً الى هيمنة المركز من خلال مايجري ويدور »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com