آخر تحديث للموقع : 15 - يناير - 2021 , الجمعة 08:43 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

عمي سنان

10 - يناير - 2021 , الأحد 07:52 صباحا

مصطفى أحمد النعمان
ازعم اني اعرف الشيخ سنان عن قرب رغم اختلاف الاجيال فقد كان حاضرا في السياسة اليمنية وشارك في تقلباتها واسهم في صناعة كل الانقلابات الداخلية بعد ثورة سبتمبر ١٩٦٢.
الشيخ سنان او كما كان محبوه ومعارفه ينادونه "عمي سنان" عاصر حكام اليمن الراحلين رحمهم الله جميعا منذ عهد الامام يحي ونجله ولي العهد الامام احمد ونجله ولي العهد الامام البدر ثم الراحلين المشير السلال فالقاضي الارياني فالمقدم الحمدي فالمقدم الغشمي فالرائد صالح.. ومع كل واحد من هؤلاء كان له تاريخ سيختلف كثيرون في توصيفه، ولكني أستطيع الجزم انه في كل "مخططاته" السياسية كان يعشق السلطة فصارت هاجسه وتشبث بها وجعلها دافعا لتحركاته وتحالفاته وخصوماته وصداقاته، وهذا لا يجرح في وطنيته وعشقه لليمن وتمسكه بسيادته وكرامته.

"عمي سنان" كان حاذقا في معرفة تفاصيل والوان المجتمع اليمني شمالا وجنوبا وكان ماهرا في نسج خيوط طموحاته السياسية تحت غطاء من الزهد في السلطة وتعففا منها، ولكن كما يقال (غلطة الشاطر بألف) فقد ظل يعترف بأن اكبرها كانت تخطيطه وتأمره على القاضي عبدالرحمن الارياني في حركة ١٣ يونيو ١٩٧٤ وهو الخطأ الذي بسببه تم اقصاءه واسرته (بيت ابو لحوم) سياسيا واخرجه من الملعب الذي كان يختار لاعبيه وحدود تحركاتهم فتحول الى مغترب في القاهرة مع كثيرين من الذين ساهموا في ايصال الحمدي الى الحكم ومعه خرج الشيخ الاحمر الى خمر ولم يرجع الشيخان الى العاصمة الا بعد اغتيال ابراهيم.

في استراحة القناطر نهاية ١٩٧٤ سلم النعمان رسالة من الرئيس الحمدي الى الرئيس السادات وعندما هم الاخير بتوديع ضيفه قال له (قول لابراهيم يأخد باله من سنان) ... كان السادات بحكم تجربته اليمنية يعرف قدرات سنان في اعادة تركيب قطع المسرح وتحريك من يقف في واجهة الصورة ومن الذي يستطيع ان يزيحه.
١٣ يونيو كانت خاتمة "مخططات" "عمي سنان" السياسية ولكنه عاد ليعترف متأخرا أنه عمل انقلابا على نفسه وبأنه من دبر الانقلاب ضد القاضي عبدالرحمن الارياني وتلك قصة لها مقام اخر، وبعدها تحول عن صنع السياسات وتنفيذها الى متابع وقارئ ومؤرخ وتمكن من تصفية النفوس مع كل خصومه السياسيين ومع كل من اختلف او عادى خلال سنوات عمره... لكنه لم يتمكن من الاقتراب من الرئيس الراحل صالح الذي كان يعرف ذكاء وقدرات "عمي سنان" ويخشاه ولذلك لم يثق به مطلقا وان كان يبدي له احتراما لتاريخه ومقامه.

مثل تقارب "عمي سنان" مع قيادات الحزب الاشتراكي قلقا وانزعاجا لصالح وزاد الابتعاد بينهما حين اتخذ مع الشيخ الراحل مجاهد ابو شوارب موقفا معارضا للحرب في صيف ١٩٩٤ ورفضا تأييدها رغم التوقيع على وثيقة العهد والاتفاق في عمان شهر ابريل ١٩٩٤..
كان (عمي سنان) فريدا بين أقرانه شيوخ القبائل الأثرياء اذ انفق من ماله في اعمال الخير ونشر التعليم، ولم تعد السلطة هما يشغل باله في سنوات عمره الاخيرة فقد انهكته صراعات الحياة وتقلباتها وصار هم اليمنيين ثقيلا على قلبه ومشاعره فأغلق الابواب ليعيش مع نفسه وذكرياته وتجاربه.
رحم الله عمي سنان

تناولت في مقالي الأسبوع الماضي حجم الآمال التي يعلقها الكثيرون على عودة الحكومة إلى عدن واعتبروها إنجازاً تاريخياً من دون أن يمنحوا أنفسهم فرصة الانتظار لحين التحقق من أفعالها، بينما رأى آخرون أن الأمر الطبيعي والإلزامي هو أن تمارس مهماتها من داخل »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com