آخر تحديث للموقع : 01 - ديسمبر - 2020 , الثلاثاء 04:10 مسائا ( بتوقيت جرينتش )
أخـــر الأخبــــار

إختيارات القراء

المواجهة الحقيقية

19 - أكتوبر - 2020 , الإثنين 08:39 مسائا
الرئيسيةمصطفى الجبزي ⇐ المواجهة الحقيقية

مصطفى الجبزي
قرنين مِن الزمن على الاقل واوروبا تعيش صراعا مع دينها الخاص. المعركة كانت اشد في فرنسا وانتهت بتقييد الدين في اطار الخاص مع ابقاء بعض الملامح الثقافية المسيحية في الحياة العامة.
تطورت حساسية مفرطة تجاه الدين والتدين بمعناهما العام وامتلك العامة حق السخرية المفرطة مِن الرموز الدينية.

في هذه الفترة كانت اوروبا ككل وفرنسا في معزل عن الاحتكاك المباشر مع اديان اخرى كالاسلام؛ اي ذلك الاحتكاك الذي يوغل في الحياة اليومية ويتحول الى نسيج ثقافي.
تطورَ مفهوم خاص للدين ارتبط بنيويا بالدولة. الدولة هي الاله الارضي في بعض البلدان لانها استحوذت على كل القداسة. لانها ببساطة حامية الكيان الاجتماعي وتمثل دولة الرفاه وهي الضامنة (للجنة الارضية) كالرعاية والحقوق ومنها حق التعبير.
ومن هنا جاء احد جوانب التصادم مع الاسلام حيث لدى اتباعه تصور مختلف عن الدولة وعن الدين قياسا بالحال في بلد كفرنسا.

لا اقصد امتداح اي حالة ولكن لفهم هذا التصادم. هناك صدام له اتصال باليومي والمعاش والفارق الثقافي وطبيعة اتباع دين الاسلام الذين يرتبطون عضويا ببلدانهم وبمشاكلها وعثراتها وازماتها وسلطويتها وعنفها المادي والمعنوي.
لكن لا ينبغي ان نغفل ان هناك مساحة حرية يستغلها متشددون يريدون اقحام المجتمع ككل في بوتقتهم الخاصة وتعريفهم الخاص للدين والاله والسلوك القويم او للجمهورية وللفرنسي.
اقبح صور هذا الصدام تقع على مستوى السياسة والاعلام. حيث كل حدث مادة للكسب. لكسب مشاهد او لكسب صوت انتخابي.
وفِي هذا المستوى يتم التهرب مِن المسؤوليات الحقيقية للتراجع والانحسار الاقتصادي وفشل السياسات والمكاشفة نحو كبش فداء.
ولكن لماذا يظهر المسلمون ككبش فداء جاهز في كثير من الاحيان؟
لا املك اجابة جاهزة عليه الا اني ارى مسوولية مشتركة في هذا الوضع اذ يتحمل اتباع الدين الاسلامي نسبة في هذا الواقع.

لنعد الى موضوع اللحظة. وهو موقع الرسوم التي تصور نبيا مِن حرية التعبير.
بالعودة الى المبتدأ الخاص بتاريخ الصراع الاجتماعي والسياسي بالطبع مع الدين، فان التعامل مِن الطرف الاوروبي بخصوص الرسوم هو امعان في كسر هذا المقدس واخضاعه للمعايير الخاصة بهم في فهمهم للدين.
بالمقابل رد الفعل مِن طرف المسلمين لا يخدمهم ولا يخدم الاسلام بالمرة.
المواجهة الحقيقية يجب ان تكون حضارية اقتصادية معرفية عقلانية.
الغضب المنفلت لا يعالج الامر بل يعزز سياسات اليمين المتطرف والذي يرى ان افضل السلالم لوصوله الى سدة الحكم هي نوعية المسلم غير العاقل وكتلة الغضب العدائية التي تقدم له خدمة ثمينة مجانا.

كانت بريطانيا قرصانا بقدرات نارية هائلة، يجوب البحار ويبحث عن مصادر الثروة. حامت سفنها حول خليج صخري يتبع مشيخة كسيحة. لكنه في موقع استراتيجي وتتكسر عليه الرياح وتونىء السفن بلا جهد ولا عناء. خلقت الف حجة لستولي على عدن. اخذتها وجلبت اليها جالية »

التعليقات

لاتوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملعب 2013 - 2019 © تصميم و إستضافة MakeSolution.com